الاتحاد

ثقافة

ثقافية أبوظبي تعلن اكتمال حجوزات معرض الكتاب

لقطة من الدورة السابقة للمعرض

لقطة من الدورة السابقة للمعرض

أعلن منظمو معرض أبوظبي الدولي للكتاب عن اكتمال حجوزات جميع المساحات المخصصة لدور النشر في الدورة التاسعة عشرة من المعرض، التي ستقام من 17 إلى 22 مارس المقبل، وستشهد على هامشها مؤتمرا عالميا للناشرين التعليميين·
وينظم المعرض شركة ''كتاب'' المشروع المشترك بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض فرانكفورت للكتاب، ويشارك فيه مئات الناشرين من عدد كبير من الدول العربية والأجنبية بكبرى دور النشر العالمية·
وأكد جمعة القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب في بيان صحفي، وزعته هيئة ابوظبي للثقافة والتراث أمس، أن شركة ''كتاب'' ملتزمة بالعمل على تطوير التعليم والمعرفة وتحفيز القراءة ودور الثقافة في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة· وكشف عن تنظيم الدورة القادمة من المعرض لمؤتمر تعليمي عالمي يمثل إضافة رئيسية جديدة ضمن ''البرنامج المهني'' للمعرض للعام الجاري· وسوف يجمع المؤتمر الناشرين التعليميين العرب والعالميين سوياً، كما سيفتح الباب أمام الوفود المشاركة لتقديم منتجاتها وتأسيس ارتباطاتها التجارية الجديدة وعلاقاتها مع صانعي القرار في هذا القطاع، ويروج المؤتمر أيضاً لفهم أعمق حول النظام التعليمي في الدولة بين الناشرين والمهتمين، إلى جانب إتاحة الفرصة لتحديد مجالات جديدة للتعاون والتطوير في الحقل التعليمي·
ورحب القبيسي بمجتمع النشر التعليمي الدولي في أبوظبي، وقال ''إن التعليم يأتي في صدارة أولويات ''كتاب''، حيث يتفاعل الكتاب التعليمي في إحدى أسرع الأسواق نمواً في قطاع النشر''· وأوضح أن الوفود المشاركة في المؤتمر التعليمي تشمل ممثلين عن مؤسسات نشر تعليمية من دولة الإمارات، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وألمانيا، وفرنسا، إلى جانب العديد من البلدان الناطقة بالانجليزية·
وعلق جمعة القبيسي على الحجوزات القياسية لأجنحة العرض هذا العام، بأنه يسلط الضوء على الاحترافية المتزايدة للمعرض ووصوله إلى العالمية خلال السنوات الأخيرة· وقال ''نأمل أن نشهد في العام الجاري المعرض الأكثر حرفية في العمل والأعلى ربحية''·
وسبق أن أبرمت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض فرانكفورت للكتاب اتفاقاً في نوفمبر ،2007 لإطلاق مشروع مشترك تحت اسم ''كتاب''· ويهدف هذا المشروع إلى النهوض بصناعة الكتب والنشر والترويج للقراءة في المنطقة·
ويعتبر معرض أبوظبي الدولي للكتاب جزءاً رئيسياً من هذه الاستراتيجية التي تعاون على صياغتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض فرانكفورت للكتاب للمرة الأولى في إبريل ·2007 وتركز ''كتاب'' على جعل معرض أبوظبي الدولي للكتاب دولياً وتطوير منظومة بعيدة الأمد لتعزيز فرص الاتصال بين مجتمعات النشر العربية والعالمية· وتتولى ''كتاب'' أيضاً مهمة التشجيع على تأسيس دور نشر عالمية في أبوظبي، كما تقوم بدور فاعل في المساعدة على تطوير نوعية نظام التوزيع في العالم العربي إلى جانب المساهمة بتعزيز الاحترافية في السوق العربية بأكملها

اقرأ أيضا

«أضواء على حقوق النشر» يضمّ الكتاب الرقمي والصوتي