الاتحاد

عربي ودولي

الصرب ينتخبون رئيسهم·· وتوقعات بجولة إعادة في فبراير

 رجل مسن يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية في صربيا

رجل مسن يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية في صربيا

بدأ الصرب يدلون بأصواتهم أمس في انتخابات رئاسية محتدمة من الممكن أن تحدد مستقبل العلاقات مع الغرب بعد الخسارة المتوقعة لإقليم كوسوفو الانفصالي· وأظهرت نتائج استطلاعات الرأي التي أُجريت قبل أول جولة من الانتخابات تقدم المرشح المتشدد توميسلاف نيكوليتش من الحزب الراديكالي بفارق ضئيل على بوريس تاديتش الرئيس الحالي، ولكن ليس بالقدر الذي يتيح له تحقيق فوز قاطع من أول جولة، مما يرجح التوقعات بعقد جولة إعادة في فبراير·
ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية في وقت مبكر من اليوم الاثنين، وأوضحت استطلاعات الرأي أن نيكوليتش سيحصل على 33% من الأصوات في الجولة الأولى، في حين سيحصل تاديتش على نحو 30%· وفي جولة الإعادة التي تحدد لها الثالث من فبراير، سيحاول المرشحان من أجل الفوز جذب أصوات حزب ثالث بوعود برفع مستوى المعيشة، وتوفير فرص العمل، والدفاع عن كوسوفو التي تتجه نحو الاستقلال بدعم من الغرب خلال أشهر· ويعارض تاديتش استقلال كوسوفو، ولكنه يحبذ توقيع اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حتى إذا تولى الاتحاد الإشراف على إقليم كوسوفو تمهيداً للاعتراف باستقلاله· ويؤيد الحزب الراديكالي الذي ينتمي إليه نيكوليتش سياسات الرئيس الراحل سلوبودان ميلوسيفيتش في التسعينات أثناء الحرب ويجعل روسيا موضع ثقته·
وقال تاديتش عن احتمال فوز نيكوليتش: ''هناك مجازفة بعودة الحرس القديم الذي دفع بصربيا إلى صراعات وعزلة في التسعينات، ودفع بالناس إلى اضطرابات وغموض''، مضيفاً: ''لكني متأكد من أن الناس لن يسمحوا بهذا، وسوف يصوتون من أجل الاستقرار والتقدم الاقتصادي ومن أجل حياة أفضل لأسرهم''· وخفف نيكوليتش من حدة لهجته لاستمالة المعتدلين، وكذلك ثلث الصرب الذين يتخطون بالكاد خط الفقر· كما رفض اتهامات بالانعزالية والتلويح بالحرب، قال في تجمع حاشد مؤخراً: ''لم أقل وداعاً للغرب، قلت يمكننا أن نكون معكم، وإننا يمكن أن نوقع أي شيء تريدونه، ولكن لا تمسوا صربيا·· لصربيا حدودها الخاصة بها''·

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء