الاتحاد

الإمارات

بإسناد قواتنا المسلحة.. الجيش اليمني يواصل تقدمه في منطقة البرح

 المقاومة الوطنية اليمنية تسيطر على مواقع عسكرية للحوثيين بمفرق المخا والبرح (وام)

المقاومة الوطنية اليمنية تسيطر على مواقع عسكرية للحوثيين بمفرق المخا والبرح (وام)

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل العشرات من ميليشيا الحوثي في معارك وغارات في اليمن، فيما واصلت قوات الجيش والمقاومة الوطنية بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية، أمس، تقدمها في منطقة البرح بمديرية مقبنة شمال غرب محافظة تعز اليمنية، موقعة خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية.
وذكرت مصادر عسكرية ميدانية، أن قوات المقاومة الوطنية مدعومة بوحدات من الجيش اليمني وغطاء جوي من التحالف العربي، تقدمت صوب مصنع الإسمنت في منطقة البرح، وذلك غداة تحريرها سلسلة جبلية استراتيجية ومواقع للحوثيين في مفرق المخا وقطع طرق إمدادات الميليشيات.
وقال الجيش اليمني، إن قواته وصلت إلى مفرق البصل في منطقة البرح، وتمكنت من قطع الخط الترابي بين منطقة البرح ومقبنة الذي يعد خط الإمداد الوحيد للميليشيا في مقبنة من اتجاه البرح.
وأكد البيان مصرع 30 من عناصر الميليشيات وإصابة عشرات آخرين خلال المواجهات والغارات أمس، مضيفاً أن القوات تواصل تقدمها بإسناد جوي مكثف من مقاتلات التحالف العربي.
وقال مصدر في المقاومة الوطنية اليمنية، إن آلاف المقاتلين المدربين من أفراد المقاومة تقدموا على محاور عدة بجبهة الساحل الغربي، مدعومين بتعزيزات عسكرية وآليات ثقيلة ومدرعات ومدافع وغطاء جوى بالتزامن مع توسيع محاور القتال مع ميليشيات الحوثي وقطع طرق إمداد الميليشيات من مفرق المخا-البرح.
وأشار المصدر إلى بدء العد التنازلي لمعركة تحرير ما تبقى من مديريات الساحل الغربي الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي، ودحر المشروع الإيراني الانقلابي في اليمن، واستعادة الدولة وما تبقى من مناطق تحت سيطرة الحوثيين.
وواصل الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس، تقدمه الميداني في المعارك المحتدمة بمحافظة صعدة معقل ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية في أقصى شمال البلاد.
وحررت القوات الحكومية بغطاء جوي من التحالف، أمس، مواقع جديدة في مديريتي كتاف والبٌقع، وباقم، في شمال شرق وشمال محافظة صعدة، كما أفاد بيان للجيش الوطني ومصادر عسكرية ميدانية ذكرت أن ما لا يقل عن 12 من عناصر الميليشيات، بينهم قياديان ميدانيان في جماعة الحوثي، لقوا مصرعهم في المواجهات والغارات الجوية.وقال العميد الركن ذياب القبلي، قائد اللواء 143 التابع للجيش الوطني، إن قوات اللواء حررت عدداً من التباب الاستراتيجية في مديرية كتاف إثر هجوم عنيف، واصفاً المكاسب المحققة بأنها «تقدم نوعي» سيمهد لوصول القوات إلى مدينة صعدة عاصمة المحافظة.وأضاف: «تقدم الجيش جاء بإسناد جوي مباشر من قبل مقاتلات التحالف العربي التي شاركت في العمليات وقصفت مواقع الميليشيا»، مشيراً إلى أن المعارك والغارات أوقعت «خسائر بشرية كبيرة» في صفوف الحوثيين، ودمرت عدداً كبيراً من الآليات القتالية التابعة لهم.وقال مصدر عسكري ميداني، إن القيادي الحوثي البارز، علي حمود جولة، المسؤول عن تجنيد الأطفال في محافظة صعدة، قتل في المعارك بكتاف، فيما أفاد مصدر آخر بمصرع عشرة على الأقل من المتمردين الحوثيين، بينهم قيادي ميداني كبير، في المواجهات العنيفة التي دارت أمس في مديرية باقم، حيث تمكنت القوات الحكومية بإسناد جوي من التحالف العربي من تحرير منطقتي مجازة والهشيمة.ورصد سكان محليون ومراقبون عسكريون 13 غارة جوية للتحالف دمرت مواقع ثابتة وأهداف متحركة في مديرية باقم.وقالت مصادر إعلامية موالية للحكومة الشرعية، إن القصف قتلى في صفوف الحوثيين، بينهم القيادي هاشم النهاري مسؤول الميليشيات في باقم.
وشنت مقاتلات التحالف العربي عشر غارات على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي الانقلابية بمدينة حرض الحدودية مع السعودية بمحافظة حجة، ونفذت خمس غارات على مواقع للميليشيات في محافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد.واستهدفت غارتان القاعدة البحرية التي يسيطر عليها الحوثيون بمدينة الحديدة، فيما دمرت ثلاث غارات تعزيزات عسكرية للميليشيات في منطقتي الجربة والعقد بمديرية الجراحي جنوب المحافظة حيث تدور معارك متقطعة بين المتمردين وقوات الشرعية التي تسيطر على مدينتي الخوخة وحيس.وذكر موقع الجيش اليمني على شبكة الإنترنت أن معارك عنيفة بين القوات الحكومية وميليشيات الحوثي اندلعت شرقي حيس على الطريق المؤدي إلى مديرية جبل راس المجاورة والخاضعة لهيمنة المتمردين، مشيراً إلى أن المعارك تزامنت مع غارات جوية للتحالف على مواقع وتجمعات متفرقة للميليشيات الحوثية في مفرق جبل راس وخط العدين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.


اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التواصل الحضاري بين الشعوب يقوي علاقات الصداقة والتعاون