الاتحاد

عربي ودولي

«التعاون الإسلامي» تبحث مأساة «الروهينغيا»

كوالالمبور (وكالات)

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، أمس، أن الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية المنظمة المقرر انعقاده يوم غد الخميس، يهدف إلى إيجاد حماية لأقلية «الروهينغيا» المسلمة في ميانمار الذين حرموا من حقوقهم.
وأفاد المبعوث الخاص إلى ميانمار سيد حامد البار في تصريح لوكالة الأنباء الماليزية أن «ماليزيا اقترحت عقد هذا الاجتماع نظرا للوضع المأساوي الذي تعاني منه عرقية الروهينغيا»، مؤكداً أن ذلك لا يعد تدخلاً في الشؤون الداخلية لميانمار.
وذكر البار أن قضية الروهينغيا ليست عنصرية كما تدعي حكومة ميانمار «فهي تتعلق بالقضية الدينية لأن المجتمع الميانماري يتخذ من المسلمين هدفاً في صراعهم مع الروهينغيا»، مؤكداً أن ما تقوم به السلطات تجاههم يعد انتهاكا لحقوق الإنسان وأن هذه القضية تهدد الأمن والاستقرار والاقتصاد وتؤدي إلى نشوب الأفكار المتطرفة في المنطقة.

اقرأ أيضا

لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين بعد تأييد أميركا للمستوطنات