الاتحاد

ثقافة

ناهس العنزي: ينبغي تعميم ثقافة القانون وتحريرها من الأبراج العاجية

ناهس العنزي أثناء المحاضرة التي نظمها المركز الثقافي الإعلامي في أبوظبي

ناهس العنزي أثناء المحاضرة التي نظمها المركز الثقافي الإعلامي في أبوظبي

أشاد ناهس العنزي المستشار القانوني، والمحامي أمام محكمة التمييز والمحكمة الدستورية العليا بدولة الكويت والمحاكم الاتحادية بدولة الإمارات العربية المتحدة، بحكمة وعدل قيادة دولة الإمارات، وقال: “إن الإمارات دولة القانون تنتهج السلاسة في تعاملاتها كافة مما جعلها على رأس الدول المتقدمة في مجال القضاء وغيره”.
كما ثمن جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة في ترسيخ ودعم الثقافة والوعي مما كان له الأثر الكبير في إظهار الوجه المشرق، والحاضر المزدهر لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما نوه بدور المركز الثقافي الإعلامي لسموه في دعم الثقافة والمثقفين وتنوير المجتمع في شتى المجالات.
جاء ذلك في المحاضرة التي نظمها المركز مساء أمس الأول الأحد، في مقره بالبطين، بعنوان “القانون معك”، على هامش صدور كتابه الذي يحمل الاسم نفسه.
وفي مستهل المحاضرة شدد الدكتور حمد علي المستشار الإعلامي لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، المدير التنفيذي للمركز الثقافي الإعلامي على أهمية معرفة القانون، مشيراً إلى حرص سمو الشيخ سلطان بن زايد رئيس المركز على نشر الثقافة وتعميمها بما يخدم الوطن والمواطن وكل من يقيم على أرض الإمارات، وبما يحقق لها الرفعة والازدهار.
وتحدث ناهس العنزي في المحاضرة عن كتابه الجديد “القانون معك”، مشيراً الى أنه “يعتبر أول موسوعة مختصرة للقوانين في الدولة تتطرق بإسهاب وتفصيل إلى معظم القوانين والإجراءات القضائية التي يحتاج إليها المواطن والمقيم والزائر”.
وقال إن كتابه “يحتوي على خلاصة عدة قوانين تم تجميعها وتبسيطها لتكون في متناول الجمهور، بهدف نشر الوعي القانوني وتعريفهم بواجباتهم وحقوقهم القانونية، بما يؤهل الفرد ليكون قادرا على ممارسة حريته والحفاظ على كرامته وحماية نفسه”.
وأوضح المحاضر أن الهدف من كتابه هو “تعميم ثقافة القانون على أكبر قاعدة من القراء والمواطنين والمهتمين حتى لا تبقى المسائل القانونية حكراً على مجموعة واحدة أو حبيسة الأبراج العاجية”. مشيراً إلى أن “الإنسان عدو ما جهل، والجهل عدو المجتمع، وأخطر أنواع الجهل هو جهل القانون لأنه يعرض صاحبه لضياع الحقوق ويكلفة الكثير ويؤثر على سمعته وصحته وجهده ووقته وعلاقاته، كما أن الجهل بالقانون ليس عذرا في المحاكم”.
وذكر العنزي أن علاقة الناس مع القانون علاقة أبدية، وأن معرفة القانون تغرس في النفس الثقة وتمنح الإنسان القوة والحماية مما يسهل عليه أمور حياته، ويوفر عليه عناء الاستغلال والظلم والتجاوزات والتعسف، ويبدد مناخات الخوف والجهل، ويعزز شعوره بالعدالة والأمن والأمان والاستقرار، كما أن معرفة القانون تغير حياة الإنسان وتنظمها”.
واعتبر العنزي أن معرفة القانون “سلاح وقوة ونجاح وإصلاح للفرد والمجتمع، وتمثل قفزة حضارية في جميع المجالات بما فيها العلاقات الإنسانية”.
يذكر أن الكتاب يتألف من 500 صفحة من القطع الصغير، تتضمن 34 باباً منها: الأبواب الخاصة بالمحاكم والأحوال الشخصية والوصية والمال الشائع وعقود البيع والعقارات والعلامات التجارية والإيجارات.
وقد دارت عقب المحاضرة، التي قدمها وأدارها الباحث الإعلامي عمار السنجري، مناقشات بين الجمهور والمحاضر تناولت عدة أمور قانونية تهم المجتمع، كما دار نقاش حول فصول الكتاب ومحتوياته.

اقرأ أيضا

اللوفر أبوظبي يعرض للجمهور أوائل الصور الفوتوغرافية في العالم