الاتحاد

الاقتصادي

«إنترنت الأشياء» يشعل المنافسة بقطاع صناعة الساعات

الإعلان عن ساعة آبل الجديدة يثير قلق الصناع السويسريين (أرشيفية)

الإعلان عن ساعة آبل الجديدة يثير قلق الصناع السويسريين (أرشيفية)

برلين وفيينا (د ب أ)

لم تتأخر صناعة الساعات السويسرية كثيراً في اللحاق بركب الساعات الذكية، حيث أعلنت شركة «تاج هوير» لصناعة الساعات الفاخرة في معرض «بازل وورلد» التجاري الذي أقيم مؤخراً عن تشكيل تحالف مع «إنتل» و«جوجل» لإنتاج أول ساعاتها الحاسوبية.

وانتهت شركة تاج هوير بالفعل من تصميم ساعة سوف تقوم بتصنيعها، تعمل على نظام تشغيل «اندرويد وير» من شركة جوجل، على أن تقدم شركة إنتل الرقائق الإلكترونية. وقال رئيس تاج هوير، جان كلود بيفر، إنه أهم إعلان خلال الأربعين عاما التي قضاها في هذا المجال.
ومن المقرر أن تطلق آبل ساعتها الذكية في 24 أبريل الجاري. وباتخاذها قراراً بتصنيع نسخ من الساعة في أغلفة من الذهب والفولاذ الذي لايصدأ، تكون «آبل» قد أعلنت عن بيان مدروس ومتعمد بشأن تصميم الساعة.
وهو ما استرعى انتباه دور صناعة الساعات التقليدية. وقال بيفر إنه حتى العام الماضي لم يكن يتوقع أن تترك «آبل» هذا الانطباع المهم في التجارة.
وكان العام الماضي هو العام الذي شهد استعارة «آبل» أحد مدراء التسويق الذين كانوا يعملون مع بيفر.
ويتم استخدام نظام تشغيل «جوجل اندرويد وير» بالفعل لتشغيل العديد من الساعات الذكية المختلفة مثل تلك التي تصنعها«موتورولا» و«آل جي» و«هواوي».
وتهتم انتل بتطوير تواجدها في مجال «إنترنت الأشياء» واشترت شركة الساعات الذكية «بازيس» ليكون لها موطئ قدم في هذا المجال.
وشهد العام الماضي بيع 6?8 مليون ساعة ذكية في أنحاء العالم، وحتى الآن تستحوذ شركة سامسونج على نسبة تصل إلى 23% من سوق الساعات الذكية، وتبلغ حصة موتورولا نحو 10%، وراحت الحصة الباقية إلى كل من «سونى» و«بيبل» و«آل جى» و«جارمن».
ووفقا لما ذكرته مؤسسة جى اف كى الألمانية لأبحاث المستهلكين، فإنه من المتوقع أن ينمو سوق الساعات الذكية بنسبة 600%.

اقرأ أيضا

مسؤول صيني: يجب التوصل إلى "حل وسط" في النزاع التجاري مع أميركا