الإمارات

الاتحاد

مريم المهيري: أسواق المزارعين تعزز تنافسية المنتج المحلي

مريم المهيري خلال زيارة سوق المزارعين بحضور البحري والجنيبي (من المصدر)

مريم المهيري خلال زيارة سوق المزارعين بحضور البحري والجنيبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

زارت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي، أمس الأول، سوق المزارعين «بديرفيلد مول» بمنطقة الشهامة بأبوظبي، وذلك في إطار حرص معاليها على الاطلاع على مبادرة أسواق المزارعين التي تقيمها هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، دعماً لأصحاب المزارع، وتعزيزاً لتنافسية المنتج المحلي في السوق.
رافق معالي مريم المهيري، خلال الزيارة، سعيد البحري سالم العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وناصر محمد الجنيبي المدير التنفيذي لقطاع الاستثمار بـ«الهيئة»، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين.
وقامت معالي مريم المهيري، بجولة تفقدية في السوق، أشادت خلالها بمبادرة أسواق المزارعين، ودقة التنظيم وجودة المنتجات الزراعية المعروضة، والواردة مباشرة من مزارع أبوظبي، معربة عن سعادتها بالحضور الكبير لجمهور المستهلكين.
وتنظم «الهيئة» 5 أسواق للمزارعين، 4 أسواق منها في أبوظبي في منطقة الشهامة و«دير فيلد مول» و«مكاني مول» بمنطقة الشامخة ومهرجان الشيخ زايد بالوثبة، في حين يقام السوق الرابع في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة، ويقتصر عمل سوق المزارعين بمهرجان الشيخ زايد بالوثبة على فترة المهرجان، بينما تفتح بقية الأسواق أبوابها أيام الخميس والجمعة والسبت، من كل أسبوع حتى نهاية أبريل القادم.
وقالت معالي مريم المهيري: توفر تجربة أسواق المزارعين فرصة لأصحاب المزارع والمستهلكين للحصول على فوائد عدة، بالإضافة إلى أن تلك الأسواق تتيح لنا معرفة أكبر بالاحتياجات الغذائية للمجتمع، ومن ثم العمل مع كافة شركائنا المحليين والدوليين على تلبيتها، وفق آلية مبتكرة تضمن توفير تلك الاحتياجات في المستقبل.
ودعت إلى زيارة أسواق المزارعين وشراء المنتجات المحلية، حيث إن ذلك يصب في صالح تنمية منظومة الإنتاج المحلية وتقليص فجوة الاستيراد، حيث تستورد الإمارات نحو 90% من غذائها من الخارج، مؤكدةً أنه قد حان الوقت للاعتماد على مواردنا المحلية وقدراتنا لتلبية احتياجاتنا الغذائية بنسبة أكبر.
ومن جانبه، لفت البحري إلى أن «الهيئة» توفر المعارف التقنية والخبرة الفنية للمزارعين، من خلال برامج الإرشاد الزراعي، وتدريب العمال على الممارسات الزراعية الجيدة، في إنتاج الخضروات، مثل إدارة التربة والوقاية من الآفات، وترشيد استهلاك المياه، وطرق العناية بالمحصول خلال الحصاد وما بعد الحصاد، فضلاً عن ممارسات التخزين والتسويق، مما يساعد المزارعين على تحقيق أقصى استفادة من مزارعهم، مشيراً إلى أن «الهيئة» لديها 27 مركز إرشاد زراعي، يوفر خدمات الدعم الفني، ونقل المعرفة للمزارعين، بالإضافة إلى 16 مركزاً للتعبئة والتغليف وتسلم المنتجات التي يتم تسويقها نيابة عن المزارعين، حيث تساهم في تحسين كفاءة سلسلة الإنتاج من المزرعة إلى المائدة، وتطوير سلسلة القيمة التنافسية للمنتج المحلي.

اقرأ أيضا

«تراخيص» توفر جميع خدماتها عبر القنوات الذكية