الاتحاد

ثقافة

100 شاعر من 45 دولة في مهرجان دبي الدولي للشعر

 العبدولي (من اليمين) وحويرب والشعالي

العبدولي (من اليمين) وحويرب والشعالي

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان دبي الدولي للشعر أن المهرجان الذي سيقام في الفترة ما بين الرابع والعاشر من مارس المقبل في مدينة جميرا وبيت الشعر في دبي سيحضره ما يزيد على مائة شاعر من 45 دولة· وأكدت مشاركة الشاعر النيجيري المعروف وول سوينكا، الفائز بجائزة نوبل للآداب في الدورة الأولى للمهرجان·
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة امس شارك فيه كل من رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان جمال خلفان حويرب وعلي الشعالي المدير التنفيذي للمهرجان، وسعود العبدولي رئيس لجنة الفعاليات، حيث أشار حويرب في البداية إلى أهمية الشعر للحياة وقال ''إن هذه الأهمية تشبه أهمية النجوم للسماء''·
وقال جمال حويرب ''تتضمن فعاليات المهرجان الذي يعد الأول من نوعه بشموله وتنوعه، أمسيات شعرية، وندوات، وورش عمل، ومسرحيات قصيرة، وعروض شعرية استعراضية، وملتقيات وفعاليات أخرى عديدة سيقام الجزء الرئيسي منها في مدينة جميرا وبيت دبي للشعر في منطقة الشندغة، بينما تتوزع الفقرات الأخرى على المراكز الثقافية والتجارية ونوادي الجاليات والجامعات وعدد من الأماكن البارزة الأخرى، إذ ستكون هذه الفعاليات متاحة للجمهور اعتباراً من اليوم الثاني''·
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أمر بإطلاق مهرجان دبي الدولي للشعر في يوليو الماضي تحت شعار ''ألف شاعر·· لغة واحدة'' بهدف استقطاب شعراء العالم للحضور إلى دبي والإسهام في خلق بيئة حية للتواصل الإنساني والثقافي بلغة الشعر والقوافي·
وبما أن الألسن التي يلقي بها الشعراء قصائدهم ستتعدد في المهرجان، قال حويرب إن إدارة المهرجان ستحرص على توفير الترجمة من مختلف اللغات إلى العربية والإنجليزية، بحيث تكون روح القصائد الملقاة في متناول الجمهور·
وأشار بن حويرب إلى أن إقامة المهرجان في خمس دورات خلال خمس سنوات سيضمن استقطاب المزيد من شعراء العالم إلى دبي خلال السنوات المقبلة، مما يؤدي إلى ترسيخ مكانة الشعر كلغة للتخاطب بين الحضارات بعيداً عن الاختلافات والتباينات الثقافية وغيرها·
ومن جانبه قال علي الشعالي ''إن المهرجان من خلال شعاره ''ألف شاعر، لغة واحدة''، يعبر عن رسالة إنسانية المضمون، إذ يصبو إلى رفع راية الشعر عالياً بوصفه لغة التخاطب الأرفع مكانة والأكثر شفافية ونقاء بين مختلف الألسن، في مكان يجمع بين شاعرية الصحراء ورومانسية البحر، وبين جموح العمران وطموح الإنسان، وبين عبق التاريخ وآفاق المستقبل الرحبة، ليكون المهرجان بمثابة ملتقى لشعراء العالم، كي يتواصلوا فيما بينهم بلغة تسمو على كل ما هو آني وطارئ''·
أما العبدولي فتحدث عن الأنشطة المرافقة والتي سوف يتضمنها المهرجان قائلاً إن هناك عروضاً مسرحية وفنية مختلفة ستصاحب القراءات الشعرية التي سيقدمها شعراء كبار من العالم· وشهد المؤتمر الصحفي أيضاً إطلاق الموقع الرسمي للمهرجان، حيث يمكن للجمهور الاطلاع على أجندة المهرجان، وأسماء الشعراء المشاركين، وآخر أخبار المهرجان من خلال الموقع الإلكتروني www.dipf.ae بداية من فبراير المقبل·
وتضم قائمة أسماء الشعراء المشاركين في المهرجان كلاً من: الدكتور مانع بن سعيد العتيبة، وسيف المري، وسيف السعدي من دولة الإمارات، وعبد الرحمن العشماوي وغازي القصيبي من المملكة العربية السعودية، وسعد علوش، وحامد زيد من دولة الكويت، وأدونيس من سوريا، وأحمد حجازي، وعبد الرحمن الأبنودي من مصر، وبريتون بريتونباخ من جنوب أفريقيا، وجيمس فينتون من بريطانيا، ويواخيم سارتوريوس من ألمانيا، وفرناردو ردون من كولومبيا، إضافة لعدد من كبار الشعراء العرب وشعراء العالم·
وبالإضافة إلى ذلك سيعطي المهرجان اهتماماً خاصاً لمشاركة شعراء الشعر النبطي الذي يمثل إحدى السمات الأساسية لثقافة دول الخليج العربي، وأحد أبرز مكوناتها التراثية وأكثر الأشكال الأدبية شيوعاً بين أبناء المنطقة، بما يمثله من أهمية كعنصر من عناصر هويتهم الوطنية

اقرأ أيضا

«إثيوبيا: أمة حديثة - جذور عريقة» في «معهد إفريقيا»