الاتحاد

الاقتصادي

2.9 مليار درهم حجم استهلاك الورق في الإمارات سنوياً

هشام الشيراوي  يستمع إلى شرح من أحد العارضين في “بيبر أرابيا” بدبي أمس

هشام الشيراوي يستمع إلى شرح من أحد العارضين في “بيبر أرابيا” بدبي أمس

يصل حجم استهلاك الورق في الإمارات الى اكثر من 800 مليون دولار “2.9 مليار درهم” سنويا، فيما تستحوذ الدولة على الحصة الكبرى من صناعة الورق في الشرق الأوسط نظرا لتواجد عدد كبير من المطابع ومصانع التغليف ومصانع التحويل الورقي فيها، بحسب هشام عبدالله الشيراوي النائب الثاني لرئيس غرفة التجارة والصناعة في دبي.
وأضاف في تصريحات صحفية عقب افتتاحه الدورة الثانية لمعرض “بيبر أرابيا” 2009 أمس في مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض بمشاركة 130 شركة من 20 دولة: تتمتع صناعة الورق في الدولة بثقة عالية من العملاء لجودة المنتج الذي تقدمه، وتسبقنا أوروبا بسنوات من الخبرة اضافة إلى سهولة وصول التقنيات الحديثة إليها، لافتا إلى أن الإمارات نجحت في اختصار هذه الخبرة من خلال الاهتمام بتوظيف أفضل الكفاءات العاملة في هذا المجال وتبني أحدث التقنيات المستخدمة عالميا، كما تنافس الدولة أوروبا من خلال السعر التنافسي وسرعة التسليم والجودة العالية وانخفاض تكاليف الشحن.
ويرى الشيراوي أن الأزمة لم تؤثر بقوة على قطاعات الطباعة والتغليف والنشر باستثناء قطاع طباعة المجلات الخاصة بالمنتجات الاستهلاكية والفاخرة، وتجتمع مجموعة من الشركات الخاصة بالطباعة والنشر والتغليف في الغرفة بشكل دوري لمناقشة وضع هذه القطاعات وتعزيز سبل تقويتها”. وأضاف الشيراوي: نحرص في الغرفة على المحافظة على سمعة دبي من خلال توفير منتجات ذات جودة عالية وبسعر اقتصادي، مشيرا إلى أن الواقع يؤكد حاليا أن دبي تطبع والعالم يقرأ، مما يشير الى المكانة الرائدة للإمارة على مستوى العالم العربي بأكمله، وسابقا كانت مصر تكتب ولبنان تطبع والعالم يقرأ، لافتا أن بعض من الدول تنتهج سياسة حمائية غير عادلة لحماية قطاعات الطباعة فيها بما يتعارض مع مبدأ المنافسة الشريفة.
وقال “ساتيش كانا” المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات المنظمة للمعرض: يناقش معرض “بيبر أرابيا 2009 وضع قطاع الأوراق والمحارم والصناعات التحويلية في الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهه حالياً. ويستهلك هذا القطاع 8 ملايين طن سنوياً حيث يتم استيراد 5 ملايين طن وانتاج 3 ملايين محلياً، ما يشير الى امكانيات نموه المستقبلية”.
ويستقطب المعرض أبرز شركات انتاج الأوراق والمحارم والتحويلات الورقية في الشرق الأوسط والعالم اضافة الى الشركات التصنيعية المتخصصة في مجال الانتاج وتصنيع الماكينات الصناعية والتجهيزات الآلية والشركات الموفرة للخدمات الاخرى ذات الصلة بقطاع الأوراق.
وأضاف كانا: تتزامن الدورة الثانية من معرض “بيبر أرابيا” مع الجهود الكبيرة التي تبذلها دبي لترسخ لنفسها مركزاً رائداً في هذا القطاع ليس فقط في الشرق الأوسط بل ايضاً في افريقيا وآسيا.
وأكدت الشركة المنظمة للمعرض أن قطاع الأوراق في الشرق الأوسط هو من الأسرع نمواً في العالم، ونما الإنتاج المحلي بشكل كبير لا سيما في الامارات والسعودية، غير أنه لا يزال ضئيلاً مقارنة بحجم الطلب العالمي. وأعلن منظمو المعرض أن قطاع الأوراق والمحارم في الشرق الأوسط يستورد 62% من احتياجاته حيث إن الإنتاج المحلي لا يزال ضئيلاً مقارنة بمعدلات الطلب العالي.
وتشمل الدول المشاركة في المعرض كلا من الإمارات وفرنسا والصين وايطاليا وتايوان والهند واندونيسيا ومصر والمانيا واميركا والمملكة المتحدة وغيرها من الدول. وقال كانا أن مستهلكي الأوراق في العالم بدأوا يتطلعون الى دبي كبديل مثالي لأوروبا وذلك للتكلفة الاقتصادية وسرعة التسليم التي تتفوق فيها الإمارة على هذه الأسواق، مما يجعلها مؤهلة لتتصدر مركزاً ريادياً في العالم في هذا المجال.

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي