الاتحاد

الاقتصادي

اتساع نطاق التحقيقات الأميركية حول أزمة السندات ذات الفائدة الدورية

سماسرة في قاعة تداول بمقر  سيتي جروب  في نيويورك حيث وافقت بنوك عالمية على رد سندات بمليارات الدولارات إلى المستثمرين

سماسرة في قاعة تداول بمقر سيتي جروب في نيويورك حيث وافقت بنوك عالمية على رد سندات بمليارات الدولارات إلى المستثمرين

اتسع نطاق أزمة السندات ذات الفائدة الدورية في الأسواق الأميركية بعدما قال المحامي العام أندرو كومو لولاية نيويورك أمس الأول: إن ولاية نيويورك سوف تتخذ عما قريب إجراء قانونيا بحق ميريل لينش اند كو، وإنها تحقق مع بنك الاستثمار جولدمان ساكس بشأن سندات ذات فائدة تتحدد دوريا وذلك في إطار تحقيق يشمل الصناعة بأسرها مع بنوك لم تحسن إدارة الأوراق المالية عالية المخاطر·
من ناحية أخرى رفع مسؤولو الأوراق المالية في ولاية نيوهامبشير الأميركية أمس الأول دعوى قضائية على بنك يو·بي·اس السويسري قائلين إنه ضلل وكالة قروض الطلبة بالولاية بشأن السندات ذات الفائدة الدورية ما أسفر عن نقص الأموال المتاحة لمساعدة طلبة الجامعات·
وارتفعت أمس الأول قيمة السندات التي وافقت البنوك العالمية على إعادة شرائها من المستثمرين بعدما انهارت قيمتها بسبب الأزمة المالية العالمية إلى نحو 47 مليار دولار أمس الأول، وذلك بعد انضمام مورجان ستانلي وجيه·بي مورجان اند كو الأميركيين إلى قائمة البنوك التي تعهدت بإعادة شراء سنداتها·
وقال مسؤول في ولاية ماساتشوستس الأميركية الأسبوع الماضي: إن البنك السويسري وافق على اعادة شراء ما قيمته 19,4 مليار دولار من أوراق الدين التي انهارت قيمتها خلال الأزمة المالية العالمية، ودفع غرامة قدرها 150 مليون دولار لتسوية تهم بأنه ضلل المستثمرين بشأن مخاطر هذه الديون·
ووافق مورجان ستانلي وجيه·بي مورجان اند كو أمس الأول على رد قيمة سندات ذات فائدة تتحدد دوريا بمليارات الدولارات وسداد غرامات لتسوية تهم بأنهما ضللا المستثمرين بشأن عامل المخاطرة في الأوراق المالية·
وقال أندرو كومو في مؤتمر بالهاتف أمس الأول: إن ميريل لينش ستتلقى خطاباً من مكتبه يقول: إن الولاية ''تستعد لبدء اجراء قانوني''، وأضاف أن عملية التقاضي ''وشيكة'' لكنه لم يخض في التفاصيل، وأحجم متحدث باسم ميريل لينش عن التعقيب·
وكانت ميريل عرضت إعادة شراء ما تصل قيمته إلى 12 مليار دولار من السندات لكنها لم تتوصل إلى تسوية مع الهيئات الرقابية· وقال كومو: إن هناك خلافا بين مكتبه وميريل بشأن شروط التسوية، وقال: ''شروطي واضحة وراسخة تماما لأننا عملنا بها مع عدد من المؤسسات''، وأضاف المحامي العام لولاية نيويوك أن مكتبه يحقق أيضا مع بنك الاستثمار جولدمان ساكس·
وتقول الجهات الرقابية: إن دور السمسرة ضللت المستثمرين بأن جعلتهم يعتقدون أن السندات التي تتغير فائدتها في مزادات دورية آمنة وتعادل النقد، وجمدت معظم السوق البالغ حجمها 330 مليار دولار منذ فبراير الماضي عندما تخلت دور السمسرة عن دورها التقليدي كمشترين يمكن اللجوء إليهم كملاذ أخير·
ومورجان ستانلي وجيه·بي مورجان اند كو هما ثالث ورابع من يتوصل إلى تسوية مع أندرو كومو المحامي العام لنيويورك بعد سيتي جروب ويو·بي·اس اللذين أبرما تسوية الأسبوع قبل الماضي·
واتفق مورجان ستانلي على رد 4,5 مليار دولار وغرامة قدرها 35 مليون دولار في حين وافق جيه·بي مورجان على سداد ثلاثة مليارات دولار وغرامة 25 مليون دولار·
وأبلغ كومو مؤتمرا صحفيا أعلن خلاله عن التسوية: ''لدينا مئات الآلاف من الأشخاص يعيشون كابوساً مالياً، أعتقد أنه لا رجعة في الأمر وأننا رسخنا مبدأ تقديم المساعدة للمستثمرين، الكابوس انتهى''·
وكان سيتي جروب ويو·بي·اس وافقا على رد ما مجموعه 26 مليار دولار من قيمة السندات ودفع غرامات قدرها 250 مليون دولار، وتجري مراجعة بنوك أخرى أيضا ضمن ما قال كومو إنه تحقيق ''يشمل الصناعة بأسرها''·
وقال بريان مكنيف المتحدث باسم ولاية ماساتشوستس: ''تم التوصل الى اتفاق·· وهو يغطي مطالبات الولاية والسلطات الاتحادية''، وسوف تقسم الغرامة وقدرها 150 مليون دولار بين ماساتشوستس ونيويورك التي اتهمت يو·بي·اس بالتحايل على العملاء لشراء ما يسمى السندات ذات الفائدة التي تتحدد دورياً·
ومن المحتمل ان يضطر الاتفاق يو·بي·اس اكبر الضحايا الأوروبيين لفوضى الأسواق الى شطب مزيد من أصوله اضافة إلى 37 مليارا شطبها من قبل، ورفضت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية التعقيب على التسوية·
وجاء الاتفاق في حين أقامت اس·تي·ميكروالكترونيكس أكبر صانع لرقائق الحاسوب في اوروبا دعوى قضائية على كريدي سويس لاستثماره اموالها في السندات ذات الفائدة التي تتحدد دوريا دون مشاورته·
ووافقت سيتي جروب الخميس قبل الماضي على إعادة شراء ما تتجاوز قيمته سبعة مليارات دولار من الأوراق المالية غير السائلة ودفع غرامة مدنية قدرها 100 مليون دولار لتسوية تهم بأنها ضللت عن طريق الاحتيال المستثمرين بشأن مخاطر هذه الديون·
وقالت سيتي جروب في بيان: إنها راضية عن التسوية، ولم يقر البنك بارتكاب أي مخالفة بموافقته على التسوية، وقدر قيمة إعادة الشراء بمبلغ 7,3 مليار دولار·
ومن المتوقع أن يعوق الاتفاق جهود فيكرام بانديت الرئيس التنفيذي لسيتي جروب لخفض النفقات واعادة الربحية في اعقاب تكبد المجموعة خسائر قدرها 17,4 مليار دولار في الثلاثة الارباع الماضية، وقال بريان يلفينجتون المحلل في مؤسسة كريديت سايتس في نيويورك: ''انها حقا محاولة لانقاذ ماء الوجه''·
وقد وافقت سيتي جروب على اعادة شراء هذه الأوراق المالية التي يتحدد سعر الفائدة عليها في مزاد دوري بقيمتها الاسمية من كل الأفراد والجمعيات الخيرية والشركات الصغيرة إلى المتوسطة - نحو 400 ألف عميل على مستوى الولايات المتحدة- بحلول الخامس من نوفمبر المقبل، وقبل البنك أيضا رد قيمة السندات كاملة لكل المستثمرين الذين باعوا أوراقهم المالية بخسارة·
وسيسدد البنك غرامة قدرها 50 مليون دولار لنيويورك و50 مليون دولار أخرى لرابطة مديري الأوراق المالية في أميركا الشمالية·
وفي هذا النوع من الأوراق المالية يتغير سعر الفائدة دوريا عبر ما يعرف بعملية المزاد الهولندي، وفي هذه العملية يقدم الوسيط المالي أو المتعامل عروضا نيابة عن المستثمرين الحاليين والمحتملين إلى وكيل المزاد، وبناء على العطاءات المقدمة يحدد الوكيل سعر الفائدة التالي عن طريق اختيار أقل عرض·

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية