الاتحاد

الاقتصادي

مناولة الحاويات في ميناء زايد تنمو 42 % خلال 9 أشهر

حاويات في ميناء زايد الذي شهد نمواً خلال 9 أشهر

حاويات في ميناء زايد الذي شهد نمواً خلال 9 أشهر

ارتفعت مناولة الحاويات في ميناء زايد خلال خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري إلى نحو 381 ألف حاوية نمطية، مقارنة بـ 286.5 ألف حاوية نمطية لنفس الفترة من العام 2008، بنمو بلغت نسبته 42%،بحسب الرئيس التنفيذي لمرافئ أبوظبي -ميناء زايد- مانع سالم المانع الفلاسي.
وقال لـ “الاتحاد” إن أعمال المناولة في الميناء شهدت زيادة في أعداد الحاويات وكميات البضائع العامة، فيما ارتفع عدد السياح القادمين إلى أبوظبي عبر ميناء زايد إلى 73.1 ألف سائح، مقابل 45.5 ألف سائح لنفس الفترة من العام 2008،بنمو 60%.
وأكد سعي الشركة لتوفير كافة الخدمات للعملاء من خلال استخدام أحدث التكنولوجيا في المعاملات وتقديم التسهيلات بمختلف وسائل الدعم لتسليم العملاء بضائعهم ، حيث افتتحت الشركة مؤخرا مكتب الوثائق بميناء مصفح في إطار تدشين مرحلة إكمال إجراءات الموانئ ، تدعيماً لسياسة التواصل الفعال مع العملاء بكافة فئاتهم والعمل على تقديم خدمة رفيعة المستوي.
وأضاف الفلاسي أن الشركة أعادت النظر في التخزين المجاني ، بحيث تقرر أن يكون 5 أيام مجانية للحاويات المملوءة “استيراد أو تصدير” و14 يوما مجانية لتخزين الحاويات الفارغة، بحيث يتم التطبيق الفعلي مطلع نوفمبر 2009، فيما تظل بقية رسوم التخزين المحسوبة بعد تجاوز هذه المدة دون تعديل حتي نهاية العام الجاري.
وأشار إلى أن مرافئ أبوظبي واجهت في الآونة الأخيرة بوادر تكدس ساحات الميناء نتيجة لاستنفاد العملاء كامل فترة التخزين المجانية الممنوحة لهم مما أسهم في نشوء عبء تراكم الحاويات والبضائع بالساحات.
وأفاد بأن مرافئ أبوظبي قامت بإجراء دراسة لأوضاع الميناء والقدرة التشغيلية في حالة التكدس والازدحام مع تصور كافة الاحتمالات المتوقعة، حيث عزت تلك الدراسة حالة الازدحام في الميناء إلى الفترة المجانية الممنوحة من الشركة.
وأكد الفلاسي أن تعديل فترة التخزين المجانية تهدف لتقديم خدمة أفضل لكافة عملاء الميناء والشركات الملاحية و وكلائها ، حيث أن تراكم وتكديس الحاويات في ساحات الميناء يقلل من فاعلية عمليات الرافعات الجسرية ومعدات وآليات التحميل الأخرى، إضافة إلى إعاقة كفاءة تنفيذ العمليات المينائية كما هو مخطط لها.
ونوه إلى الدور الفاعل الذي تقوم به موانئ دبي العالمية في الإسهام بالارتقاء بالكفاءة التشغيلية لمرافئ أبوظبي بموجب اتفاقية الخدمات الإدارية الموقعة بين الطرفين ، مشيرا إلى جاهزية كافة إدارات مرافئ أبوظبي.
يشار إلى أن شركة مرافئ أبوظبي خفضت في الأول من أبريل الماضي رسوم الخدمات التخزينية للبضائع والسلع إلى 4 دراهم للطن المتري في اليوم الواحد، مقابل 10 دراهم، بانخفاض بلغت نسبته 60%، بهدف دعم السوق المحلى والحفاظ على معدلات النمو في مختلف القطاعات الاقتصادية بالإمارة.
كما وقعت الشركة في يونيو الماضي اتفاقية تعاون مع الشركة الملاحية العالمية “إم سي” ثاني أكبر خط ملاحي في العالم تقضي باعتماد ميناء زايد مركز لإعادة تصدير البضائع إلي الشرق الأوسط ومنطقة الخليج بنحو288 ألف حاوية سنويا على أن يستقبل الميناء أسبوعيا إحدى بواخر الشركة بحمولة 6 آلاف حاوية. كما تسلم ميناء زايد في يوليو من العام الجاري معدات جديدة لرفع الطاقة الاستيعابية لمناولة الساحات بنسبة تصل لنحو 30% في إطار خطة شركة مرافئ أبوظبي لزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء بنحو 20 % عن العام الماضي.
وتضمنت تلك المعدات 9 حاضنات و30 شاحنة و6 حاملات حاويات تساهم في زيادة عمليات المناولة بساحات الميناء، فيما تشمل المعدات الحالية 4 قاطرات بحرية و2 سفينة صيانة العوامات و6 قوارب الارشاد وقوارب الخدمات السريعة ووحدة مكافحة التلوث و5 رافعات الحاويات قنيطرية “رصيف” و6 رافعات حاويات قنيطرية “ساحة” و تشمل 15 رافعة برجية و9 حاضنات للحاويات و97 رافعة شوكية و13 رافعة لمناولة الحاويات علوي وفارغة ، و87 مقطورة وأنصاف مقطورة ، و15 رأس جر ، و30 دحرجة و2 سيور متحركة.
وأكد الفلاسي على الاستمرار بالعمل على رفع كفاءة إنتاجية الموظفين بصفة عامة، خاصة الإدارات التشغيلية من خلال الدورات العملية التي تساهم في ترسيخ المهارات وإكساب دقة التعامل في المجالات الخدمية المختلفة ، بالإضافة للتواصل مع العملاء من خلال الارتقاء بالخدمات الإلكترونية تلبية لمتطلباتهم.

اقرأ أيضا

"موديز" ترفع تصنيف الاقتصاد المصري وتشيد بالإصلاحات