الاتحاد

الرياضي

ظاهر العرياني يظفر بلقب «رماية فزاع»

جمعة بن دلموك يتوج ظاهر العرياني باللقب (من المصدر)

جمعة بن دلموك يتوج ظاهر العرياني باللقب (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - توج الرامي ظاهر العرياني بلقب بطولة فزاع الشهرية لرماية الأطباق من الحفرة “التراب”، بعد أن حل في المركز الأول برصيد 133 طبقا، ليحصل على كأس البطولة والجائزة المالية، فيما تساوى بالمركز الثاني 4 رماة برصيد 129 طبقا، وبعد الشوت أوف حصل رضوان فهد على المركز الثاني، تبعه في المركز الثالث راشد بن مجرن ونال جائزة المركز الثالث المالية، وجاء في المركز الرابع عبد الله بن مجرن، وتبعه خامسا مروان علامه، فيما حل سادسا حمد بن مجرن.
شارك في البطولة رماة 5 دول هي الإمارات وقطر وسوريا ولبنان وروسيا، وبرغم تواضع معدلات الرمي في التصفيات التي شهدتها ميادين نادي الرماية بند الشبا خلال اليومين الماضيين والتي تكونت من خمس جولات، إلا أن الجولة النهائية كانت أكثر إثارة بسبب تقارب المستويات وارتباطها بالمراكز الأولى.
وعقب الجولة النهائية قام الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية بتتويج البطل وتكريم الوصيف وصاحب المركز الثالث.
وقال الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم: “البطولة محطة مهمة تسبق المشاركة في تحدي آسيا المؤهل لدورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012، ورغم أن حظوظنا في رماية التراب ليست مثل الأسكيت أو الدبل تراب بسبب عدم توفيق الرماة في تحقيق معدلات جيدة، إلا أنها أعطت مؤشرا لما يمكن أن يقدمه رماتنا من مستوى خلال المنافسات الرسمية المقبلة”.
وأعرب عن أمله في أن يستفيد رماة التراب خلال الأسبوع المتبقي ببذل أقصى جهد خلال التدريب حتى يمكن الاقتراب من دائرة المنافسة. من جانب آخر، غادر اليوم منتخب الدبل تراب إلى العاصمة القطرية الدوحة، والذي ضم كل من الشيخ جمعه بن دلموك آل مكتوم وسيف مانع الشامسي ومحمد عبد الله ضاحي.
وتنطلق غدا الأربعاء في قطر البطولة الآسيوية الثانية عشرة للرماية التي تستمر حتى 22 الجاري بمشاركة أكثر من ألف رام ورامية يمثلون 31 دولة. وتحظى البطولة التي ينظمها الاتحاد القطري بإشراف الاتحاد الآسيوي للعبة بأهمية كبيرة لأنها تعتبر مؤهلة إلى اولمبياد لندن الصيف المقبل، إذ ستشهد تنافسا على 35 مقعداً إلى الألعاب الأولمبية.
وأوضح رئيس الاتحادين الآسيوي والكويتي للرماية الشيخ سلمان الحمود: “نتطلع لرؤية بطولة قوية للغاية تشهد إضافة عدد من الأرقام الجديدة في عالم الرماية الآسيوية”. وأضاف: “اعتمد الاتحاد الدولي للعبة 35 بطاقة لهذه البطولة لتكون مؤهلة لأولمبياد لندن 2012، وهذا يعتبر إنجازاً جديداً ومبكرا لنجاحات بطولة الدوحة الثانية عشرة”.
من جهته، قال رئيس الاتحاد القطري للرماية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة محمد علي الغانم: “إن اختيار 35 بطاقة مؤهلة لأولمبياد لندن 2012 يعتبر مكسباً كبيراً للبطولة ولا شك أنه سيرفع حماس المشاركين من الجنسين للظفر ببطاقات التأهل”. وتوقع أن تشهد البطولة “تحقيق أرقام قياسية جديدة على أيدي رماة آسيا من أبطال العالم”، مشيراً إلى أنه “تلقى دعما من اللجنة الأولمبية القطرية تمثل في تطوير منشآت ميدان لوسيل للرماية وتوسعتها خاصة وأن الدوحة لديها طموحات واسعة ومشروعة في استضافة أولمبياد 2020”.

اقرأ أيضا

نيمار يشارك في المران الجماعي لسان جيرمان في خضم الشكوك حول مستقبله