الاتحاد

الرياضي

إطلاق كأس الكريكيت للتسامح في احتفالية «إمارات زايد تجمعنا»

جانب من فقرات احتفالية الإمارات تجمعنا

جانب من فقرات احتفالية الإمارات تجمعنا

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن دولة الإمارات، قيادةً وحكومةً وشعباً، تستلهم الفكر والقيم التي امتاز بها مؤسس الدولة وباني نهضتها الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأن نبع الخير لا يزال دافقاً، كما كان دوماً، بفضل الله، وبفضل قيادتنا الرشيدة.
جاء ذلك خلال احتفالية كبرى أقيمت مساء أمس الأول، في القرى العمالية بجزيرة ياس بأبوظبي، حملت شعار «إمارات زايد تجمعنا» شهدها معالي وزير التسامح يرافقه معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، وعدد كبير من سفراء الدول الشقيقة والصديقة، وشخصيات دبلوماسية عديدة، وجموع غفيرة من القوى العاملة من مختلف الجنسيات والأديان والثقافات.
وتم خلال الحفل الإعلان عن إطلاق «كأس الكريكيت للتسامح» كبطولة سنوية دورية للقرى العمالية في الدولة، وذلك بالشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي.
وأشار معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في كلمته، إلى أن الإمارات تحتضن بفخر عدداً كبيراً من الجنسيات يعيشون بكرامة وسلام، ويعملون بتقدير واحترام، ويتفاعلون ويتواصلون بتآخٍ وانسجام، ويشكلون بذلك النسيج المجتمعي الإماراتي المتنوع والمترابط في كنف من التعاون والمحبة والتضامن والمودة، مؤكداً أن إمارات زايد الخير تضم الجميع في إطار الوحدة والأخوة والتكافل والعيش المشترك.
وأعرب معاليه عن سعادته بمشاركة حشود كبيرة من العمال في احتفالية رائعة تحمل اسم الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جعل من أرض الإمارات الطيبة مثالاً عالمياً رائداً في التلاحم المجتمعي بين كافة مكونات وشرائح أفراد المجتمع، دون النظر إلى العرق أو الأصل أو الدين أو العقيدة أو الملة أو المذهب أو المركز الاجتماعي، وعزز نهجه الراسخ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسار على هذا النهج الثابت شعب الإمارات الأصيل.
وثمّن معالي وزير التسامح الجهود المخلصة والعمل المتفاني الذي تقدمه القوى العاملة كافة بالدولة في شتى المجالات والقطاعات، التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية والبنية التحتية وشبكات الاتصالات والطرق والمواصلات والإسكان والطاقة وغيرها، مشدداً على أن العمال عنصر رئيس ومهم في المجتمع، ويساهمون بفاعلية في مسيرة بنائه وتقدمه وازدهاره، وأن جهودهم المخلصة تبقى على الدوام محل فخر وإجلال لدى القيادة الرشيدة.


اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية