الاتحاد

الرياضي

ذهبيتان وبرونزية لمنتخبنا في البطولة العربية للدراجات

منتخبنا للرجال صاحب ذهبية الفرق موشحا بعلم الإمارات

منتخبنا للرجال صاحب ذهبية الفرق موشحا بعلم الإمارات

عاشت بعثة دراجات الإمارات لحظات سعيدة بالأمس وهي تحتفل بحصد نجوم منتخبنا للرجال ذهبيتين وبرونزية في ختام البطولة العربية التي استضافتها قطر بمشاركة 12 دولة، ليؤكد نجومنا بهذا الإنجاز الجديد علو كعبهم في سباقات الدراجات.
وجاء المشهد الأخير بسباق الفردي العام لمسافة 145 كم مثيراً وقوياً بعدما شهد منافسة ضارية بين دراجينا ودراجي منتخبات الجزائر وسوريا وتونس والعراق الذين حاولوا إبعاد نجومنا عن المنافسة، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل في نهاية المطاف بعد أن اصطدمت تلك المحاولات بقوة وإصرار الليث الأبيض الذي أبى نجومه إلا أن تكون النهاية «بيضاء».
فكان لهم ما أرادوا بفضل التكتيك الرائع الذي أستخدمه اللاعبون بقيادة عميدهم حميد محراب ليقود هذا التكتيك الناجح دراجة الإمارات متمثلة في الليث الأبيض للرجال من اعتلاء منصة التتويج ثلاث مرات في اليوم الأخير، المرة الأولى لحظة تتويج «المارد» يوسف ميرزا الذي كان عريس هذا اليوم بحصوله على برونزية الفردي العام، بعد أن قطع مسافة السباق في زمن وقدره 3,34,10 ساعات وهو الزمن نفسه الذي سجله صاحبا الذهبية والفضية، وكانت المرة الثانية حصول المنتخب على ذهبية الفرق بعدما حصل على 29 نقطة، والمرة الثالثة بتتويج «المارد» بذهبية الفردي العام تحت 23 سنة.
الليث يكشر عن أنيابه
منذ بداية السباق، فرض الليث الأبيض نفسه عندما كشر عن أنيابه في وجه الجميع، معلناً عن نيته المنافسة على إحدى الميداليات من خلال وجود نجومنا في المجموعة الأولى، ليتحول بعدها نجمنا محمد المروي إلى الصدارة ومن خلفه عيون بقية نجومنا تترقب الفرصة للتقدم، وهذا كان نوعاً من التكتيك الذي اتبعه نجومنا الذين واصلوا بكل ثقة وإصرار زحفهم إلى الأمام ومع قرب النهاية بدأت السرعة تزداد رويداً رويداً ومع بقاء حوالي مائة متر من خط النهاية انطلق الدراجون وكان عددهم حوالي 30 متسابقاً بينهم نجومنا بكل قوة، إلا أن انطلاقة «المارد» كانت أقوى من بقية نجومنا ونظراً لقصر المسافة المتبقية لم يتمكن من الوصول أولاً أو ثانياً ليحل ثالثاً، بينما جاء الجزائري عبدالباسط حناشي أولاً ليحصد الذهبية وتبعه دراج سوريا عمر حسنين الذي ظفر بالفضية وطار المارد الأبيض بالبرونزية.
أما في الفرق، فقد حل منتخبنا أولاً برصيد 29 نقطة ليحصل على ذهبية الفرق، فيما ذهبت الفضية للمنتخب الجزائري برصيد 30 نقطة، وحصد المنتخب السوري برونزية الفرق برصيد 30 نقطة أيضاً.
وفي الفردي العام تحت 23 سنة، كانت الذهبية من نصيب يوسف ميرزا، فيما كانت الفضية من نصيب الدراج المصري شريف عبدالله محمد، بينما ذهبت البرونزية للدراج الليبي أحمد بلقاسم.
تتويج الفائزين
وفي نهاية السباق، قام الشيخ خالد بن علي آل ثاني رئيس الاتحاد القطري واللجنة العليا المنظمة للبطولة يرافقه الشيخ خالد آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني والدكتور وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد العربي للدراجات وخلفان النعيمي ورؤساء الوفود بتتويج اللاعبين الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في الفردي العام للرجال والفرق وتحت 23 سنة وتسليم البطل الجزائري حناشي صاحب الذهبية قميص البطولة وكأس المركز الأول، فيما قام الدكتور وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد العربي للدراجات وخلفان النعيمي رئيس بعثة منتخبنا وأحمد الحميدي بتتويج المنتخبات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى.
وعقب نهاية السباق، أعرب يوسف شكر مدير منتخبنا الوطني للدراجات المشارك في البطولة عن سعادته بالإنجاز الذي حققه منتخب الرجال أمس والذي اعتلى المنصة بالفوز بالميدالية البرونزية للفردي العام وذهبيتي الفرق للرجال والفردي تحت 23 سنة في السباق الختامي للفردي العام للرجال، رغم الظروف المناخية من ارتفاع حرارة الطقس والهواء المعاكس للدراجين مع ارتفاع أشعة الشمس خلال السباقات، إلا أن نجومنا نجحوا في قهر كل ذلك وتحقيق هذا الإنجاز.
وأكد شكر أن «مشاركتنا جاءت في إطار توفير احتكاك قوي للاعبين واكتساب المزيد من الخبرة للاعبين بالمنتخب الذي يشهد دخول عناصر جديدة لأول مرة كذلك في إطار الاستعداد الأخير للمشاركة في طواف الخليج الثاني الذي سينطلق أوائل الشهر المقبل».
وأشاد بأداء جميع اللاعبين.
مشيراً إلى أنهم لم يقصروا خلال مشاركتهم في البطولة بصفة عامة، وكذلك الجهاز الفني للمنتخب الذي بذل جهود مقدرة في تهيئة وإعداد اللاعبين بالمنتخب.
ودعا يوسف شكر المسؤولين بالدولة لدعم الألعاب الفردية بصفة عامة والدراجات بصفة خاصة والعمل على تفرغ اللاعبين للأعداد الجيد لمثل هذه البطولات.

اقرأ أيضا