توجت الأسترالية أشلي بارتي بأول لقب لها في بطولات الجراند سلام في مسيرتها عقب فوزها في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس السبت على التشيكية ماركيتا فوندروسوفا بمجموعتين دون رد.

ولم تجد الأسترالية الشابة (23 عاماً) أي صعوبة في حسم الأمور لصالحها بنتيجة 6-1 و6-3 خلال 70 دقيقة فقط.

وبهذا تحفر بارتي اسمها في سجلات المتوجين ببطولات الجراند سلام، حيث أن هذا هو اللقب الأول والأهم في مسيرتها الاحترافية.

كما أنها باتت أول لاعبة أسترالية تتوج على الأراضي الباريسية منذ أن رفعت مواطنتها الأسطورة مارجريت كورت، صاحبة الرقم القياسي في بطولات الجراند سلام (24 لقب)، الكأس في 1973.

ويعد هذا هو اللقب الخامس في مسيرة بارتي الاحترافية، الثاني هذا العام بعد بطولة ميامي، ولكنه بالطبع الأهم والأغلى لها على الإطلاق.

على الجانب الآخر، قدمت التشيكية الشابة فوندروسوفا بطولة قوية على الرغم من صغر سنها (19 عاماً)، وأطاحت بالعديد من اللاعبات أصحاب الخبرة مثل البريطانية جوانا كونتا في نصف النهائي، ومن قبلها اللاتفية أنستازيا سيفاستوفا في الدور الرابع، والإسبانية كارلا سواريز نافارو في الدور الثالث.

كما أن المصنفة الـ38 عالمياً، تعتبر التشيكية الأولى التي تتأهل لنهائي رولان جاروس منذ 4 سنوات عندما خسرت مواطنتها لوسي سافاروفا اللقب لحساب الأمريكية سيرينا ويليامز بمجموعتين لواحدة.