الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تدعو المستثمرين الأفارقة إلى دراسة فرص الاستثمار بالإمارات

دعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية المستثمرين العرب والأفارقة إلى دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في الإمارات التي تدعمها العديد من الحوافز.
ومن أبرز الحوافز انعدام الضرائب على الدخل والأرباح وإمكانية عودة تحويل رأس المال والأرباح بنسبة 100%، وانخفاض الرسوم الجمركية وانعدام القيود على العملات وغياب الحصص والعوائق التجارية. وقالت معالي القاسمي في الكلمة التي ألقاها نيابة عنها عبدالله آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية إن حجم التجارة الكلي بين الإمارات وأفريقيا ارتفع بنسبة 120% خلال عامين، ليصل نحو 31 مليار درهم خلال العام 2008.
وقال آل صالح إن التواجد الإماراتي في أفريقيا يتركز على العقارات والبناء والتشييد والضيافة والاتصالات والخدمات المالية والطاقة، فضلا عن سعي الشركات الإماراتية إلى الاستثمار وتقديم الخبرة الإماراتية في الخدمات المالية الإسلامية والطاقة المتجددة.
وقال آل صالح في منتدى الأعمال الأفريقي الذي بدأ أعماله في دبي أمس إن التحديات التي فرضتها الأزمة المالية العالمية على اقتصاديات الدول أثرت على تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة.
وأشار تقرير الاستثمار العالمي لعام 2009 والخاص بمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية إلى أن الدول المتقدمة شهدت تراجعاً في حجم تلك الاستثمارات بنسبة بلغت 29% عام 2008، في الوقت الذي حققت فيه اقتصاديات الدول النامية نمواً بواقع 43%.
وحققت القارة الأفريقية نمواً ملموساً في حجم الاستثمارات الخارجية المباشرة بلغت نسبته 63%، وهي الأعلى في العالم في الوقت الذي حذر فيه التقرير من ظاهرة سياسة الحمائية التي تطبقها بعض الدول والقيود التي تفرضها تجاه الاستثمارات الخارجية المباشرة.
وأكد آل صالح أن دولة الإمارات، وهي تسعى إلى توسيع علاقاتها التجارية الدولية والإقليمية، تعارض سياسة الحمائية وتؤيد التكامل مع الأطراف الاقتصادية القوية مثل أفريقيا في ظل النظام الاقتصادي العالمي الجديد.
وقال إن أفريقيا وهي ثاني أكبر قارات العالم تعد اليوم حليفاً تجارياً عالمياً، حيث دعا تقرير الأمم المتحدة الأخير إلى توجيه الاستثمارات في تلك القارة إلى القطاع الزراعي لتحقيق ثورة خضراء جديدة تسهم في تحقيق الأمن الغذائي العالمي.
وبين أن هناك مجالات وفرص استثمار أخرى في قطاعات حيوية مثل التعدين والسياحة والفنادق والاتصالات والطاقة وغيرها.
وأشار آل صالح إلى أن علاقات التعاون التاريخية والسياسية والثقافية بين الإمارات وأفريقيا يجعل منها شريكاً تجارياً هاماً للدولة وللعالم العربي ككل.

اقرأ أيضا

حجوزات مبكرة للموسم الصيفي تزيد الطلب على تذاكر الطيران