الاتحاد

عربي ودولي

سليمان: مقررات قمة دمشق مجرد بداية

سليمان خلال رئاسته الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء في قصر بعبدا مساء أمس الأول

سليمان خلال رئاسته الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء في قصر بعبدا مساء أمس الأول

أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن القمة اللبنانية السورية التي انعقدت في دمشق كانت بمثابة إعادة تأسيس للعلاقات الأخوية بين البلدين· ولفت أمام زواره أمس إلى ان مقررات البيان المشترك هي بداية وليست نهاية''، مشيرا الى ان البنود والمواضيع كافة التي وردت في البيان قابلة للتطور إيجابا مع تطور الظروف·
لكن زعيم الاكثرية النيابية رئيس كتلة ''تيار المستقبل'' النائب سعد الحريري دعا الى تحديد موعد ثابت وصريح لاقامة العلاقات الدبلوماسية وتبادل السفراء بين بيروت ودمشق· وقال ''ان ترسيم الحدود الدولية بين لبنان وسوريا يجب ان ينطلق من نقطة المصنع جنوباً وشمالاً لحل المشاكل حلاً جذرياً''·
وأبدى الحرير شكوكا حيال موقف دمشق من قضية مزارع شبعا وقال ''لا نستغرب من دولة تفاوض اسرائيل في تركيا ان تسعف الاحتلال ليبقى في مزارع شبعا''· بينما طالب رئيس ''اللقاء الديمقراطي'' النائب وليد جنبلاط بدوره سوريا بإرسال وثائق رسمية الى الامم المتحدة لتثبيت لبنانية مزارع شبعا ليصار على ضوئها الى تحريرها وترسيم حدودها·
وأكد وزير الاعلام اللبناني طارق متري ان الحكومة ستناقش الخميس المقبل موضوع العلاقات الدبلوماسية وقد تصدر مرسوماً حول إقامة العلاقات وتبادل السفراء· بينما قال وزير الخارجية فوزي صلوخ ''ان إجراءات التبادل الدبلوماسي بين لبنان وسوريا تحتاج الى فترة شهر أو شهرين·
من جهة أخرى، اعتبر ''حزب الله'' ان سلاح المقاومة لم ولن يكون في يوم من الايام مشكلة للبنان، بل كان وسيبقى دائماً مشكلة للاسرائيلي· وقال رئيس المجلس التنفيذي في الحزب هاشم صفي الدين ''هذا السلاح كان وسيبقى مصدر قوة للبنان وحصانة، وفي الوقت نفسه مصدر قلق لاسرائيل ولكل قياداتها السياسية والعسكرية وهذا ما يحصل الان، مما يدل على ان المقاومة حققت أحد أهدافها بإبقاء الاسرائيلي قلقاً، ولذلك لا يجوز لأحد إراحة الاسرائيلي وإيصاله الى مرحلة الطمأنينة·

اقرأ أيضا

بكين: الولايات المتحدة تقوض الاستقرار العالمي