الاتحاد

الرياضي

خامس أسرع عداء في العالم يبحث عن لقب ماراثون دبي

مع اقتراب موعد انطلاق ماراثون دبي العالمي المقرر الجمعة المقبل، كثف العداءون المشاركون استعداداتهم لخوض غمار التحدي، حيث أعلن العداء الكيني سامي كورير، خامس أسرع عداء في التاريخ، عن أمله في تسجيل رقم قياسي عالمي جديد، وزعزعة طموحات العداء الأثيوبي الأسطورة هايلي جبراسيلاسي حامل اللقب العالمي.

ويقام الماراثون تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، ويحظى بدعم مجلس دبي الرياضي، وتصل قيمة جوائزه إلى مليوني دولار أميركي. وتألق كورير البالغ من العمر 37 عاماً واحتل مكانة مرموقة في تاريخ ماراثونات المسافات الطويلة بعدما طارد العداء الكيني الشهير بول تيرجات، وكان على وشك الحاق الهزيمة به عبر بوابة براندينبورج قبل أن يحرز الأخير اللقب العالمي في أسرع ثاني ماراثون في التاريخ في مدينة برلين 2003. واعتبر الزمن الذي حققه كورير خلف مواطنه تيرجات ساعتين و4 دقائق و56 ثانية في برلين إنجازاً كبيراً ومشرفاً، مما جعله خامس أسرع عداء في جميع الأوقات. ولسوء الحظ، كان للإصابات التي تعرض لها أثرها البالغ بعد ذلك اليوم الملهم. وبعد عامين حقق كورير في دبي نتيجة مميزة وفريدة، وأصبح أول رجل يكسر الرقم القياسي السابق ساعتين و 9 دقائق في تاريخ ماراثون دبي الذي امتد لعشر سنوات آنذاك. وعاد كورير الى ماراثون دبي في عام 2008 ليسجل زمناً قدره ساعتين و8 دقائق وثانية واحدة، ليثبت مرة أخرى أنه أبعد ما يكون عن قوة مستنفذة، وامتدت انجازاته الساحرة عشر سنوات استهلها بتسجيل ساعتين و8 دقائق وثانيتين في ماراثون روتردام عام 1997.
وبعد أن استرد عافيه، أحرز ثاني أسرع زمن ساعتين و6 دقائق و48 ثانية في ماراثون لندن عام 2004، ليعود إلى هولندا عام 2006 ويحرز الفوز بلقب ماراثون روتردام مسجلاً ساعتين و 6 دقائق و38 ثانية.
ومنذ ذلك الوقت، شارك كورير في ماراثونات عديدة في آسيا وفاز بلقب ماراثون سيؤول بكوريا الجنوبية بزمن ساعتين و7 دقائق و32 ثانية عام 2008، واحتل المركز الرابع في ماراثون اليابان في مارس العام الماضي

اقرأ أيضا

راكيتيتش يقرع باب الرحيل عن برشلونة في يناير