الاتحاد

الإمارات

خليفة الخيرية تقدم مساعدات إنسانية لإغاثة منكوبي فيضانات باكستان

غادر امس الاول وفد من مؤسسة خليفة بن زايد الخيرية متوجها إلى جمهورية باكستان الإسلامية لتقديم المساعدات ومواد الإغاثة الإنسانية والمساهمة في التخفيف من معاناة المنكوبين من الفيضانات التي اجّتاحت مناطق متفرقة من الجمهورية مؤخراً·
وتأتي المساعدات بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية،
وقال محمد حاجي الخوري، المدير التنفيذي للمؤسسة، إن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية تسعى من خلال زيارة الوفد الممتدة لأسبوع الى الإطلاع وتقدير حجم تلك المساعدات الغذائية والعينية التي يحتاجها الشعب الباكستاني المتضرر، والعمل فوراً على تقديم تلك المساعدات للآلاف من الأسر والمشرّدين والجرّحى والمنكوبين بسبب الكارثة الطبيعية إضافة إلى توزيع ''المير الرمضاني'' والتمور قبل بدء شهر رمضان المبارك·
وأضاف ''بناءً على توجيهات وتعليمات القيادة الرشيدة في الدولة، تعمل المؤسسة دوماً على تقديم العون اللازم والمساعدات الفورية للشرائح المجتمعية التي تأثّرت من جرّاء الكوارث الطبيعية''، مؤكداً أن المؤسسة تواصل جهودها لتقديم المساعدات الاغاثية للمناطق المنكوبة في باكستان، حيث تمّ تخصيص نحو 100 ألف طن من الطحين، ونحو 20 طنا من التمور ليتم توزيعها على المتضررين·
وأوضح أن حجم المساعدات سيشمل المناطق المتضررة بحيث يوزع 50 ألف طن طحين على إقليم بلوشتان،و25 ألف طن طحين على راجنبور، و15 ألف طن طحين على دير غازي خان، و10 آلاف طن طحين على رحيم يار خان، في حين سيتم توزيع الـ 20 طناً من التمور عليهم جميعاً، ناهيك عن تقديم المستلزمات والمواد الطبية الضرورية·
وذكر الخوري أن مواصلة الدعم للشعب الباكستاني الشقيق في مثل هذه الظروف الحرجة التي تمر به ''أمر واجب وضرورة ملحة''·
كما أن الوفد سيقوم بدراسة لأحوال المنكوبين والمتضررين، وتقدير حجم الخسائر، والوقوف على احتياجاتهم، وشرح ذلك من خلال تقارير ميدانية مفصّلة يُقدمها الوفد لإدارة المؤسسة عند عودتهم للوطن·

اقرأ أيضا