الاتحاد

ثقافة

مسعود أمر الله: مهرجان الخليج السينمائي يحقق نجاحات عالمية

لقطة من الفيلم الإماراتي الطويل صوت الحياة

لقطة من الفيلم الإماراتي الطويل صوت الحياة

أكد مسعود أمر الله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي أن المهرجان يحقق النجاح تلو النجاح في التظاهرات السينمائية العالمية، مشيراً إلى أن المهرجان “أثبت كفاءته كمنصة مثالية لترسيخ حضور الأعمال السينمائية الخليجية في الساحة العالمية، بعد أن تقرر عرض ما يزيد على 43 فيلماً خليجياً، بينها 20 عملاً إماراتياً، من دورته السنوية الثانية التي اختتمت مؤخراً في دبي، أمام جماهير وعشاق السينما في أوروبا وآسيا وأستراليا وأفريقيا هذا العام”.
وأدرجت مهرجانات سينمائية من جميع أنحاء العالم، عدداً كبيراً من أفلام مهرجان الخليج السينمائي ضمن برامجها لعام 2009، ابتداءً بمهرجان زنجبار السينمائي الدولي في تنزانيا، ومهرجان أحمد آباد السينمائي الدولي في الهند، إلى مسابقة جوائز آسيا- الباسيفيك سكرين أواردز، التي ستقام في مدينة جولد كوست الأسترالية.
وعلى مدى الشهرين الماضيين فقط، تم عرض 43 فيلماً من أفلام مهرجان الخليج السينمائي في مهرجانات دولية عديدة أُخرى. كما تشارك الأفلام الخليجية أيضاً في المهرجان الدولي للسينما الأوروبية العربية (آمال 2009)، الذي تقام فعالياته في شهر أكتوبر بإسبانيا، وفي “مهرجان بيروت السينمائي الدولي”، و”مهرجان بيروت الدولي للأفلام الوثائقية”، خلال العام الجاري.
وأضاف معلقاً على النجاح الذي يحققه المهرجان: “لنا أن نفتخر ونعتز بما أثمرت عنه جهودنا في جميع أنحاء العالم، وبالإعجاب الذي تحظى به أفلامنا في مختلف القارات”. منوهاً إلى أن المهرجان “لا يدخر جهداً في سبيل توفير منبر لتكريم وتشجيع الإبداعات والمواهب السينمائية المتميزة في المنطقة، ودعم الحوار بين ثقافات العالم من خلال السينما، وأن المهرجان الفتي سيواصل دعم ورعاية المواهب الخليجية في مختلف أنحاء المنطقة والعالم، لافتاً إلى أن مهرجان الخليج السينمائي، هو الهيئة الرسمية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، المعنية بترشيح الأفلام لمسابقة جوائز آسيا- الباسيفيك سكرين أواردز، إحدى أبرز الأحداث السينمائية في نصف الكرة الجنوبي.
وتهدف مسابقة جوائز آسيا- الباسيفيك سكرين أواردز، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، وشبكة تلفزيون سي إن إن، والاتحاد الدولي للمنتجين السينمائيين، إلى تكريم وتشجيع الأفلام، والممثلين، والمخرجين، وتسليط الضوء على الثقافات المختلفة، من أكثر من 70 بلداً في منطقة آسيا- الباسيفيك. وسيرشح مهرجان الخليج السينمائي ستة أفلام خليجية للمشاركة في مسابقة جوائز آسيا- الباسيفيك سكرين أواردز 2009، التي تقام فعالياتها يوم 26 نوفمبر المقبل في مدينة جولد كوست بأستراليا.
يذكر أن قائمة الأفلام الإماراتية التي شاركت في مهرجان الخليج السينمائي، تضمنت: الدائرة، حنة، باب، صوت الحياة، بداية فقط، أحزان صغيرة، نصف قلب، البحث عن الشريك المثالي، غيمة أمل، بنت مريم، تحت الشمس، عربانة، شيخ الجبل، بنت النوخذة، مساء الجنة، وداد، وتنباك.
وكان مهرجان الخليج السينمائي، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، قد عرض خلال شهر أبريل الماضي 169 فيلماً، من 32 دولة من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومختلف أنحاء العالم.
كما ضم المهرجان 47 فيلماً تعرض للمرة الأولى، و18 فيلماً في عرضها العالمي الأول. كما شملت عروضه ثمانية أفلام روائية طويلة، و27 فيلماً وثائقياً، و106 أفلام قصيرة، و28 فيلم تحريك. وإلى جانب الأفلام الخليجية، عرض مهرجان الخليج السينمائي خلال دورة عام 2009، أفلاماً من الهند، وإيطاليا، وفرنسا، وبلجيكا، وهولندا، وروسيا، وسويسرا، والدنمارك، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، والعديد من الدول الأخرى.

اقرأ أيضا

المر: "كلمة" يمثل إحياءً لتقاليد عميقة في الثقافة العربية