الاقتصادي

الاتحاد

«أبوظبي لليخوت» ينطلق مارس المقبل في مرسى ياس

يخوت معروضة في الدورة السابقة لمعرض أبوظبي لليخوت (من المصدر)

يخوت معروضة في الدورة السابقة لمعرض أبوظبي لليخوت (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أعلنت “مجموعة إنفورما لليخوت” أن الدورة الثالثة من “معرض أبوظبي لليخوت”، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والمتخصص بعرض اليخوت من فئة السوبر يخت، ستقام في مارس المقبل بمرسى ياس بالتزامن مع السباق الافتتاحي لبطولة العالم لسيارات جي تي1، الذي ستنظمه شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات.
وأشار آندي تريدويل، مدير عام مجموعة إنفورما لليخوت، الجهة المنظمة لمعرض أبوظبي لليخوت، إلى أن هذه الخطوة ستوفر أجواءً من الرفاهية والإثارة لزوار المعرض، خاصة مع افتتاح العديد من المرافق الترفيهية عالمية المستوى في جزيرة ياس. وستساهم أيضاً في استقطاب المزيد من الزوار الراغبين في مشاهدة أفخم اليخوت والسيارات مجتمعة في العاصمة الإماراتية.
وأضاف: “يحظى المعرض والسباق باهتمام قطاع متماثل من الزوار، مما يتيح فرصاً واسعة للقاءات الاجتماعية. ووفقاً لـ”هيئة أبوظبي للسياحة”، فإن سباق الـ “جي تي 1” الذي أقيم السنة الماضية قد شهد حضور ما يقارب 12000 زائر، من ضمنهم عدد من كبار الشخصيات في المنطقة. ونتوقع توافد جمهور أكبر، مع تزامن هذا الحدث مع “معرض أبوظبي لليخوت”. وتلقينا أصداءً إيجابية وترحيباً بهذه المبادرة”.
ويتيح تزامن المعرض والسباق للزوار فرصة المشاركة في فعالياتهما ونشاطاتهما المختلفة إضافة إلى زيارة أبرز الوجهات السياحية في جزيرة ياس مثل “عالم فيراري أبوظبي”، أكبر مدينة ترفيهية مغطاة في العالم، ونادي ياس لينكس للجولف، ونادي ياس الجديد لليخوت، بالإضافة الى فندق ياس الفخم.
ويحظى “معرض أبوظبي لليخوت” بدعم الراعي الرئيسي “هيئة أبوظبي للسياحة”. وأشار فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في الهيئة، إلى أن هذا المعرض يعكس التزام أبوظبي باستضافة أهم وأبرز الفعاليات الترفيهية وتطوير بنية تحتية عالمية المستوى، بما يتماشى مع أهداف الرؤية الاقتصادية أبوظبي 2030، وقال: “تعمل الإمارة على إنشاء مراس ومرافق بحرية وفق أعلى المعايير العالمية، بحيث تساهم في تعزيز مكانة الإمارة كوجهة مفضلة في عالم الملاحة والترفيه البحري”.
وبيّن فيصل الشيخ أن تطوير جزيرة ياس، وتنظيم فعاليات دولية هامة مثل “معرض أبوظبي لليخوت” والسباق الافتتاحي لبطولة العالم للسيارات جي تي1، تندرج ضمن جهود الإمارة لتحقيق رؤيتها.
ووفقاً لتقرير ثروات العالم لعام 2010، والذي تعده مؤسستا كابجميني وميريل لينش لإدارة الثروات، فقد اتسم العام الجاري بتحسن ملحوظ في مبيعات اليخوت، حيث عادت نسبة المبيعات وتقييم أسعار اليخوت إلى الارتفاع من جديد.
وأوضح تريدويل: “لاحظنا أن هنالك فرصة للعودة إلى النمو من جديد، وقد شهدت الدورتان الأولى والثانية من “معرض أبوظبي لليخوت” توقيع العديد من الاتفاقيات والصفقات”.
وخلال دورة 2009، تم بيع اليخت “ام واي رابدان” (سيلفر سابقاً) وطوله 73.2 متر بسعر قدره 64.5 مليون يورو (294 مليون درهم إماراتي). كما تم إبرام عقد شراء اليخت “أليسيا” بطول 85 متراً والمصنف في قائمة أطول 100 يخت في العالم بسعر 85 مليون يورو (387 مليون درهم إماراتي) وذلك بعد عملية تفاوض أثناء فعاليات “معرض أبوظبي لليخوت 2010”.
وشهدت الدورة الثانية أيضاً بيع ثاني اليخوت التي شيدتها ويستبورت بسعر قدره 11 مليون دولار لأحد المشترين من منطقة الشرق الأوسط. وتؤكد هذه الصفقات أهمية المعرض، ودوره كمنصة للوصول إلى العملاء والمهتمين بشراء اليخوت الفاخرة.
يذكر أن التحسينات التي خضع لها الطريق المؤدي إلى مقر “معرض أبوظبي لليخوت” ستساهم في خفض زمن انتقال القادمين للاستمتاع بمشاهدة الفعاليات والوجهات الترفيهية في جزيرة ياس، حيث افتتح مؤخراً نفق ياس الذي يبلغ طوله 1.1 كيلومتر وعرضه 43 متراً ويصل ما بين شاطئ الراحة وجزيرة ياس.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة