هالة الخياط (أبوظبي)

رصد مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» خلال شهر أبريل الماضي 617.227 ألف بؤرة محتملة لتكاثر آفات الصحة العامة الناقلة للأمراض على مستوى إمارة أبوظبي ونفذ عمليات المكافحة للآفات في هذه البؤر.
وبلغ إجمالي عدد طلبات الخدمة التي تم تنفيذها خلال شهر أبريل 9.507 طلبات، فيما بلغ إجمالي عدد الحيوانات السائبة التي تم التعامل معها 1.172 حالة.
وأفاد المركز وفق إحصائيات صادرة عنه حديثاً وحصلت «الاتحاد» على نسخة منها، أنه تم التعامل خلال أبريل الماضي مع 4.341 طلباً للخدمة من مدينة أبوظبي، و4.863 طلب خدمة من مدينة العين، و303 طلبات خدمة لمكافحة الآفات من منطقة الظفرة، وتوزعت بؤر الإصابة المستكشفة والبالغة 617.227 بؤرة على مستوى الإمارة بواقع، 277.715 بؤرة في مدينة أبوظبي، و249.582 بؤرة في مدينة العين، و89.930 بؤرة في منطقة الظفرة.
وأفاد المركز أنه قدم خدمة مكافحة آفات الصحة العامة في عدد من المواقع التي تشمل الجهات الحكومية والمزارع والعزب ضمن الخدمات المجدولة لمكافحة آفات الصحة العامة في الإمارة، حيث بلغ عدد المزارع والعزب التي تم تقديم الخدمة لها 33.581، وتمت خدمة 1.817 مسجداً، و79 حديقة عامة، بالإضافة إلى 710 مرافق تابعة للمؤسسات والجهات حكومية و300 مدرسة.
ويقوم مركز «تدوير» بعمليات مكافحة الآفات من خلال برامج دورية مجدولة على مدار الأسبوع والتي تشتمل على برامج لمكافحة البعوض، والصراصير، الذباب والقوارض، وتشمل هذه الخدمات الحدائق العامة حيث تعتبر الحدائق من أهم المناطق التي يرتادها العامة.
وأكد المركز أنه يتم استخدام كافة الطرق والوسائل المتبعة والمعتمدة عالمياً في مكافحة الآفات والتي تدخل ضمن عدة طرق مختلفة تندرج تحت عمليات المكافحة الفيزيائية والتي تستند على العوامل البيئية، والمكافحة الميكانيكية التي تعتمد على استخدام المصائد والعوائق الميكانيكية مثل مصائد البعوض، والذباب والفئران، والمكافحة الحيوية باستخدام كائنات حية في مكافحة الآفات مثل استخدام الأسماك في مكافحة يرقات البعوض حيث تتغذى عليها، واستخدام البكتيريا أيضاً في مكافحة يرقات البعوض.
كما يتم استخدام المكافحة الكيميائية من خلال استخدام مواد كيميائية مصنعة ومبيدات حشرية آمنة وصديقة للبيئة وذات فعالية عالية في القضاء على الآفات.
وفيما يخص التعامل مع الحيوانات السائبة، أكد «تدوير» أنه تم التعامل مع 593 حيواناً سائباً في مدينة أبوظبي، و279 حيواناً في مدينة العين، و300 حيوان في منطقة الظفرة.
ويتعامل مركز «تدوير» مع الحيوانات كبيرة الحجم مثل الجمال والأبقار، والحيوانات صغيرة الحجم مثل القطط والكلاب والثعالب، ويوفر فرقاً متخصصة تعمل على مدار الساعة لصيد أي حيوان سائب في الأماكن العامة والطرق الفرعية والرئيسية، ومن ثم حجز الحيوانات كبيرة الحجم في حظائر مجهزة ضمن الشروط والمواصفات العالمية المحددة والمعتمدة من قبل «تدوير».
وفيما يخص الحيوانات صغيرة الحجم يقوم «تدوير» بحجز الحيوانات السائبة من خلال تنفيذ برنامج «TNR» الذي يتلخص تنفيذه في ثلاث مراحل تشمل الصيد، التعقيم والإعادة، مبيناً أن الصيد هو الأسلوب الوحيد الثابت للسيطرة على النمو المتزايد لأعداد القطط والكلاب السائبة في المناطق السكنية والتجارية والتي تعتمد على صيد الحيوانات السائبة بطرق علمية حديثة لا تحمل مخاطر على الحيوان باستخدام أقفاص صيد ذات مواصفات عالمية، ثم يتم ترحيل الحيوانات بطريقة آمنة بواسطة مركبات مجهزة ومكيفة حسب المواصفات والشروط العالمية، ويتم تسجيل كافة البيانات الخاصة بكل حيوان على حدة وتشمل مكان الاصطياد، ومواصفات الحيوان، وتاريخ الصيد وأي علامات مميزة أخرى.