الاتحاد

الإمارات

تمديد خطوط لتصريف مياه الصرف الزائدة بمحطة المعالجة في زاخر

تحديث المحطة ومد أنابيب جديدة يهدفان لحل مشكلة تكون بحيرات مياه الصرف الصحي والتي تشكل خطراً على البيئة

تحديث المحطة ومد أنابيب جديدة يهدفان لحل مشكلة تكون بحيرات مياه الصرف الصحي والتي تشكل خطراً على البيئة

أنجزت شركة أبوظبي للصرف الصحي بالتعاون مع بعض الجهات المعنية مؤخراً مشروعاً تضمن تمديد خط أنابيب بقطر 500 ملم وبطول 20 كيلومتراً لتصريف مياه الصرف المعالجة الفائضة من محطة التنقية بزاخر بتكلفة 24 مليون درهم.

وقال المهندس مبارك عبيد الظاهري نائب مدير عام الشركة إن المشروع الذي استغرقت عملية تنفيذه شهرين تقريباً يهدف إلى معالجة مشكلة مياه الصرف المعالجة الفائضة من محطة الصرف الصحي في زاخر والإفادة منها في ري الغابات الحرجية المنتشرة في منطقة الشعيبة وبعض المناطق الأخرى المجاورة.
وكانت مياه الصرف المعالجة الفائضة من محطة الصرف الصحي بزاخر والتي تقدر بحوالي 12 ألف متر مكعب يومياً تسببت في تشكيل بحيرات من تلك المياه في المنطقة الصحراوية الواقعة خلف المحطة وكذلك في المنطقة الواقعة خلف مدينة العمال القريبة ما شكل معه تهديداً للصحة العامة وسلامة البيئة.
وأوضح المهندس الظاهري انه تم ضمن المشروع ربط خطوط تصريف مياه الصرف الزائدة بخزانات وشبكات الري الموجودة في منطقة الغابات الحرجية لاستغلالها بشكل أفضل، لافتاً إلى أن المشروع أنهى تلك المشكلة بدرجة كبيرة، وإذا كانت هناك بعض الآثار لتلك المياه الفائضة فذلك يعود بالدرجة الأولى إلى تذبذب مستوى استهلاكها في رى الغابات الحرجية والذي يتراجع نسبياً خلال فصل الشتاء. وكانت شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي باشرت قبل عدة أشهر بالتعاون مع بعض الجهات المعنية الأخرى في اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة لمواجهة مشكلة تراكم مياه الصرف المعالجة الزائدة والتي تلفظها محطة الصرف الصحي بزاخر والتي نتج عنها تشكل عدة بحيرات من المياه انتشرت على مساحة واسعة في المنطقة الصحراوية خلف المحطة حيث كان يجري تسريب تلك المياه الزائدة لتخلص منها.
وأكد نائب مدير عام الشركة أنها تلتزم تماماً بتصريف مياه الصرف الصحي عبر الخطوط والمحطات النظامية التابعة للشركة، ولا توجد هناك أية تسريبات عشوائية لهذه المياه خارج هذا الإطار على خلاف ما يعتقد بعض سكان المناطق المطلة على الوديان التي توجد بها تجمعات للمياه الراكدة.
وأرجع الظاهري وجود تجمعات للمياه الراكدة في مجاري بعض الوديان في العين إلى مياه الأمطار التي يجري تصريفها نظامياً عبر الوادي من خلال شبكات تصريف مياه الأمطار، إضافة إلى تسريبات المياه الجوفية التي ارتفع في الآونة الأخيرة منسوبها بدرجة ملحوظة في بعض مناطق العين.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية التصميمية لمحطة معالجة مياه الصرف بزاخر 56 ألف متر مكعب يومياً، في حين تنتج المحطة في الوقت الراهن 121 ألف متر مكعب من المياه المعالجة تستوعب مشروعات الري التابعة لبلدية العين منها 100 ألف متر مكعب منها.

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات