الاتحاد

الرياضي

“الأبيض الصغير” يتدرب على ملعب المباراة للمرة الثانية

لاعبو المنتخب يؤدون المران على ملعب باتشا بمدينة كانو

لاعبو المنتخب يؤدون المران على ملعب باتشا بمدينة كانو

يتدرب المنتخب “الأبيض الصغير” مساء اليوم على ستاد باتشا، الذي تقام عليه مباراته مع ملاوي في الرابعة عصر يوم غدٍ بتوقيت الإمارات “السابعة مساءً بتوقيت كانو” في بداية مشواره ضمن منافسات مونديال الناشئين لكرة القدم، وهي المرة الثانية التي يتدرب فيها “الأبيض الصغير” على هذا الملعب، بعد أن خاض مساء أمس مراناً باستثناء خاص من “الفيفا” واللجنة المنظمة لمجموعة كانو.
يأتي السماح لمنتخبنا بالمران للمرة الثانية على ملعب المباراة في صالح لاعبينا من أجل مزيد من التعود على أرضية المباراة “الترتان”، ومنح الجهاز الفني فرصة توجيه اللاعبين على كيفية التعامل مع الكرة في مثل هذه الملاعب.. يذكر أن منتخبنا تدرب طوال الفترة الأخيرة في إسبانيا وإيطاليا على ملاعب “الترتان”، ولكن على مستوى أعلى من الجودة مقارنة بالذي تم تركيبه في ستاد باتشا، وقد بدأ لاعبونا يتأقلمون على هذه الملاعب التي تحتاج إلى تعامل خاص مع الكرة، خلال المباريات من ناحية السرعة والاستحواذ عليها؛ لأن مثل هذه الملاعب تزيد من سرعة تحرك الكرة، ومن هنا يتطلب الآمر ضرورة الاستحواذ على الكرة وعدم فقدانها بسهولة.

اللمسة الأخيرة
يقوم المدرب علي إبراهيم بوضع اللمسات الأخيرة على طريقة اللعب وأداء اللاعبين، داخل الملعب خلال الحصة التدريبية الأخيرة للفريق اليوم قبل ملاقاة مالاوي، والاطمئنان على جاهزية اللاعبين، وعدم وجود أي مستجدات تحد من مشاركة أي لاعب في المباراة، خاصة بعد أن شهدت الساعات الأخيرة، بعض حالات الشد الخفيف، لبعض اللاعبين، مما أقلق الجهاز الفني بعض الشيء، خوفاً من ابتعاد أي منهم عن المباراة في ظل النقص في عدد من العناصر الرئيسة المؤثرة مثل هداف عبدالله ومحمد حسين الموقوفين وعبدالله عيسى المصاب والذي لم يحضر مع الفريق إلى نيجيريا.

واجبات اللاعبين
خلال المران الأول للمنتخب في كانو والذي جرى أمس الأول في أحد الملاعب الفرعية القريبة من مقر إقامة البعثة، ركز الجهاز الفني بقيادة المدرب علي إبراهيم، ومساعده سالم العرفي على تجربة طريقة اللعب، وكيفية تطبيق اللاعبين لواجباتهم من خلال الحصص التدريبية التكتيكية وتطبيقاتها، خلال تقسيمه اللعب التي جرت بين فريقين من لاعبي “الأبيض الصغير” وظهر خلالها اللاعبون بروح معنوية عالية وحماس شديد، ورغبة في الظهور بمستوى مشرف خلال المونديال، وهذا عامل مهم لأن الرغبة في تحقيق الفوز تدفع اللاعب إلى بذل أقصى جهد خلال المباراة.
يضاف إلى ذلك، حسن تطبيق اللاعبين لخطة المباراة، والتي تعتمد على التأمين الجيد للدفاع والسيطرة على منطقة وسط الملعب من خلال الاستحواذ على الكرة، وحسن التمرير للمهاجمين، ومنها ستكون الانطلاقة لاستغلال أي فرصة تسنح للتسجيل، خاصة أن مثل هذه المنافسات العالمية تعتمد على أسلوب خطف الأهداف، ربما من خط واحد كما حدث لمنتخبنا الشاب خلال مباراة كوستاريكا.

تعليمات مشددة
خلال الحصة التدريبية، ركز المدرب على إبراهيم مع اللاعبين على ثلاثة أشياء مهمة، بداية من أهمية تركيز اللاعبين خلال زمن المباراة من أجل ضمان تقديم مستوى جيد، وأيضاً حسن التصرف في إنهاء الهجمات، خاصة أن الفرص التي تسنح للتهديف تكون قليلة في مثل هذه المنافسات، وهنا يتطلب الأمر ضرورة حسن التصرف بالكرة من أجل زيادة فرص التسجيل خلال زمن المباراة، الثالثة ضرورة السعي إلى الاستحواذ على الكرة وعدم فقدانها بسهولة والتحضير الجيد عند التسليم والتسلم؛ لأن على مثل هذه الملاعب “الترتان” الكرة تتحرك بسرعة عالية، وأحياناً يصعب على اللاعب التحكم فيها، ومن هنا يلزم ضرورة السيطرة على الكرة وحسن التحكم فيها وعدم فقدانها بسهولة والاستفادة من الاستحواذ في بناء هجمات تزيد من فرص التهديف.
جاءت تعليمات علي إبراهيم للاعبين مشددة في هذه الجوانب المهمة، وقال للاعبين مراراً خلال الحصة التدريبية، “لا تفرطوا في الكرة بسهولة”.

شد خفيف
خلال الحصة التدريبية الأولى، ظهرت بعض حالات الشد الخفيف لبعض اللاعبين، وكان القرار الفوري من الجهاز الفني براحة أي لاعب يشعر بالشد، حرصاً على سلامة اللاعبين، وتجنباً لمزيد من الألم الذي يزيد من فرص تعرض اللاعب للإصابة، وعقب المران سألنا علي إبراهيم عن أسباب هذا الشد بعد تعود اللاعبين على المران على ملاعب “الترتان” قال: السفر الطويل الذي امتد لعشرين ساعة يعتبر سبباً رئيسياً من الأسباب، حيث تعرض اللاعبون للإرهاق، ولذلك ألغينا الحصة التدريبية الصباحية في اليوم التالي للوصول.
كما أن الملاعب التي تدربنا عليها كانت درجة جودة “الترتان” أعلى بكثير من جودة هذا الملعب فقد تدربنا على ملعب “الترتان” في إيطاليا من الصعب أن تكتشف أنه “ترتان”، لذلك كان من الطبيعي أن تحدث بعض حالات الشد الخفيف، وقد فضلنا راحة من يتعرض للشد خوفاً من تزايد الإصابة، ولكن الأمور مطمئنة والفريق جاهز للمباراة.

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"