الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الاحتلال يسمح مجدداً للتنظيمات الاستيطانية بدخول «الأقصى»

الاحتلال يسمح مجدداً للتنظيمات الاستيطانية بدخول «الأقصى»
27 أكتوبر 2009 00:31
سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس امس “بدخول عادي للزوار!” الى باحة الحرم القدسى الشريف ، وذلك بعد المواجهات العنيفة التي وقعت يوم الأحد بين المعتصمين الفلسطينيين في باحة الحرم،وقوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة لحماية المستوطنين الذين يخططون لاقتحامه. وقالت وكالة “فرانس برس” إن باحة المسجد الأقصى التي يعتبرها اليهود”جبل الهيكل” تحولت الى برميل بارود في قلب القدس،قدد ينفجر عند أي شائعة او استفزاز،بدليل المواجهات المتكررة في محيط هذا الموقع. ويواصل رجال دين يهود وسياسيون اسرائيليون، توتير الأوضاع في القدس، وتوجيه الدعوات لاقتحام الحرم القدسي، ويأخذ هذا التوجه دفعة في الفترة الأخيرة ويحظى بغطاء حكومي.ونظمت الجمعية الدينية المتطرفة المسماة «منظمة حقوق الإنسان في جبل الهيكل “اجتماعا امس ، في القدس بمشاركة رجال دين وأعضاء كنيست من اليمين، أكدت فيه أهمية اقتحام الأقصى الذي تسميه “الصعود”. وحض رجال الدين خلال الاجتماع، اليهود على “الصعود” الى الحرم القدسي، وقال الحاخام المتطرف ناحوم رابينوفيتش حاخام مستوطنة “معاليه أدوميم” إن دخول الآلاف إلى الحرم القدسي، الذي سماه “جيل الهيكل”، يثبت للحكومة وللشرطة ولكل العالم «أننا لم نتنازل عن مقدساتنا”. وقال رئيس حاخامات الضفة الغربية دوف ليئور، إن أحد الأسباب لعدم وجود سلام وأمن هي «لأن قسما كبيرا من الجمهور لامبال بصعود شعب إسرائيل لجبل الهيكل”. وأضاف:”كل واحد ملزم بالصعود إلى جيل الهيكل، لأن المكان الذي يتواجد فيه اليهود سيبقى بأيدي اليهود”. وأعلنت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين،أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اختطفت أكثر من 100 فلسطيني في محيط المسجد الأقصى خلال التصدي لمحاولات اقتحامه امس الاول.وما زال بين المعتقلين الوزير السابق المكلف ملف القدس حاتم عبد القادر بتهمة “التحريض على العنف”. وقال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة “فرانس برس” إن “هناك عددا كبيرا من رجال الشرطة الذين يقومون بدوريات في البلدة القديمة وحولها, لكن جبل الهيكل (الاسم الذي يطلقه اليهود على الحرم) فُتح امام الزوار والمسلمين”. وقال مدير أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب ، إن ابواب المسجد الاقصى مفتوحة للمصلين المسلمين والوضع هادئ. وأضاف ان “التواجد المكثف للشرطة الاسرائيلية اختفى من المسجد، ودخل نحو ألف ومائة سائح كما دخل عشرة متطرفين يهود برفقة الشرطة”. وأكد الخطيب ان اقتحام الشرطة للمسجد الاقصى امس الاول كان “أمرا خطيرا”. وأوضح ان “موقف الاوقاف واضح جدا وهو إغلاق باب المغاربة الذي تسيطر عليه الشرطة (الاسرائيلية) وتسمح للمتطرفين الدخول منه الى باحات الاقصى”. وقال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية في القدس شموليك بن روبي ، إن “الوضع هادئ في المدينة وأبواب المسجد مفتوحة للصلاة”. وأوضح ان “1300 سائح دخلوا باحات الاقصى من السابعة والنصف حتى العشرة صباحا الفترة التي يسمح فيها للسياح بالزيارة”. ودعا احمد ابو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية - فرع غزة، فصائل المقاومة إلى تفعيل دورها والتحرك والقيام بـ”عمليات فدائية” في القدس والعمق الاسرائيلي ردا على الاعتداءات المتواصلة على المسجد الاقصى. وأكد “ أبو سليم “ الناطق باسم كتائب المقاومة الوطنية، الذارع العسكرية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، أن “القدس ليست خارج الرد العسكري لفصائل المقاومة وأن الرد علي أي تصعيد إسرائيلي في القدس والمسجد الأقصى سيكون في المكان والزمان المناسبين وسنرد على ذلك”.
المصدر: غزة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©