أعلن فيصل عبود مدير إدارة الإمداد والتوزيع بوزارة النفط والغاز السودانية، أن موقف الإمداد من كافة مشتقات الوقود، مطمئن والكميات الموجودة كافية لتسيير معينات الحياة واحتياجات المواطنين والموسم الزراعي.

وأعلن في تصريح لوكالة الأنباء السودانية "سونا"، اليوم السبت، عن توفر "الجازولين" إلى جانب وصول أسطول يحمل 40 ألف طن قبل يومين. ولفت إلى أن هذه الكمية تسد حاجة البلاد لمدة أسبوع، بواقع استهلاك يومي يبلغ 9 آلاف و400 طن، فيما تتواصل الجهود لتغطية احتياجات الموسم الزراعي من الجازولين، مؤكداً وجود ثلاث بواخر محملة بالجازولين في طريقها إلى البلاد.

وحول موقف البنزين قال عبود، أن الكمية المتوفرة تغطي حاجة البلاد لمدة شهر، ويعمل الميناء الجنوبي ليلاً ونهاراً لتوفير ونقل احتياجات البلاد من المواد البترولية.

وحول مدى توفر غاز الطبخ، أوضح عبود أنه متوفر وفائض بصورة كبيرة، مؤكداً أن مواعين التخزين كلها ممتلئة بطاقتها الكلّية البالغة عشرة آلاف و500 طن، والجهود تمضي لتخزين فائض الكميات بإيجاد مواعين إضافية.

وفي ما يتعلق بانسياب الوقود للمحطات الداخلية، قال عبود إن "تغذية المحطات لم تنقطع طوال عطلة العيد، واليوم تمت تغذيتها بولايات السودان المختلفة مع دخول أكثر من 50 ألف ناقلة وقود من الجيلي للخرطوم لتغذية المحطات البالغة 301 محطة بالولاية، مؤكداً عدم وجود أزمة وقود بالبلاد، وأن العمل يتواصل بالمحطات الداخلية والميناء الجنوبي ببورتسودان دون انقطاع.

اقرأ أيضاً: البرهان: "الانتقالي السوداني" منفتح على التفاوض في أي وقت

وفي سياق متصل، أوضح دكتور تاح الدين عثمان سعيد المدير العام لوزارة الصناعة والتجارة بولاية الخرطوم رئيس اللجنة الفرعيه لمراقبة انسياب دقيق الخبز المدعوم، أن اللجنة بذلت جهوداً مقدرة بالتنسيق مع الجهات الأمنية المختلفة لتوفير الخبز خلال عطلة عيد الفطر المبارك، مبيناً أن المطاحن العاملة بولاية الخرطوم تباشر أعمالها اليوم، مؤكداً على أن اللجنة تراقب حركة ترحيل الدقيق من المطاحن حتى يصل المخابز عبر الوكلاء.