الاتحاد

الإمارات

كشف حراري للحجاج قبل صعود الطائرة للوقاية من «انفلونزا الخنازير»

مسافرون عبر منافذ الدولة الجوية يخضعون لفحص حراري للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض

مسافرون عبر منافذ الدولة الجوية يخضعون لفحص حراري للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض

بحثت اللجنة الفنية الصحية لمكافحة «انفلونزا الخنازير»، يوم الخميس الماضي في دبي، إجراء الكشف الحراري على حجاج الدولة قبل صعود الطائرة، متوجهين إلى الأراضي المقدسة، كأحد الإجراءات الجديدة للوقاية من مرض «اتش1 ان1» المعروف بـ«انفلونزا الخنازير» بين الحجاج.
وتنوي الجهات الصحية والتعليمية وضع ضوابط وآلية للمسيرات الطلابية في المناسبات الرسمية والوطنية المقبلة، كأحد الإجراءات الاحترازية للوقاية من المرض، بحيث يكون الأطفال المشاركون ليسوا من أصحاب الأمراض أو ممن يعانون مرض الانفلونزا.
وأصدرت وزارة الصحة مجلة إلكترونية، للتعريف والتوعية بمرض “انفلونزا الخنازير” تحتوي على عرض تقديمي لأهم النقاط المتعلقة بالمرض وكيفية انتشاره وطرق الوقاية منه.
وناقشت اللجنة الفنية الصحية، في اجتماعها السابع المنعقد في دبي، برئاسة الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية بوزارة الصحة، 8 محاور رئيسية تضمنت تحديث الخطة الوطنية للتعامل مع المرض حسب التوصيات العالمية. وتناول الاجتماع الجوانب العلاجية وإجراءات الدفن وعمليات التشخيص والعلاج، كما ناقش نظام الترصد الوبائي وتحليل البيانات المتعلقة بالمرض والتعاون في تنفيذ نظام الترصد الوبائي على مستوى دول الخليج.
ولم تؤكد مصادر مطلعة في الوزارة موعد وصول اللقاح نهاية شهر أكتوبر الجاري، حسبما كان معلناً، إلا أنها لفتت إلى أن الوزارة تتخذ كافة الخطوات اللازمة للتعامل مع موضوع التطعيم وتحديداً التأكد من مأمونيته والحصول على الكمية المطلوبة.
وناقش الاجتماع التعامل مع حالات الإصابة بين الطلاب وتحديث رسائل التوعية المرسلة إلى أولياء الأمور، بالإضافة إلى التعديلات المطلوبة على صيغ الخطة الوطنية للتوعية.
وقال ناصر خليفة البدور، مدير إدارة العلاقات الخارجية والصحة الدولية في الوزارة، إن المجلة تعتبر نافذة جديدة ووسيلة من الوسائل المتميزة التي تستخدمها الوزارة في حملة التوعية الرامية لنشر الوعي الصحي اللازم بين أفراد المجتمع بمختلف فئاته.
وبادرت الوزارة من خلال إدارة التثقيف والتعزيز الصحي بنشر المجلة عبر البريد الإلكتروني للموظفين العاملين بها وشريحة كبيرة من الموظفين في الدوائر المختلفة، بهدف توصيل المعلومات إلى أكبر قدر ممكن من فئات المجتمع.
وأوضح أن الفكرة تولدت من خلال دراسة مدى انتشار الرسائل الإلكترونية وسرعة وصولها إلى شرائح كبيرة من فئات المجتمع خاصة فئة الموظفين، باعتبارهم الفئة الأكثر عرضة للتعامل مع البريد الإلكتروني والتواصل السريع مع محتواه.
وأشار إلى أن العمل تقوم به نوف خميس العلي المثقفة الصحية في الوزارة، بعد تجميع المادة المنشورة في المجلة ومراجعتها من قبل الأطباء المختصين في الوزارة، لافتاً إلى أن المبادرة حظيت بتجاوب كبير من الموظفين في وزارة الصحة، ومن ثم خاطبت الوزارة المسؤولين في الجهات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية للاستفادة من التجربة.
وذكر أن 10 جهات حكومية استجابت لطلب توزيع المجلة عبر البريد الإلكتروني الخاص بموظفيها، وأنه جارٍ التنسيق مع مختلف الجهات لتحديد مسؤول اتصال يستقبل المجلة ويقوم بتعميمها على موظفي الجهة أو الهيئة التي يعمل بها. وتطرح المجلة أهم القضايا المتعلقة بالمرض مثل التعريف بالمرض ووسائل الوقاية منه وطرق التعامل معه وآخر المستجدات الخاصة بالمرض.
ويتم إرسال المجلة الإلكترونية وبشكل أسبوعي لموظفي وزارة الصحة وغيرها من الجهات عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بالموظفين. وتدعو وزارة الصحة جميع جهات العمل الحكومية والخاصة إلى التواصل مع وزارة الصحة للحصول على النسخة الإلكترونية والمساهمة في التوعية بالمرض كجزء من المسؤولية الاجتماعية المشتركة.

«تكافل دوائر أبوظبي» يصور برنامجين تلفزيونيين للتوعية بفيروس «إتش 1 إن 1»

أبوظبي(وام)- أكد سالم الكثيري رئيس مجلس إدارة صندوق تكافل دوائر إمارة أبوظبي المحلية أن الصندوق يصور حالياً برنامجين تلفزيونيين للتوعية بفيروس « إتش 1 إن 1 « وذلك ضمن اهتمام الصندوق بالقضايا الاجتماعية والصحية والخدمية في الإمارات.
وقال الكثيري إن الصندوق سينظم حملة توعية داخل إمارة أبوظبي للتعريف بهذا المرض وسبل الوقاية منه.
وكان الصندوق قد أنتج مسلسلين اجتماعيين بعنوان «بينا وبينكم» و «الدنيا طماشة» اللذين تطرقا إلى القضايا التي تشغل بال المواطنين.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما