الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

معـارض إكسبـو العالميـة.. فرص للشراكات وعرض للإنجازات

معـارض إكسبـو العالميـة.. فرص للشراكات وعرض للإنجازات
11 يونيو 2017 02:18
يمثل حرص والتزام دولة الإمارات على بناء وتطوير الشراكات وتعزيز آليات التعاون الدولي، أحد أهم أوجه الرؤية الإيجابية التي تسعى الدولة لمشاركتها مع العالم، كما أنه يعتبر صورة جليّة من صور الموروث الثقافي والحضاري للمجتمع الإماراتي، ويعد جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الوطني لصناعة مستقبل مشرق لدولة الإمارات والمجتمع الإنساني. فدولة الإمارات وبفضل الطاقة الإيجابية التي غرسها في جميع أفراد المجتمع الإماراتي، الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والتي تستمر في ظل قيادتنا الرشيدة، تمكنت من تحقيق إنجازات كبرى في جميع المجالات؛ مما ساهم في ترسيخ مكانتها الريادية على مستوى العالم. وتجسيداً لهذه الرؤية الإيجابية وحرصاً على التواصل والتعاون مع البلدان الصديقة لتعزيز جهود التنمية، حرصت دولة الإمارات على المشاركة في معارض إكسبو العالمية لما لها من دور كبير في تعزيز النشاط الاقتصادي وتبادل ونقل المعرفة والخبرات، حيث تجمع تحت سقف واحد ممثلين عن الحكومات، والقطاع الخاص، والمنظمات الدولية، والمجتمع المدني، وتشكل منصات مهمة للقاءات الدبلوماسية، واجتماعات الأعمال، والمناقشات العامة التي لا تقف فقط عند تسليط الضوء على المواضيع الأكثر إلحاحاً في وقتنا الحاضر، بل تذهب إلى أبعد من ذلك بالتركيز على استشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة، عبر بحث آفاق تحسين البنى التحتية، وخلق فرص العمل، وتعزيز البيئة الاستثمارية. وتتجه أنظار العالم الآن إلى العاصمة الكازاخية، حيث يقام «إكسبو أستانا 2017»، خلال الفترة من 10 يونيو إلى 10 سبتمبر تحت عنوان: «طاقة المستقبل»، لاستكشاف الآفاق المستقبلية في قطاع الطاقة وأبرز التقنيات والحلول للحصول على مصادر مبتكرة للطاقة، وفي مقدمتها حلول الطاقة المتجددة كالرياح والطاقة الشمسية، والتي أدركتها دولة الإمارات باكراً وجعلتها محوراً رئيساً في استراتيجيتها المبتكرة لتنويع مصادر الطاقة وضمان أمنها والتي تستجيب لتحديات الغد اليوم. فدولة الإمارات سطّرت، ومنذ بداية مشاركاتها في معارض إكسبو العالمية في حقبة السبعينيات، سجلاً حافلاً بالنجاح، حيث تمكنت من ترك بصمات واضحة على فعاليات المعرض أسهمت بدور مهم في تعزيز صورتها العالمية المشرقة، والاستفادة من التجارب والخبرات والأفكار الجديدة التي لمسناها خلال مشاركاتنا المتعددة. وسيقدم جناح دولة الإمارات في «إكسبو أستانا 2017» رؤى وتطلعات قيادتنا الرشيدة التي ترى أن بناء الدول لا يعتمد على الجوانب الاقتصادية أو التقنية أو البنى التحتية فقط، بل إنه يقوم على ركيزة أساسية هي الإنسان الذي يبقى المحور الرئيس في أي عملية تطور وتقدم، وهي الحقيقة التي ترسخت بشكل عملي في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات، التي ترى أن الاستثمار في قدرات الإنسان وطاقاته هو الاستثمار الحقيقي لريادة المستقبل، لا سيما تفعيل طاقات الشباب ومشاركاتهم الإيجابية في المجتمع، وبالشكل الذي يتيح للأجيال القادمة رسم ملامح الغد. ومن خلال إشرافه على إدارة جناح الدولة المشارك في «إكسبو أستانا 2017»، يقدم المجلس الوطني للإعلام الدعم لإنجاح المشاركة وتعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للابتكار والأفكار المستقبلية، وليشكل الجناح تجربة فريدة من شأنها المساهمة في تعريف الزوار على قيم المجتمع والتراث الإماراتي الأصيل من خلال تجربة تفاعلية تسخر أحدث الابتكارات التفاعلية الرقمية لتعزيز اندماج ضيوف الجناح بمحتواه المتميز. كما يقدم الجناح صورة معمقة عن ريادة الدولة في قطاع الطاقة، انطلاقاً من خبرتها الكبيرة في الموارد الهيدروكربونية وصولاً إلى ترسيخ دور الدولة كمركز عالمي للتطوير والإبداع والتنوع في مختلف أشكال الطاقة، كالطاقة النووية السلمية والطاقة المتجددة، بالإضافة إلى أبرز مبادرات مشاريع الدولة للاستدامة وجهودها العالمية لدعم احتياجات الطاقة في الكثير من الدول النامية. وبالإضافة إلى ما سبق، فإن مشاركة دولة الإمارات في معرض «إكسبو أستانا 2017» تمثل أيضاً بدء العد التنازلي لـ«إكسبو 2020 دبي» الذي سيكون أول «إكسبو دولي» يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا التي تضم أكثر من 3 مليارات نسمة، ويبلغ إجمالي الناتج المحلي لدولها 6.5 تريليون دولار أميركي. وبدأت بالفعل التحضيرات لاستضافة «إكسبو 2020 دبي»، ليكون شاهداً ومؤشراً بارزاً على إنجازات دولة الإمارات وتطلعاتها لمستقبلٍ أكثر ازدهاراً وإبداعاً، ومصدرَ فخر لكل المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات الغالية، وليكون منصة تعزز جهود التنمية والتقدم والازدهار من خلال تسليط الضوء على أحدث الابتكارات وتسهيل إقامة المشاريع وإبرام الشراكات المتميزة. ويشكل «إكسبو 2020 دبي» منصة عالمية تجمع مشاركين وممثلين عن كبريات الشركات والمؤسسات الأكاديمية والهيئات والمنظمات من مختلف دول العالم، كما يعتبر منصة لتسليط الضوء على الإنجازات وتبادل المعارف والخبرات وجذب الاستثمارات وعقد الاتفاقات التجارية وتعزيز السياحة وتحفيز التعاون الدولي. فمعرض «إكسبو 2020»، الذي تمتد فعالياته من أكتوبر 2020 ولغاية 10 أبريل 2021 هو تعبير حي عن التقدم غير المسبوق الذي حققته دولة الإمارات خلال العقود الأربعة الماضية، كما أنه سيسهم في تحقيق رؤية دولة الإمارات بالمساهمة الفاعلة في تحفيز التقدم الإيجابي والملموس في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة. وسيكون «إكسبو 2020 دبي» تجسيداً عملياً لشعاره: «تواصل العقول وصنع المستقبل»، حيث نتطلع، وبناءً على النجاح الذي نحرص على تحقيقه في «إكسبو 2017 أستانا»، إلى تحقيق أثر مستدام لا يقتصر فقط على فترة الحدث وإنما يستمر للعقود المقبلة ليجسد مبادئ دولة الإمارات في بناء جسور التعاون والشراكة لبناء مستقبل أفضل للعالم.‎ وزير دولة، رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©