الاتحاد

عربي ودولي

أسرة طالب إيراني توفي بالسجن تطلب نبش جثته وفتح تحقيق

نقلت صحيفة ''سرمايه'' الإيرانية أمس عن عائلة الطالب إبراهيم لطف الله الذي توفي في ظروف مثيرة للجدل في سجن إيراني، قولها إنها طلبت نبش جثته لمعرفة أسباب وفاته، ورفضت الرواية الرسمية التي تحدثت عن انتحاره· وقال محامي العائلة صالح نكبخشت: إن ''عائلة لطف الله لا تقبل الرواية الرسمية التي تفيد أنه انتحر في السجن·· ستتقدم بطلب إلى نيابة ساننداج (كردستان) لنبش جثته لمعرفة أسباب وفاته''، وأضاف أن ''مسؤولي ساننداج أكدوا أنه انتحر في السجن''، مبيناً أن الضحية ''لم يكن ينتمي إلى أي مجموعة سياسية''· ولم يعرف تاريخ توقيف الطالب أو موته· وكانت طبيبة شابة تدعى زهرة بني يعقوب ''27 عاماً'' عثر عليها مشنوقة في زنزانتها في مركز اعتقال لمكافحة الجرائم الأخلاقية في همذان منتصف أكتوبر الماضي· وأكدت الشرطة لأسرتها حينذاك أنها انتحرت بقطعة قماش، لكن ذويها أصروا على فتح تحقيق في موتها· وفتح القضاء تحقيقاً ضد ''ثلاثة مشبوهين'' في هذه القضية·

اقرأ أيضا