الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الباكستاني يهاجم معقلاً لأنصار القاعدة في وزيرستان

باكستانيون من كراتشي يتجمعون في احتفالات عاشوراء

باكستانيون من كراتشي يتجمعون في احتفالات عاشوراء

شنت القوات العسكرية الباكستانية أمس هجوما على منطقة تعد معقلا لقائد من ''طالبان'' له صلة باغتيال زعيمة المعارضة بينظير بوتو، واعلنت السلطات استجوابها لرجل ثان بتهمة التورط في حادث الاغتيال· في حين بدأ الرئيس الباكستاني برويز مشرف جولة أوروبية في غمرة الاحداث المضطربة التي تمر بها بلاده، لحشد تأييد ودعم القادة الأوروبيين·
وأعلن الجيش أن طائرات هليكوبتر شنت هجمات على مواقع يسيطر عليها مقاتلون موالون لبيت الله محسود الموالي لـ''القاعدة'' في اعقاب قصف للقرى الواقعة حول بلدة لادها جنوب وزيرستان· ولم يحدد عدد القتلى لكن الجيش قال أمس الأول انه اعتقل 40 متشددا وقتل 90 خلال عمليات في المنطقة يوم الجمعة·
ويتهم محسود بصلته بموجة الهجمات الانتحارية التي وقعت العام الماضي ويعتقد أن انصاره يوفرون الملاذ لمقاتلين من ''القاعدة'' وجماعات متشددة باكستانية· وأيد مايكل هايدن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في حديث نشرته صحيفة واشنطن بوست السلطات الباكستانية بالقاء اللوم على محسود في اغتيال بوتو يوم 27 ديسمبر·
وفي السياق قال مسؤول أمني باكستاني إن شابا كان سيقوم بعملية انتحارية ابلغ المحققين بانه كان ''التالي'' على القائمة لقتل بوتو اذا نجت من تلك المحاولة· واعتقل الفتى البالغ من العمر 15 عاما ومدربه في بلدة ديرا إسماعيل خان وهي البلدة الرئيسية في منطقة قريبة من جنوب وزيرستان، وهذه هي أول اعتقالات مهمة في القضية· وقال الفتى إنه تدرب في معقل محسود طبقا لما ذكره المسؤول الأمني· وأكد وزير الشؤون الداخلية سيد كمال شاه اعتقال الرجلين واستمرار التحقيق·
واوضح الفتى المتحدر من كراتشي انه ينتمي إلى مجموعة من ثلاثة اشخاص كانوا يحملون قنابل وكلف كل واحد منهم باغتيال بوتو اذا فشل الرجلان الأخران في الهجوم عليها في روالبندي· وقال مسؤولون رفضوا كشف هويتهم إن الرجلين اعتقلا الجمعة عندما كانا يعدان اعتداء انتحاريا· واعلن أحد مسؤولي أجهزة الأمن أن المشتبه فيه اعتقل في حاجز للشرطة عندما كان في سيارة أجرة وكان قادما من وزيرستان الشمالي·
ويبدو أنه أعلن للشرطة أنه كان يستعد لتسلم جهاز لشن هجوم انتحاري على القنصلية الأميركية في كراتشي لكن برنامجه تغير بسبب تشديد الإجراءات الامنية بمناسبة عاشوراء، واوضح انه بدلا من ذلك تلقى الأمر بشن هجوم على مسيرة للأقلية الشيعية· ونفى ناطق باسم ''طالبان'' في باكستان أي علاقة مع الفتى المعتقل ومجموعته·
من جهة ثانية بدأ مشرف جولة أوروبية أمس تشمل بروكسل وباريس ثم يحضر بعد ذلك المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس في سويسرا قبل إجراء محادثات في لندن· وأفادت قناة ''جيو'' التليفزيونية الاخبارية بأن مشرف سيلتقي أثناء الزيارة مسؤولين رفيعي المستوى، من بينهم المنسق الأعلى لشؤون السياسة الخارجية والأمنية خافيير سولانا ورئيس الوزراء البلجيكي جاي فيرهوفشتادت، كما سيلقي كلمة أمام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي· ويرجح أن يكون ''الإرهاب'' من بين القضايا المهمة الأخرى التي ستشملها محادثاته مع الاوروبيين الذين يضغطون على إسلام آباد لمنع المتشددين من شن هجمات عبر الحدود تستهدف قوات دولية في أفغانستان· يتوجه بعدها إلى فرنسا لعقد محادثات مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي، ثم إلى دافوس حيث يلتقي هناك وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس· وفي آخر محطات جولته يذهب إلى بريطانيا ليلتقي رئيس وزرائها جوردون براون·

اقرأ أيضا

بدء محاكمة رئيسة الأرجنتين السابقة كيرشنر بتهم الفساد