الاتحاد

الرياضي

حلبة ياس تبهر السائقين في اختبارات سباق «جي بي 2 آسيا»

سائقو بطولة «جي بي 2 آسيا» يتحضرون للمنافسات على حلبة ياس

سائقو بطولة «جي بي 2 آسيا» يتحضرون للمنافسات على حلبة ياس

أبهرت حلبة مرسى ياس 23 سائقاً من سباق الـ»جي بي 2 آسيا» أمس في اختبار أداء سياراتهم على حلبة مرسى ياس، مكان انطلاق سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 الافتتاحي في أبوظبي، وذلك خلال الحدث التجريبي للسباق الذي أقيم أمس.
وكجزء من الاستعدادات الرسمية، يختبر السائقون سياراتهم على الحلبة في نهاية هذا الأسبوع .
وبعد جلسة التدريب الأولى، كانت آراء السائقين إيجابية، وتركزت على هذا المزيج بين روعة التصميم، ومجموعة المنعطفات السريعة جداً والبطيئة جداً والمسارات المستقيمة الطويلة، مؤكدين أن الحلبة تبدو واعدة للغاية بالنسبة لمجريات السباق.

مدينة رائعة
من جانبه، قال الألماني كريستيان فيتوريس «دامس»: «إنها زيارتي الأولى لأبوظبي وإنها لمدينة رائعة ومشمسة. لقد كانت الابتسامة تعلو وجهي وحين تشاهدون هذه الحلبة الرائعة ستعرفون السبب.
تجدر الإشارة إلى أن كريستيان فيتوريس هو البطل الذي احتل المرتبة الثانية في السلسلة الأوربية لسباقات الفورمولا 3 2009.
أضاف الإيطالي إدواردو بيسكوبو «دامس» المشارك في بطولة سباقات الآيه واحد غران بري: «إنه لأمر مثير أن نتسابق هنا في هذا المكان الذي يفوق كل وصف. سيكون مساراً مملوءاً بالتحديات للسائقين، فهناك بعض الزوايا الرائعة الواسعة جداً مما يمكننا بلا شك من اجتياز بعضنا البعض.. كل شيء هنا مذهل، كل شيء جديد ـ إنه لأمر رائع أن نوجد في هذه الأوقات الصعبة في مكان حافلٍ بالإيجابيات».
وقال البرازيلي لويز رازيا «فريق باروا اداكس» ـ من أبطال السلسلة الرئيسية لسباقات الـ»جي بي 2»: «تضم الحلبة منعطفات سريعة ومنعطفات بطيئة كما هي الحال في حلبة الشارع، وهناك أيضاً المسارات المستقيمة الطويلة ومناطق التوقف الشاقة. لقد كان انطباعي الأول جيداً جداً، حيث بإمكانك الإحساس بالتغير في المرتفعات ـ فعند صعود المناطق المرتفعة لا ترى شيئاً ثم تجد منظراً رائعاً بانتظارك عند النزول ـ إن الأمر أشبه ما يكون بالوميض».
أما الإسباني رولدان رودريجو من فريق سكوديرا كولوني، فقال: «نحن نشعر بمتعة القيادة، بعض المنعطفات ستكون حافلة بالتحديات مما يعني أن الجمهور سيحظى بمتعة المشاهدة. سيكون من السهل جداً فقدان قوة السحب عند المنعطفات، مما يزيد من صعوبة القيادة بالنسبة للسائقين في حين يتيح مشاهدة شيقة للجمهور».
تجدر الإشارة إلى أن سباق الـ»جي بي 2 آسيا» بدأ في القارة الآسيوية عام 2008، إلا أن بداية السباق على المستوى العالمي كانت عام 2005، ويشارك في سباق «جي بي 2 آسيا» في أبوظبي 26 متسابقاً من مختلف الجنسيات يتنافسون على لقب الجولة التي سيتم تنظيمها على مدار يومين بين أصحاب المراكز العشرة الأولى من الأول إلى العاشر في اليوم الأول، ومن العاشر إلى الأول في اليوم الثاني.
«جي بي 2» بوابة إلى الفورمولا 1
ويعد سباق الـ»جي بي 2» أحد المحطات الرئيسية لسائق الفورمولا 1 قبل الدخول إلى عالم سباقات الفورمولا 1، وهناك العديد من السائقين البارزين على مستوى العالم الذين خرجوا من مضمار الـ»جي بي 2»، وعلى رأسهم الإنجليزي هاميلتون «فريق ماكلارين»، ونيكو روزبرج «فريق وليامز»، وكاتسو ناكاجيما «وليامز»، وهايكي كوفالاينن «ماكلارين»، وتيمو جلوك «فريق تويوتا»، ونيلسون بيكيه «فريق رينو سابقاً»، ورومان جروسجين «فريق رينو».
كما أنه واحد من أكثر السباقات التي يمكن للفرد أن يتابعها إثارة ومتعة، لعدة أسباب في مقدمتها تساوي السيارات في الإمكانات الميكانيكية والتكنولوجية وسعة المحرك، وهو أمر يفرض نوعاً من الإثارة على السباق لا سيما أن عوامل الحسم في الفوز ستعتمد في المقام الأول على مهارة السائق وقدرته على تخطي زملائه بفضل المهارة في القيادة والقدرة على التحكم في السيارة بالشكل الذي يقوده إلى منصات التتويج.
والسباق الذي سيقام على حلبة ياس سيكون مختلفاً شكلاً ومضموناً لعدة أسباب أيضاً، في مقدمتها أن الحلبة ستكون جديدة على كل المتسابقين، وهو الأمر الذي يفرض الحذر على الجميع نظراً لعدم معرفة أي منهم بما تخفيه الحلبة وعدم تعود السائقين عليها، والأمر الثاني هو احتواء الحلبة لعدد كبير من المنحنيات، وهو أمر أيضاً سيزيد من الحماس والإثارة، خاصة أن تلك المنحنيات ستحتاج إلى قدرة خاصة في التعامل معها من قبل المتسابقين. ولا يتوقف عامل الحسم في هذه السباقات على قدرة السائق فقط، بل هناك عوامل أخرى تحسم اللقب أهمها قدرة فريق العمل على تجهيز السيارة في أسرع وقت، وهو أمر يتطلب مجهوداً مضاعفاً نظراً لكثرة الانحناءات، وهو ما يشير إلى إمكانية استبدال إطارات السيارة أكثر من مرة.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"