الاتحاد

الرياضي

منتخب الشباب يؤكد جاهزيته لـ”الآسيوية” بثلاثية عُمان

منتخبنا الشاب يتطلع إلى بلوغ النهائيات الآسيوية

منتخبنا الشاب يتطلع إلى بلوغ النهائيات الآسيوية

يؤدي منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم في الخامسة عصر اليوم على ملعب ستاد طحنون بن محمد بالقطارة التجربة الودية الأخيرة أمام رديف بني ياس استعداداً لخوض مبارياته في تصفيات آسيا، والتي تنطلق الأحد المقبل وتستمر حتى العاشر من نوفمبر القادم.، والتي سيقف خلالها المدرب بدر صالح على مدى جاهزية اللاعبين ومحاولة الوصول للتشكيلة المثالية التي سيعتمد عليها في مباريات التصفيات.
وكان منتخبنا عاد ليلة أمس لمواصلة تدريباته على ملعب أكاديمية نادي العين تحت إشراف المدرب بدر صالح وجهازه المعاون، وتتواصل الحصص التدريبية يومي الأربعاء والخميس المقبلين ويحصل اللاعبون على راحة الجمعة المقبل ولن يغادروا معسكرهم بفندق روتانا بالعين وربما يكون هنالك برنامجاً ترفيهياً على أن يستأنفوا تدريباتهم في الفترة المسائية من يوم السبت القادم.
وكان الأبيض الشاب قد خاض تجربة قوية أمس الأول حيث فاز على ضيفه المنتخب العماني 3 - 1، في المباراة التي جمعتهما أمس الأول على ملعب ستاد طحنون بن محمد بالقطارة والتي انتهى شوطها الأول بتقدم منتخبنا بهدفين مقابل هدف.
حضر المباراة محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة وراشد الزعابي عضو الاتحاد.
ومنذ الدقيقة الأولى فرض منتخبنا سيطرة ميدانية واضحة على مجريات اللعب وقدم مردوداً فنياً متميزاً ورائعاً أزال به المستوى المتواضع الذي ظهر به خلال الدورة الودية الرباعية الأخيرة.
وأسفرت المحاولات المتكررة التي قادها لاعبو منتخبنا عن هدف مبكر الذي سجله يونس أحمد بمجهود فردي في الدقيقة 20، وأضاف عبدالله الجمحي الهدف الثاني في الدقيقة 34 من تسديدة قوية، قبل أن يختتم حارث سعيد الثلاثية بضربة رأسية محكمة جاءت في آخر دقيقة من زمن المباراة، بينما سجل هدف المنتخب العماني الوحيد لاعبه محمد مبارك قبل دقيقتين من نهاية الحصة الأولى. وكان خليل العلوي لاعب المنتخب الضيف قد أهدر ركلة جزاء بعد مرور 29 دقيقة من صافرة البداية تصدي لها سيف راشد حارس منتخبنا.
من جهته أعرب بدر صالح مدرب منتخبنا الشاب عن رضائه التام بالمستوى الفني المتميز الذي قدمه لاعبو المنتخب وبالروح القتالية العالية التي ظهروا بها أمام ضيفهم العماني مما يدعو للاطمئنان على الأداء قبل انطلاقة التصفيات الآسيوية الأحد المقبل.
وقال: لقد عبرت من قبل عن كامل ثقتي بهذه الكوكبة من اللاعبين لأنني على معرفة بإمكانياتهم الفنية والبدنية ومستوى أدائهم وقد أثبتوا هذه الحقيقة في مباراتهم الأخيرة أمام المنتخب السعودي في الجولة الثالثة من الدورة الودية الرباعية حيث أبدوا روحاً قتالية عالية على الرغم من تقدم السعوديين بهدف إلا أنهم لعبوا بحماس كبير حتى اللحظات الأخيرة وأكملوا اللقاء بتصميم رائع من أجل إدراك التعادل وهو أمر مرغوب في التصفيات الآسيوية المقبلة. وأضاف: أكد اللاعبون أنهم يتمتعون أيضاً بثقافة الفوز في مباراتهم الودية الأخيرة أمام منتخب عمان التي أدوها بقدر كبير من التركيز والتنظيم واتسم أداؤهم فيها بالحماس والعزيمة مما قادهم للفوز.
وكشف مدرب المنتخب الشاب عن وجود بعض السلبيات التي تتعلق بكيفية التعامل وتنفيذ الكرات الطولية علاوة على استيعاب بعض الجوانب التكتيكية التي قال إنه سيركز عليها ويسعى لعلاجها خلال الحصص التدريبية التي تفصل المنتخب عن انطلاقة التصفيات والتي لا تتعدى خمسة أيام.
وأشار إلى أن اللاعبين نجحوا في تطبيق 60 % من الخطة والتعليمات خلال مباراتهم أمام المنتخب العماني وهي نسبة تعتبر جيدة قياساً بالقوة التي يتميز بها المنتخب العماني وهي حقيقة أشار إليها من قبل مدرب المنتخب السعودي الذي يلعب في نفس مجموعة المنتخب العماني، وذكر أنه متخوف من هذا المنتخب، لذا فإن الفوز على المنتخب العماني منح اللاعبين دفعة معنوية جيدة، مشيراً في ذات الوقت إلى أنه يتطلع للمزيد من الانصهار والتفاهم بين لاعبي "الأبيض الصغير" خلال الأيام المقبلة.
وقال بدر صالح أنهم على ثقة كبيرة باللاعبين ويسود الجميع تفاؤل كبير بأن يحقق منتخبنا نتائج مشرفة تقوده إلى النهائيات أمام منتخبات سوريا والبحرين وقطر وسيرلانكا التي تحلم أيضاً بتحقيق ذات الطموح مما يجعلها تقاتل بشراسة من أجل بلوغ الهدف.
وأوضح ان المنتخب يحظي باهتمام كبير من كافة القطاعات ويأتي اتحاد الكرة في مقدمتها والذي قدم كل التسهيلات الممكنة وهيأ الأجواء المثالية التي تساعد اللاعبين على الأداء الطيب وانتزاع إحدى بطاقتي التأهل، علاوة على متابعة محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة لإعداد المنتخب عن قرب وحضوره التدريبات والمباريات للوقوف بنفسه على مرحلة الإعداد الشيئ الذي لاقى ارتياحاً طيباً لدي اللاعبين.
وعبر بدر صالح عن رفضه التام مقارنة المنتخب المونديالي بالمنتخب الحالي موضحاً أن لاعبي منتخب المونديال أمضوا أربع سنوات مع بعضهم البعض وتدرجوا سوياً بداية من منتخب الناشئين مما زاد من درجة انسجامهم واكتسبوا المزيد من الخبرة الميدانية وهو ما لم يتوفر لمنتخب الشباب مواليد 91 الذين لم يمض على تشكيلهم سوى عامين فقط جاءت على فترات متقطعة.
وناشد مدرب منتخبنا الشاب الجماهير بالحضور إلى الملعب والوقوف خلف اللاعبين ومساندتهم وهم يخوضون مباريات التصفيات الآسيوية مشيداً بالدور الإيجابي الذي لعبته هذه الجماهير بقيادة المشجع العيناوي محمد راشد العمدة خلال مباريات منتخب الناشئين في بطولة كأس الخليج والتصفيات الآسيوية مما أسهم في حصول ناشئينا على اللقب الخليجي ثم تأهلهم للنهائيات الآسيوية بعد أن تربعوا على قمة مجموعتهم، منوهاً إلى الدور الفعال الذي تلعبه الجماهير في رفع الروح المعنوية للاعبين وإلهاب حماسهم لتحقيق النتائج المرجوة.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"