الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» تستضيف آلاف الطلبة الإماراتيين خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل

زوار للدورة السابقة من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

زوار للدورة السابقة من معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - تستضيف “مصدر” خلال “القمة العالمية لطاقة المستقبل” و”القمة العالمية للمياه”، ضمن فعاليات “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، آلاف الطلبة الإماراتيين من مختلف المدارس الثانوية والجامعات في الدولة.
وسيتيح هذان الحدثان، اللذان يقامان في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة من 15 إلى 17 يناير الجاري، للطلاب فرصة الاطلاع على أحدث الابتكارات في مجال الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة وندرة المياه والتنمية المستدامة.
وستوفر هذه التجربة للطلاب إمكانية التواصل مع أبرز خبراء القطاع من مختلف أنحاء العالم، والتعرف إلى أهم المواضيع المهمة في قطاع الطاقة والحفاظ على موارد المياه، وتعزيز كفاءة استخدام الطاقة وتطوير التقنيات النظيفة.
ويستضيف جناح “مصدر”، خلال المعرض المصاحب، عروضاً توضيحية حول كيفية صناعة الأكياس يقدمها الطالب الحائز العديد من الجوائز، عبد المقيت، من أبوظبي.
وتم تكريم هذا الناشط البيئي البالغ من العمر 11 عاماً خلال العام الماضي تقديراً لدوره الفعال في الحد من عدد الأكياس البلاستيكية المستخدمة في الإمارة من خلال تصميم وتوزيع أكثر من 4 آلاف كيس تسوق تم صنعها بالكامل من أوراق الصحف المعاد تدويرها.
وقال عبد المقيت: “يسعدني كثيراً أن تتم دعوتي لتقديم عروض توضيحية أمام الطلاب لتعريفهم بكيفية صناعة أكياس التسوق والمغلفات من أوراق الصحف”. وأضاف: “أصبح لدي شغف كبير بالمساهمة قدر الإمكان في الحد من بصمتنا الضارة على البيئة. وآمل أن أتمكن من تشجيع الشباب الآخرين المشاركين في هذا الحدث على بذل ما بوسعهم لتقديم مساهمة إيجابية، وأن يكون لديهم الشغف نفسه بحماية البيئة والمحافظة عليها”. وأكد كل من الجناح الياباني و”إكسون موبيل” و”شل للغاز”، شركاء مصدر من قطاع الطاقة، مشاركتهم في التواصل مع الطلاب، حيث ستعمل كل واحدة من هذه الشركات على تنظيم عروض توضيحية ومسابقات تفاعلية لهم خلال القمة.
من جانبها، قالت عايدة البوسعيدي، مديرة التخطيط والاتصال المؤسسي والمباشر في مصدر: “كانت استجابة المدارس لدى دعوتهم للمشاركة هذا العام أكبر بكثير مقارنة بالسنوات الماضية، وذلك في مؤشر يعكس زيادة الوعي ونجاحنا في التواصل مع شرائح الشباب. ونحن سعداء بإتاحة هذه الفرصة مجدداً خلال عام 2013 للطلبة من أبناء دولة الإمارات، كما سررنا باستعداد الكثير من المؤسسات لاستقبالهم والتفاعل معهم”.
وتابعت: “تلتزم مصدر بإيجاد وتمويل وتطوير أفضل الحلول التي يمكن أن تساعد في بناء مستقبل مستدام. ولدينا قناعة راسخة بأن توعية وتثقيف جيل الشباب الإماراتي حول أهمية الطاقة المتجددة سوف يسهم في إعداد سفراء قادرين على النهوض بهذا القطاع في المستقبل. وتوفر كل من (القمة العالمية لطاقة المستقبل) و(القمة العالمية للمياه) فرصة مثالية لتسليط الضوء على الحاجة المتزايدة لتعزيز الوعي حول أبرز المواضيع المهمة المرتبطة بالطاقة المتجددة وندرة المياه”.
ويلتقي خلال “القمة العالمية لطاقة المستقبل”، الحدث السنوي العالمي الأبرز حول الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، نخبة من أبرز قادة القطاع والمسؤولين الحكوميين والوزراء وخبراء التكنولوجيا والزوار، لمناقشة مستقبل الطاقة المتجددة في المنطقة وخارجها.
ويستعرض القادة وصانعو القرار والمنظمات غير الحكومية خلال الدورة الأولى من “القمة العالمية للمياه”، العلاقة بين المياه والطاقة، كما يناقش عدد من كبار خبراء المياه الطرق التي يمكن من خلالها تعزيز كفاءة استخدام الموارد، ويسلطون الضوء على السياسات اللازمة لتعزيز إمكانية الوصول إلى المياه وتشجيع جهود المحافظة عليها.
وتقام “القمة العالمية لطاقة المستقبل” و”القمة العالمية للمياه” في إطار “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، أحد أكبر التجمعات العالمية المرتبطة بالتنمية المستدامة وأكبرها في منطقة الشرق الأوسط. ويناقش هذا الحدث أفضل الحلول التي يمكن من خلالها التصدي لتحديات تعزيز انتشار حلول ومشاريع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة.
وسيتضمن “أسبوع أبوظبي للاستدامة” خمس فعاليات متكاملة وهي: الاجتماع الثالث للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”؛ والدورة السادسة من القمة العالمية لطاقة المستقبل؛ والمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة؛ والقمة العالمية للمياه؛ وحفل توزيع جوائز الدورة الخامسة من “جائزة زايد لطاقة المستقبل. ومن بين الفعاليات الأخرى التي تقام خلال “أسبوع أبوظبي للاستدامة” الاجتماع الأول لوزراء الطاقة في الدول العربية ودول أميركا الجنوبية، واجتماع مجلس منظمة “المعهد العالمي للنمو الأخضر”.

اقرأ أيضا

مجموعة السبع تفرض ضريبة على الشركات الرقمية العملاقة