الاتحاد

الاقتصادي

معرض الأمن والسلامة «إنترسك» يبدأ فعالياته بدبي الأحد المقبل

محمد بن فهد خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

محمد بن فهد خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

يوسف العربي (دبي) - تنطلق في دبي الأحد المقبل فعاليات مؤتمر ومعرض “إنترسك”، ويقام المؤتمر والمعرض تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم.
ويحظى المعرض الذي يستمر حتى 18 من يناير في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بدعم العديد من المؤسسات الحكومية والتجارية الكبرى مثل الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي والقيادة العامة لشرطة دبي وأكاديمية شرطة دبي ومعهد الصحة والسلامة المهنية.
ويضم المعرض أكثر من ثمانية وعشرين متحدثا لمناقشة أهمية تبني أنظمة غير قابلة للخطأ لتأمين أقصى حماية ممكنة للأرواح البشرية وممتلكات ومعدات المؤسسات والمصانع، كما يبحث المؤتمر قضية الحماية ومكافحة الحرائق في الأبنية التجارية والسكنية الضخمة التي تكتسب أهمية متنامية مع تطور القطاع العمراني في مختلف أنحاء المنطقة.
وذكرت وحدة الدراسات بمؤسسة ميسي فرانكفورت منظم معرض الأمن والسلامة “ انترسيك “أن حجم إنفاق الدولة على الأمن الوطني خلال العام 2010 بلغ نحو 20,2 مليار درهم ( 5,5 مليار دولار ) بحسب إحصائيات المؤسسة.
وتوقع دراسات المؤسسة التي تم استعراضها خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في دبي أمس للإعلان عن بدء فعاليات مؤتمر ومعرض الأمن والسلامة “إنترسك” أن يرتفع المتوسط السنوي لإنفاق الإمارات على تكنولوجيا التقنية الأمنية إلى نحو 36,8 مليار درهم “ 10 مليارات دولار” خلال العشر سنوات المقبلة.
وقال أحمد باولس الرئيس التنفيذي بشركة “أيبوك ميسي فرانكفورت”، المنظمة للمعرض إن منطقة الشرق الأوسط وبخاصة دول الخليج تشهد نموا متسارعا في مجال تكنولوجيا الأجهزة الأمنية، حيث بلغ حجم استثمارات المنطقة على هذا القطاع الأمني خلال العام 2010 نحو 7,7 مليار درهم “2,1 مليار دولار” متوقعا أن ترتفع هذه الاستثمارات بنسبة 50% بحلول العام 2013.
وأشار باولس إلى أن دبي تمتلك نحو 25 ألف كاميرة مراقبة موزعة في الطرق العامة، وأن نحو 60 ألف بناية في دبي ستكون مراقبة وتتمتع بنظم الأمن والسلامة خلال السنوات القليلة المقبلة، لافتا إلى أن حجم سوق الأمن والسلامة العالمي يصل إلى 1,7 تريليون دولار ويشارك الإنفاق على الأمن نحو 5% من الدخل الإجمالي العالمي.
وأوضح أن عددا من القطاعات الخدمية أصبحت تشهد إقبالًا متزايداً على الأجهزة الأمنية مثل قطاع النقل الجماعي والمطارات والموانئ، في ظل توقعات عالمية بان تصل استثمارات هذه القطاعات في مجال التحكم والمراقبة والكشف عن المتفجرات الى نحو 76 مليون دولار خلال العام 2011.
وأضاف باولس أن الاستثمارات الضخمة التي يشهدها قطاع البناء والقطاعات الصناعية، من المتوقع أن ترفع من استثمارات أنظمة منع ومكافحة الحرائق في منطقة الخليج من 635 مليون دولار في 2008، إلى نحو 1,12 مليار دولار بحلول عام 2013، مرجعا هذا الارتفاع إلى التحديات التي تواجهها المنطقة في رفع سقف الأمان الخاصة بالاستثمارات الضخمة التي تنفقها دول التعاون في مجال البنية التحتية، والقطاع العقاري.
من جانبه، قال مدير أكاديمية شرطة دبي، اللواء محمد أحمد بن فهد، إن نظم الأمن والحماية والأمن البيومتري وأمن تقنية المعلومات والبنية التحتية، وقد زاد توجه الأنظمة والحكومات على مستوى العالم، نحو تطبيق الوسائل وطرق الحماية المتطورة واعتماد أجهزة إلكترونية يمكنها الكشف عن التهديدات والمخاطر الأمنية قبل وقوعها وذلك في ظل تزايد الوعي العالمي بضرورة اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة.
وأضاف أن هذه التداعيات دفعت معدلات الطلب على أجهزة المراقبة والفحص غير مسبوق، فضلا عن كاميرات المتابعة وأنظمة الحماية الالكترونية في الشرق الأوسط والعالم، وأعلنت شرطة دبي أنها خصصت ما يزيد على 130 مليون دولار إضافية لتعزيز أجهزة وأنظمة المراقبة” CCTV “في مواقع مختلفة خلال السنوات القادمة”.
وأشار ويلبرت هيجمانس، مدير مجموعة معارض إيبوك ميسي فرانكفورت، الجهة المنظمة لمؤتمر ومعرض الأمن والسلامة إنترسك إلى نمو عدد المشاركات في المعرض بنحو 25% خلال الدورة الحالية بعد أن جذب المعرض “إنترسيك “ نحو 710 عارضا متوقعا أن يصل عدد الزائرين الى نحو 22 ألف زائر تجاري خلال الدورة الحالية مقابل 19159 زائراً من 96 بلدًا خلال العام 2010 .
وأضاف :ينقسم معرض إنترسك 2011 إلى عدد من الفئات منها المعلومات التجارية والأمنية، وأمن المطارات، والأمن الداخلي والشرطة والإطفاء والإنقاذ والسلامة والصحة ويهدف هذا التصنيف لتوفير سهولة وصول الزوار التجاريين إلى العارضين والالتقاء بهم في منصاتهم الخاصة، والاستفادة المثلى من وقتهم كما إن أجنحة البلدان تساعد الزوار على العثور على عارضين محددين من مختلف البلدان الممثلة.
وقال إن هناك اتجاها واضحا في القطاع التجاري، لا سيما في صناعة البناء والتشييد لتبني أحدث إجراءات السلامة الدولية حيث من المتوقع ان يصل عدد المباني المجهزة تجهيزاً كاملاً بنظم الإنذار المباشر في دبي الى نحو 60 ألف مبنى كما يصل سوق أنظمة الكشف عن الحرائق وإطفائها في منطقة الخليج إلى 4,11 مليار درهم (1,2 مليار دولار) في عام 2013، ليرتفع من 2,33 مليار درهم (635 مليون دولار) في العام 2008.
ولفت الى أن استخدام الفيديو والدوائر التلفزيونية المغلقة ومراقبة المطارات والموانئ ومحطات السكك الحديدية وغيرها من المجالات الحيوية ذات الأهمية العامة والمدنية في ازدياد مستمر حيث أثبتت فعالياتها في رصد الفيديو مع شرطة دبي في حالات كثيرة من خلال تحديد الجناة عن طريق لقطات الفيديو. وفقا للأرقام، من المتوقع أن ينمو سوق الشرق الأوسط لمعدات المراقبة بالفيديو بنسبة 10% ويستمر في النمو بقوة حتى العام 2013.
وأشار إلى أن تقنية التحقق من الهوية تستخدم أيضًا على نحو متزايد في القطاع التجاري لحماية المعلومات الحساسة وشبكات الكمبيوتر حيث تشير التقديرات إلى أن الإيرادات في جميع أنحاء العالم من سوق التحقق من الهوية سوف تتضاعف ثلاث مرات لتصل إلى 14 مليار دولار بحلول عام 2015.
وأوضح أنه تم تخصيص منطقة خارج صالات المعرض، لبطولات الإمارات الدولية فاير فيت، حيث تتنافس فرق من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على مجموعة من المهام ذات الصلة بإطفاء الحرائق وسلسلة من العروض الخاصة للنشر التكتيكي وعمليات إنقاذ مباشرة بدعم من شرطة دبي.
وتضم بطولات الإمارات الدولية “فايرفيت” فرق النخبة من رجال الإطفاء من دولة الإمارات والخارج في منافسة ضد بعضها البعض في مجموعة من المهام التي تتطلب مهارات، وتكتيكات واستجابة سريعة لحالات الطوارئ، حيث تتطلب المنافسة من الفرق تقييم تكتيكاتهم ومهاراتهم في مواجهة فرق النخبة من البلدان الأخرى.
وتقدم فرق إطفاء الحرائق والإنقاذ على مستوى المنطقة من خلال بطولات فايرفيت الإمارات الدولية، عروضا حية لاختبار لياقتها وخبراتها ومهاراتها وذلك ضمن فعاليات معرض ومؤتمر الأمن والسلامة إنترسك وتسلط الجهات الوطنية المشاركة الضوء على العوامل المهمة التي تعمل على إزالة أسباب وقوع الحادث، خصوصا الحرائق سواء مادية أو بشرية ويتم ذلك عن طريق النصح والإلزام وطرق حصر الحوادث في مكان وقوعه عن طريق تطبيق الشروط الوقائية المسبقة أو التعامل المباشر أثناء إخماد الحرائق بهدف تقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات أثناء وقوع الحادث.

اقرأ أيضا

رئيس الجزائر المؤقت يعين قائماً بأعمال محافظ البنك المركزي