الاتحاد

الرياضي

نورة الكعبي تشارك في «الألعاب الحكومية»

دبي (الاتحاد)
كشفت دورة الألعاب الحكومية عن مشاركة معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أول وزيرة تقود فريق سيدات الوزارة في منافسات الدورة التي تنطلق الأربعاء المقبل على شاطئ كايت بيتش في دبي، وينتظر مشاركة أكثر من 150 فريقاً في الحدث الأول من نوعه، وتبلغ جائزة لقب بطل «الألعاب الحكومية» لعام 2018 مليون درهم إماراتي لكل فريق.
ومنذ الإعلان عن مبادرة «الألعاب الحكومية»، شهدت الصالات الرياضية مزيداً من الحركة والحماس مع وفود فرق الحكومات الاتحادية والمحلية المشاركة، استعداداً لانطلاق النسخة الأولى من المبادرة، ويسود الأجواء الكثير من الغموض والإثارة والترقب والمفاجأة، خاصةً مع الإعلان مؤخراً عن انضمام فريق يمثّل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، (F3)، ومشاركة واسعة من عدة دول عربية وعالمية.
وتتدرب الفرق المنافسة حالياً لاجتياز التحديات التي أعلنت عنها اللجنة المنظمة لبطولة الألعاب الحكومية، والتي تحتوي مجموعة مبتكرة من الاختبارات والعوائق تدمج فيما بينها القوة البدنية والقوة الذهنية والتفكير الاستراتيجي، وهي قوة التوازن: يعتمد هذا التحدي على اتخاذ الفريق لقرار مصيري لتجاوز الاختبار بالسير بسرعة أو بوتيرة ثابتة للفرد أو للفريق بأكمله، واجتياز الحارق، حيث يتعرض قائد الفريق خلال هذا التحدي لضغط نفسي لاتخاذ قرار مصيري حول إشراك أعضاء الفريق الأجدر لاجتياز المهمة المنشودة، والقبضة الحديدية والتي تتمثل في قيام أعضاء الفريق بالتفكير ملياً لتحديد الاستراتيجية في تجاوز التحدي، هل تتم بتمهل أم بسرعة البديهة، والجدار الذي يعتمد هذا التحدي على اتخاذ القرار المناسب للفريق، بحيث يتم الأخذ بسرعة الأفراد أم متانة الفريق لاجتياز الحاجز، والمقصلة حيث يستخدم قائد الفريق بالتعاون مع أعضاء الفريق الحكمة الشخصية لاجتياز المهمة خلال الوقت المحدد، والهوس العقلي، والسلم البشري، وتحت الصفر، وساحق العضلات.
وتشهد التصفيات النهائية تأهل أفضل 6 فرق من الرجال والسيدات لليوم الأخير، حيث سيواجهون خلاله التحدي الأصعب والأخير والملقّب بــ «العاصفة»، حيث تواجه الفرق المتأهلة عوامل بيئية مختلفة تتطلب منهم جمع قواهم وتقديم أفضل ما عندهم ليتمكنوا من تسلق ارتفاع يناهز 8 أمتار والمشي لأكثر من كيلومتر ونصف في وقت قياسي.
ويشارك في رعاية هذه التحديات عدد من الجهات الحكومية، وهي: بلدية دبي، دائرة الأراضي والأملاك في دبي، هيئة الصحة في دبي، هيئة الطرق والمواصلات في دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي، بالإضافة إلى مجموعة السنكري للاستثمار.
وأعلنت اللجنة المنظمة عن تفاصيل بناء التحديات القائمة حالياً في موقع الحدث بمنطقة جميرا، حيث تم استخدام أكثر من 35 طناً من الفولاذ المصنّع لتشكيل هيكل التحديات العشرة على مساحة 40.000 متر مربع، بالإضافة إلى 840 ألف لتر من الماء، ومن المتوقع أن تحمل الفرق مجتمعة خلال البطولة مجموع أوزان يفوق 75.000 كيلوجرام، وسيتعين على الفرق المشي لأكثر من مليون متر، والتسلق لأكثر من 75.000 متر، ووظفت جميع هذه المواد الممكنة لتصميم وبناء اختبارات مكثفة تقيّم القوة العقلية والبدنية ومستوى اللياقة باحترافية وجدارة.

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»