الاتحاد

الرياضي

“الأبيض الصغير” يواجه مالاوي بطموح الفوز

منتخب الناشئين يؤدي المران الأخير في كانو قبل خوض مباراة اليوم أمام مالاوي

منتخب الناشئين يؤدي المران الأخير في كانو قبل خوض مباراة اليوم أمام مالاوي

عندما تشير عقارب الساعة إلى السابعة مساءً بتوقيت الإمارات "الرابعة عصراً" بتوقيت نيجيريا، يطلق حكم أوروجواي صافرة بداية مباراة منتخب الناشئين ونظيره مالاوي على ملعب باتشا بمدينة كانو في المجموعة الخامسة لنهائيات كاس العالم للناشئين التي تستضيفها نيجيريا، وهو لقاء يرفع فيه لاعبو منتخبنا شعار "مولد جيل جديد" لكرة الإمارات، يضم العديد من المواهب الواعدة والتي سيكون لها مستقبل في دنيا الكرة، ويعقبها لقاء آخر يجمع إسبانيا مع أميركا، ويحرص الجهاز الفني على متابعته من أجل التعرف على مستوى الفريقين.
ويسعى منتخبنا إلى تحقيق الخروج بنتيجة ايجابية تعزز من فرصته في المنافسة، ونيل إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني للبطولة أو حتى الحصول على المركز الثالث في المجموعة، لعله يدخل به حسبة الاختيار ضمن أفضل 4 فرق من أصحاب المركز الثالث.
رسم مدرب منتخبنا علي إبراهيم سيناريو المباراة، وقام بعمل بروفة عليها خلال التدريبات الماضية أو في مباراة إيطاليا الودية التي أقيمت في آخر معسكر الإعداد، وانتهت بالتعادل بهدف سجله المتألق فهد حديد، بعد أداء قوي من لاعبينا، حيث قام بوضع خطة واقعية تتواكب مع طموحات المشاركة ورغبة تقديم أداء جيد يتوج بنتيجة ايجابية.
مع رغبة منتخبنا في الهجوم السريع الضاغط من أجل خطف هدف مبكر يساهم في رفع معنويات لاعبينا، والأمر نفسه ينطبق على منتخب مالاوي الذي سيكون حذراً، مع تأمين الشق الدفاعي والضغط الجيد على حامل الكرة، حتى لا يمنحه الفرصة للعب بشكل مستريح ويهدد مرماه.
سيناريو المدرب يعتمد على غلق منطقة الدفاع أمام لاعبي مالاوي، وعدم منحهم أي مساحات ينفذون منها إلى مرمى أحمد شامبيه من خلال الضغط على حامل الكرة حتى لا يشكل الفريق المالاوي أي هجمات منظمة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة من خلال فهد سالم وأحمد إسماعيل من على الأطراف وأحمد سبيل وعلي مراد في الهجوم لإحراز أي أهداف خاصة أن دفاع مالاوي ليس بقوة هجومه.
ويعتمد منتخب مالاوي على الاختراق من العمق واللعب السريع من الأطراف، ولذلك سيكون التركيز على كيفية غلق منطقة العمق بشكل جيد، ومطالبة اللاعبين بالتركيز العالي، ويلعب في العمق عبدالعزيز محمد وإلى جواره ماجد حسن وسيكون هناك من يدعم جهودهما من خط الوسط، خاصة حسن يوسف ووليد عبدالله، حتى يتم منع أي خطورة للفريق المنافس في هذه المنطقة، وعلى الجانب الأيمن سيكون هناك مروان الصفار، وعلى الجانب الأيسر عبدالرحمن يوسف وكلاهما سوف يمنع التقدم الهجومي مع المساعدة في بناء الهجمات عند الحاجة مع الحذر من الارتداد السريع لمنتخب مالاوي.
سيناريو أداء لاعبي الوسط يشمل مهمة مزدوجة من خلال القيام بدور دفاعي، مع دعم القوة الهجومية لأنها ستكون السلاح الذي يستخدمه علي إبراهيم للانقضاض على مالاوي في الوقت المناسب ليحقق به الضربة القاضية، والفوز بالنقاط الثلاث.
و من المنتظر أن يخوض منتخبنا مباراة مالاوي اليوم بتشكيله تضم أحمد شامبيه في حراسة المرمى، ومعه عبدالرحمن يوسف وماجد حسن وعبدالعزيز محمد ومروان الصفار وفهد سالم وحسن يوسف ووليد حسين وأحمد إسماعيل وأحمد سبيل وعلي مراد.
وتقرر خلال اجتماع أهلية اللاعبين صباح أمس أن يرتدي لاعبو منتخبنا الزي الأحمر، نظراً لأن مالاوي تلعب باللون الأبيض، وجاء هذا الاختيار بناء على ترتيب المنتخبات وفق الحروف الأبجدية، كما تم إبلاغ مسؤولي الفريقين خلال الاجتماع بأن المباراة سوف تشهد إجراء فحص منشطات، ويتم اختيار اللاعبين بالقرعة بين الشوطين وهو النظام الذي يطبقه الاتحاد الدولي في بطولاته.

الدوسري ينصح اللاعبين بالهدوء والتركيز
هداف: حزين للغياب عن ضربة البداية

كانو (الاتحاد) - يرى أحمد ثاني الدوسري منسق عام بعثة منتخبنا أن مباراة اليوم مع مالاوي صعبة؛ لأنها أول مباراة في البطولة، وهذا يدعونا إلى أن نكون واقعيين في التعامل معها من أجل تحقيق طموح الفوز، وعلينا أن نحسن التعامل مع المباراة من خلال تحقيق نتيجة إيجابية، وهذا يتوقف على حالة وأداء لاعبينا خلال المباراة، وإن كنت أثق في أن لاعبينا لن يقصروا ولو لعبوا بمستواهم الطبيعي فسوف يحققون نتيجة إيجابية. وأضاف من خلال متابعتي للفريق، أُدرك أن لاعبينا من خلال التدريبات الماضية في حالة تركيز كبيرة ومستواهم يؤهلهم لأداء جيد وقوي، وهذا أمر طيب يدعونا إلى التفاؤل وأنصحهم بزيادة التركيز خلال المباراة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.
وأكد هداف عبدالله لاعب منتخبنا للناشئين أن الوصول إلى كأس العالم أمنية يتمنى كل لاعب الوصول إليها لأنها بكل بساطة تضعه في مصاف الصفوة، وحتى نحقق الفوز لابد من استغلال هذه الفرصة، والسعي إلى تحقيق نتيجة ايجابية خلال مباراة اليوم أمام مالاوي في أولى خطوات مشوار نهائيات المونديال، والقرار بيد اللاعبين، وعلينا حسن استغلال هذه الفرصة من خلال بذل أقصى جهد من أجل تحقيق نتيجة طيبة في المباراة، ومن ثم زيادة فرص المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني، ونأمل أن نكون في يومنا خلال المباراة.
وعبر هداف عبدالله عن حزنه للغياب عن مباراة اليوم للإيقاف مباراة واحدة، بسبب الطرد أمام إيران في نهائيات آسيا، وقال ثقتي كبيرة في قدرات وإمكانات اللاعبين، وأنهم لن يبخلوا على وطنهم بجهد من أجل تحقيق الفوز الذي من شأنه أن يسهل من مهمة الفريق خلال بقية المباريات، ويقربنا من التأهل إلى الدور الثاني الذي يمثل الخطوة الأولى في طموح الابيض الصغير في نهائيات كأس العالم.

اقرأ أيضا

مواهب أياكس أطاحت بكبار أوروبا رغم الفوارق الكبيرة في القيمة السوقية