الاتحاد

عربي ودولي

وفاة لبنانية حامل بـ «انفلونزا الخنازير»

لبناني يرتدي قناعاً واقياً يمر أمام مدرسة الأطفال التي أعلنت أمس إغلاقها لمدة أسبوع بعد ظهور إصابات بانفلونزا الخنازير فيها

لبناني يرتدي قناعاً واقياً يمر أمام مدرسة الأطفال التي أعلنت أمس إغلاقها لمدة أسبوع بعد ظهور إصابات بانفلونزا الخنازير فيها

توفيت سيدة لبنانية حامل بعد إصابتها بمرض انفلونزا الخنازير فيما أعلن عن وفاة طفلين بالمرض في كوريا الجنوبية وامرأة ورضيعة في إسرائيل. وفي هذه الأثناء، بدأت في سلطنة عمان حملة التطعيم ضد المرض. وفي ألمانيا أيضا، بدأت أمس حملة تطعيم تستهدف العاملين في القطاع الصحي ورجال الشرطة والإطفاء على وجه الخصوص.
وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية أمس أول حالة وفاة بانفلونزا الخنازير وهي لسيدة حامل مشيرة في الوقت نفسه إلى بدء تحقيق لتحديد ما إذا كان هناك تقصير في التشخيص أو المعالجة. وقالت وزارة الصحة في بيان إنها تبلغت السبت وصول امرأة (30 عاما) من العمر حامل في شهرها الثامن “في حالة موت سريري إلى طوارئ مستشفى بيروت الحكومي الجامعي أحيلت إليه من أحد مستشفيات البقاع”.
وأضاف البيان “قامت الوزارة على الفور بالتقصي عن ملابسات هذه الحالة وراجعت ملفها الطبي في المستشفى الأساسي وحصلت على عينات كانت قد أخذت منها قبل وبعد الوفاة وبعد التحليل تبين إصابتها بالفيروس.
وهي المرة الأولى التي تؤكد بيروت رسميا حدوث وفاة مرتبطة مباشرة بفيروس اتش1ان.1 وكان وزير الصحة محمد جواد خليفة أبدى في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، استغرابه للتأخير الذي حصل في تشخيص المرض وتقديم العلاج للمرأة.
وقال “المشكلة تكمن في أن المرأة حامل وكانت مريضة لأيام دون أن تعطى أي علاج لا في المنزل ولا في المستشفى”. وأضاف أن وزارة الصحة أرسلت تحذيرات عدة منذ بداية السنة للتنبيه الى وجوب إيلاء النساء الحوامل كل الانتباه ،«لأنهن من الفئات الأكثر عرضة للخطر».
وللمرة الأولى في لبنان، أغلقت واحدة من أبرز مدارس بيروت أبواب بعض الصفوف لمدة أسبوع بسبب ظهور إصابات فيها. وأعلنت ادارة مدرسة “انترناشونال كوليدج” أنها ستغلق القسم المتوسط ابتداء من اليوم الثلاثاء وحتى الأحد المقبل بعدما تم تسجيل 31 حالة إصابة بانفلونزا الخنازير”, مشيرة إلى أن “12 حالة منها تم شفاؤها”.
في سلطنة عمان بدأت امس حملة التطعيم ضد انفلونزا الخنازير وسط حملة إعلامية لتشجيع على التطعيم وعدم الانجرار وراء الشائعات التي تتحدث عن آثار جانبية غير مرغوبة يسببها اللقاح .
وقد وصلت إلى السلطنة مؤخرا 100 ألف جرعة من اللقاح بعد أن كان من المفترض تسلم 200 ألف جرعة بسبب شدة الطلب العالمي. وكان وكيل وزارة الصحة احمد بن محمد السعيدي أول من تلقى اللقاح. وقال بعد أخذه اللقاح انه كان قد أصيب بالفيروس وشفي منه ولكنه يأخذ التطعيم اليوم تأكيدا على مأمونيته وسلامته. وأشار إلى أن أولوية التطعيم ستكون للحجاج والعاملين في الصحة وللأطفال وذوي الأمراض المزمنة والحوامل وطلبة المدارس المرضى.
في كوريا الجنوبية، أعلنت السلطات أمس أن طفلين توفيا بالفيروس وسط تصاعد القلق من تحول المرض إلى وباء في هذا البلد. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن وزارة الصحة أن طفلا (9) وطفلة (11) توفيا بعد تلقي العلاج وعانى كلاهما من الشلل الدماغي. وأضافت أن السبب المحدد للوفاة ما زال قيد التحقيق. وجاء التقرير في الوقت الذي تتصاعد فيه المخاوف من انتشار الفيروس بوتيرة أسرع في هذا البلد.
في إسرائيل توفي رجل (64 عاما) وطفلة رضيعة في عامها الأول وأعلنت وزارة الصحة أن الاثنين كانا يعانيان أصلا من أمراض أخرى قبل إصابتهما بالفيروس. وبوفاتهما ترتفع الوفيات بانفلونزا الخنازير في إسرائيل إلى 34 وفاة.
في ألمانيا بدأت أمس حملة تطعيم ضد إنفلونزا الخنازير تستهدف العاملين بالقطاع الصحي ورجال الشرطة والإطفاء على وجه الخصوص، ومن الممكن أن ينضم إليهم مواطنون آخرون حسب النظام في كل ولاية على أن تعطى الأولوية للمصابين بأمراض مزمنة.

اقرأ أيضا

الشرطة السريلانكية تعثر على عبوة متفجرة قرب مطار دولي