الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مصر تدمر نفقين على الحدود مع غزة

مصر تدمر نفقين على الحدود مع غزة
26 أكتوبر 2009 00:26
ذكرت مصادر أمنية مصرية في وقت متأخر من مساء السبت، أن الأجهزة الأمنية في شمال سيناء، تمكنت خلال حملة على مناطق الأنفاق على الشريط الحدودي مع قطاع غزة، من اكتشاف نفقين جديدين في جنوب معبر رفح، وتم تدميرهما بعد التأكد من خلوهما من أي أشخاص أو مهربين. وأوضحت المصادر أن الحملة الأمنية على مدينتي رفح والشيخ زويد ومناطق الأنفاق، ستستمر بشكل دوري من أجل ضبط الحدود المصرية مع غزة، ولمنع التهريب عبر الأنفاق. والجدير بالذكر ان الحملات الأمنية على الأنفاق أسفرت عن ضبط كميات كبيرة من البضائع. ومن جهة أخرى،قالت مصادر في الجيش الاسرائيلي ،إن نتائج فحوص مخبرية للعبوات الناسفة التي يزرعها الفلسطينيون في منطقة الشريط الحدودي مع قطاع غزة،أشارت إلى أنها تطورت بشكل لافت، وهي شبيهة بتلك التي تستخدم في العراق وأفغانستان، وتوقع خسائر كبيرة في صفوف الجيشين الأميركي والبريطاني.وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية امس ، أن كتيبة التكنولوجيا في ذراع البرية الإسرائيلية التي تفحص باستمرار العبوات الناسفة التي يستخدمها الفلسطينيون ضد القوات الإسرائيلية في قطاع غزة، استنتجت أن جودة العبوات الناسفة ارتفعت بشكل لافت، وأن مواد جديدة دخلت في عملية تصنيعها. وأضافت الصحيفة، أن الجيش الإسرائيلي يتعاون في هذا الشأن مع الجيشين البريطاني والأميركي الذين يواجهان العبوات الناسفة في العراق وأفغانستان، وكبدتهما خسائر فادحة. وأشارت الصحيفة، إلى أنه لدى المقارنة بين المعلومات المتوفرة للأطراف الثلاثة، تبين أن طريقة تركيب العبوات متشابهة. وقال ضابط رفيع المستوى في الجيش الإسرائيلي للصحيفة:”واضح لنا أن هذه العبوات جاءت من نفس المدرسة”. ويقول الجيش الإسرائيلي إن التحسن في العبوات التي تستخدم في غزة نابع عن دخول مواد وخبراء متفجرات إلى قطاع غزة عبر الأنفاق. وفي غزة،أكدت وزارة الصحة في الحكومة المقالة،ان عدد ضحايا الحصار ارتفع إلى 362 ضحية بسبب الحصار الاسرائيلي للقطاع غزة ومنعه خروج المرضى للعلاج بالخارج.وأعلنت الوزارة، وفاة الحاج زياد مطلق أبو القمبز أبو سمير ( 76 عاما) من محافظة غزة، الذي كان يعاني من فشل كلوي نتيجة رفض السماح له للعلاج في الخارج جراء الحصار. وحذرت الوزارة، من ارتفاع عدد الضحايا في ظل نفاد الأدوية والعلاجات والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاجهم والحفاظ على حياتهم، واستمرار إغلاق المعابر وعدم السماح بسفر المرضى للعلاج أو إدخال ما يلزم من دواء وعلاج. وفي غضون ذلك ، دعت “الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة”، ومقرها بروكسل، السلطات المصرية الى تمكين قافلة “أميال من الابتسامات” القادمة من أوروبا،من المسير من ميناء بور سعيد والعبور إلى قطاع غزة وإيصال المساعدات الطبية إلى المحتاجين إليها. وتضم القافلة 110 من الحاويات والحافلات المحملة بلوازم طبية ومعدات خاصة لأطفال غزة، علاوة على مئات من الكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة.ويرافق القافلة 115 متضامنا من أوروبا، بينهم سياسيون ونشطاء من عموم القارة الأوروبية.
المصدر: غزة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©