الاتحاد

عربي ودولي

تل أبيب ترفض التفاوض مع حزب الله حول الأشلاء

تصاعدت الدعوات في إسرائيل الى اغتيال الامين العام لـ''حزب الله'' حسن نصرالله، في وقت أعلنت تل أبيب رفضها التفاوض مع ''حزب الله'' لاستعادة ''أشلاء'' جنود قتلوا في حربها على لبنان عام 2006 كان نصر الله كشف عن حيازتها في خطاب بذكرى عاشوراء·
وقال مسؤولون إسرائيليون طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحاتهم إن إسرائيل لا تنوي إجراء محادثات مع الحزب لاستعادة أشلاء الجنود هذه، ''ونصر الله مسؤول عن مصير الجنديين'' إيهود جولدواسر وإلداد ريجيف، واعتبروا أن ''نصر الله يتعرض لضغط وتصريحاته تثير الغثيان، إنه يريد رفع الثمن في إطار تبادل محتمل للمعتقلين''· لكن مصادر في أجهزة الأمن الإسرائيلية قالت إن ''حزب الله'' قد يكون لديه أشلاء حوالي عشرة جنود سقطوا في لبنان أثناء الحرب، لكن جثامينهم دفنت في إسرائيل حسب التقاليد الدينية اليهودية·
ونفت إسرائيل أن تكون تركت أيّاً من أشلاء جنودها حسب ما أوردته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي نقلاً عن مصادر عسكرية دعت لـ''عدم أخذ تصريحات نصر الله على محمل الجد''·
من جهته رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على تلك الأنباء، كما رفض نظيره في مكتب رئيس الوزراء إيهود أولمرت التعقيب على تصريحات نصر الله، وأدان الجيش الإسرائيلي في بيان ما وصفه بالتصريحات ''الشريرة'' لنصر الله، متهماً حزب الله بانتهاك ''القانون الإنساني'' بشأن احترام الموتى و''إفراغ قيم كل الديانات من معناها، خصوصاً الإسلام''· وقد اتسم رد فعل الجيش الإسرائيلب على هذه التصريحات بالغضب، وقال: إنها ''تشكل إجراء إجرامياً من جانب منظمة لا تظهر أي احترام لحقوق الإنسان أو الاتفاقيات الدولية التي تحكم مثل هذه الأمور''·
من جهة أخرى طالب وزراء إسرائيليون باغتيال زعيم نصر الله، وقال وزير الداخلية مائير شتريت في جلسة الحكومة الإسرائيلية: ''إن نصر الله يتلاعب بأعصابنا ولا يجب علينا أن نخشاه او الاستسلام له بل علينا تصفيته''· فيما قال الوزير العربي في الحكومة الإسرائيلية غالب مجادلة: ''علينا أن نفحص قبل ذلك ما إذا كان ما يقوله حول الأشلاء صحيحاً''·
وأكد وزير الإسكان زئيف بوييم على أقوال شتريت، وقال: ''على نصر الله أن يحفر حفرة لنفسه''· ووصف بوييم نصر الله بأنه رأس ''فأر بالوعات''، وقال إن إسرائيل ''يجب أن تتأكد من أنه لن يرى ضوء النهار''· كما وصف وزير إسرائيلي من حزب شاس اليميني الأمين العام لحزب الله بأنه شخص قاس ومجنون وكان يتوجب على إسرائيل منذ فترة أن تقوم بتصفيته·
وقال إسحاق كوهين إن ''حقيقة خروج نصر الله من مخبئه وظهوره على الملأ تدل على أنه يعتقد أن إسرائيل توقفت عن البحث عنه ويجب الإثبات له أنه يخطئ في حساباته''، وأشار كوهن إلى أنه سيوصي الحكومة بإصدار التعليمات إلى أجهزة الأمن بتصفية نصر الله، وقال: ''إن إشارات نصر الله تعيد للأذهان أدولف هتلر''·
الى ذلك نفي بني ريجيف الداد شقيق الجندي الأسير أن تكون عائلتا الجنديين الأسيرين في لبنان تلقتا حتى الآن أي معلومات عن مصيرهما وحالتهما الصحية، وقال الداد إن ''المفــــــــاوضات حول تبادل الأسرى لا تشهد أي تقدم ملموس نظراً لأن الأمين نصر الله مشغول في الأزمة السياسية في لبنان ويهمل هذه المباحثات''·

اقرأ أيضا

مبعوث أممي: الحكومة اللبنانية الجديدة ستطبق إصلاحات وتحارب الفساد