الاتحاد

ثقافة

اليونسكو تحتفي بالفائزين بجائزة الشارقة للثقافة العربية

الاتحاد

الاتحاد

الشارقة (الاتحاد)

أقرت أمانة جائزة الشارقة للثقافة العربية- اليونسكو، لدى المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، تقرير لجنة التحكيم بإعلان الفائزين في الدورة الـ16 لعام 2018، حيث منحت الجائزة المخصصة للشخصية العربية لجمعية السمندل (لبنان)، أما الجائزة المخصصة للشخصية غير العربية فقد فاز بها مهرجان شباك (المملكة المتحدة)، حيث سيتم تسليم الجوائز في حفل يقام في مقر المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في باريس يوم الخميس الموافق 13 يونيو 2019.
صرح بذلك عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، مضيفاً أن هذه الجائزة أصبحت تعكس جهود إمارة الشارقة في تعزيز العلاقات الثقافية وترسيخ الحوار بين الثقافات الذي يكرس بنتائجه إبداعاً وفكراً تستفيد منه الشعوب في مختلف دول العالم، ويشكل رافداً جديداً ونوعياً للحضارة الإنسانية، بدعم لا محدود مادياً ومعنوياً من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
يذكر أن جمعية السمندل منظّمة غير ربحيّة تقوم على العمل التطوعي وتُعنى بالنهوض بفن القصص المصوّرة (الكوميكس) لدى جماهير من مختلف الأَعمار. وقد نشرت الجمعية، منذ تأسيسها في العام 2007، مجموعة كبيرة من الكتب والمجلّات، فضلاً عن استضافتها للعديد من حلقات العمل والمعارض سواء في لبنان أو في مناطق أخرى من العالم. وقد حصدت السَّمندل عدَّة جوائز.
مهرجان شُبّاك، أكبر المهرجانات التي تعنى بالثقافة العربية المعاصرة في أوروبا ينظم بالمملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية، ويقام منذ تدشينه في العام 2011، مرّة واحدة كلّ عامين. ويمثّل جسراً ثقافياً يربط والمملكة المتّحدة بأفضل ما تقدّمه الثقافة العربية المعاصرة، وذلك من خلال تنظيم برامج طموحة تشمل الفنون البصريّة والأفلام والموسيقى والمسرح والأدب والفعاليّات والمناقشات. ويهدف المهرجان، الذي يتم بالتعاون مع مجموعة جمعيات فاعلة و مؤسسات فنية في لندن والخارج، إلى الاحتفاء بالفنانين العرب على الصعيد الدولي. ويركّز مهرجان شُبّاك على الأعمال الفرديّة للفنانين، مسلطاً بذلك الضوء على أهميّة تعدديّة الأصوات وتنوع وجهات النظر المتباينة. يصبو المهرجان إلى الترويج لنواحي الابتكار والإبداع لدى الفنانين العَرب وإيصالها لعدد أكبر من الناس في المملكة المتحدة وفي العالم أجمع.

اقرأ أيضا

تحولات شعرية المَناظر في الأدب الفرنسي