الاتحاد

الإمارات

القطامي يستعرض مع المناطق التعليمية أحوال الطلبة والمجتمع المدرسي

قال معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم إن المرحلة المقبلة تدعو إلى بذل مزيد من الجهد على مستويات قطاعات التعليم الثلاثة أي الوزارة والمناطق والمدارس.
وأثنى على الدور الكبير الذي تقوم به إدارات المناطق التعليمية في دفع مسيرة التطوير والمبادرات المتميزة لمدارس الدولة الهادفة إلى تحقيق الطفرة النوعية المطلوبة في التعليم.
وذكر معاليه خلال ترؤسه اجتماع مجلس المناطق التعليمية ظهر الخميس الماضي، بحضور علي ميحد السويدي مدير عام الوزارة بالإنابة، وشيخة الشامسي المدير التنفيذي لشؤون التعليم بالإنابة، والدكتور علي القرني مدير مكتب التربية العربي لدول الخليج، ومديري المناطق التعليمية، إن ما أشارت إليه تقارير المناطق وما تلمسه خلال زياراته الميدانية لحالة استقرار المجتمع المدرسي يبعث على الطمأنينة، ويظهر بوضوح درجة استيعاب الميدان التربوي لحتمية تطوير التعليم والنهوض بالمدارس ورفع المستوى العلمي والمعرفي للطلبة. ودعا معاليه مديري المناطق التعليمية إلى الاستمرار في تواصلهم الميداني مع إدارات المدارس، والوقوف إلى جانب المديرين وتحفيز المبادرات المتميزة التي يبتكرها العاملون في الميدان، والتي تعزز من جهود الوزارة نحو تحقيق الأهداف العام لاستراتيجية تطوير التعليم.
وكان معاليه قد اطمأن في بداية الاجتماع على التزام المدارس بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في شأن رفع العلم وأداء السلام الوطني.
ولفت إلى تواصل الوزارة مع إدارات المناطق لتزويد جميع المدارس بأقراص مدمجة تحمل السلام الوطني للدولة، حتى يكون الشكل العام في طابور الصباح موحداً على مستوى المدارس. واستمع معاليه إلى ما قدمه مديرو المناطق التعليمية من شرح تفصيلي حول سير العملية التعليمية وانتظام الطلبة وأعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية والفنية المساعدة. وناقش معاليه مديري المناطق في خططهم ومبادرتهم لتعزيز تواصلهم مع المدارس، مجدداً دعوته للمديرين بالوجود المستمر في قلب الميدان ومشاركة المدارس في فعالياتها وأنشطتها التطويرية التي تخدم البيئة التعليمية. وأثنى معاليه في نهاية الاجتماع على الدور الكبير الذي تقوم به الإدارات المدرسية لمواجهة مرض انفلونزا الخنازير وحرصها على اتخاذ كل ما يلزم للحفاظ على صحة وحياة الطلبة.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة