الاتحاد

الرياضي

الظفرة يرفض التعادل ويهزم الأهلي في الثانية الأخيرة

توفيق عبدالرزّاق «وسط» يحتفل بهدفه في مرمى الأهلي (تصوير شادي ملكاوي)

توفيق عبدالرزّاق «وسط» يحتفل بهدفه في مرمى الأهلي (تصوير شادي ملكاوي)

قبض الظفرة على المركز السادس مع نهاية الدور الأول، وذلك بعد أن أطاح ضيفه الأهلي، حامل اللقب، بخمسة أهداف مقابل أربعة، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس بالغربية.
والفوز الذي حققه فارس الغربية، هو الأول في تاريخ لقاءات الفريقين، حيث سبق لهما أن تواجها ثماني مرات، كان الفوز للأهلي في ست مرات، وحسم التعادل المواجهة مرتين.
جاءت بداية المباراة حذرة من جانب الفريقين، في ظل فارق النقطة الوحيدة فيما بينهما على المركزين السادس والسابع، وسقط في الدقيقة السادسة حمد عبدالرحمن على أرضية الملعب مصاباً، بعد كرة مشتركة مع علي عباس لاعب الأهلي، ولكنه سرعان ما عاد إلى أرضية الملعب بعد أن تلقى العلاج.
وأشهر حكم المباراة محمد عبدالكريم أول بطاقة صفراء في المباراة في الدقيقة العاشرة لعبدالباسط محمد حارس الظفرة، وذلك بعد أن أبعد الكرة بيده خارج منطقة الجزاء بقليل، ونفذ أحمد خليل الركلة الحرة المباشرة، ولكن كرته جاءت ضعيفة وارتطمت بحائط الصد البشري.
وبعد أن كانت الكرة محصورة في وسط الملعب، تمكن الظفرة من تسجيل أول هدف في المباراة من أول محاولة حقيقية له، عندما سدد مهاجمه حمد عبدالرحمن كرة قوية في الدقيقة 20، لترتطم الكرة في العارضة وتهز الشباك الحمراء، معلنة عن تقدم فرسان الغربية على فرسان دبي بهدف نظيف.
ولم تمض سوى ست دقائق حتى واصل الظفرة أفضليته بتسجيل الهدف الثاني، حيث واصل حمد عبدالرحمن تألقه من خلال تنفيذه لركلة ركنية متقنة، جاءت مثالية على رأس خيري خلفان الذي أودعها الشباك الأهلاوية ليتقدم الظفرة بثنائية نظيفة.
اندفع الفريق الأهلاوي بعد هذين الهدفين إلى الأمام، بحثاً عن تقليص الفارق ثم التعويض، ولكن لم يكن لتقدمه تلك الفاعلية الهجومية، باستثناء تسديدة قوية في الدقيقة 35 من أحمد خليل علت العارضة الظفراوية بقليل.
وحصل حمد عبدالرحمن في الدقيقة 36 على بطاقة صفراء بعد اشتراكه مع يوسف جابر. وتمكن البرازيلي باري من الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 37، بعد أن توغل في منطقة الجزاء ليعرقله علي سلطان وينال بطاقة صفراء، وتمكن باري نفسه من تسجيل ركلة الجزاء ليقلص الأهلي الفارق لتصبح النتيجة 2-1 لصالح الظفرة.
ونجح أحمد خليل في تسجيل هدف التعادل في الثانية الأخيرة من عمر الشوط الأول بعد أن لعب كرة خادعة من فوق عبدالباسط محمد حارس الظفرة، لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين 2-2.
وجاءت بداية الشوط الثاني سريعة، حيث كانت الأفضلية للأهلي والذي كاد أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 48 بعد كرة رأسية مثالية من محمد فوزي، ولكن كرته ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى عبدالباسط محمد حارس الظفرة. وعلى عكس مجريات الدقائق الأولى للشوط الثاني الذي شهد أفضلية أهلاوية، تمكن الظفرة من خطف الهدف الثالث في الدقيقة 56 من هجمة مرتدة، حيث لعب محمد سالم عرضية مثالية للنيجيري عباس مويا، الذي استقبلها وأودعها على يسار يوسف الزعابي ليتقدم الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
وواصل الظفرة أفضليته في المباراة، وتمكن مويا من تسجيل الهدف الثاني له والرابع لفريقه، بعد أن نفذ توفيق عبدالرزاق ركلة حرة مباشرة بشكل رائع، نجح مويا في استقبالها وإيداعها الشباك الحمراء في الدقيقة 65.
وتعرض الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة للطرد، وذلك لاحتجاجاته على القرارات التحكيمية.
وأراد مدرب الظفرة أن يؤمن النتيجة، فقام بالدفـع بمحمد السـيد بديلاً للنيجيري المتألق عباس مويا، ثم قام بسحب المحترف البحريني محمد سالمين، ودفع بسالم عثمان بديلاً له.
وتمكن أحمد خليل من تقليص الفارق في الدقيقة 86 بعد أن ترجم العرضية المثالية التي نفذت له من ركلة ركنية، لتصبح النتيجة 4-3. ولم تمض سوى دقيقتين، حتى تمكن الأهلي من تسجيل هدف التعادل برأسية باري التي ارتطمت بأقدام محمد السيد بعد دربكة في الخط الخلفي لفريق الظفرة.
ونجح توفيق عبدالرزاق في خطف هدف الفوز لفريقه في الوقت المحتسب بدل للبضائع، حيث سدد كرة قوية لا تصد ولا ترد على يسار يوسف الزعابي حارس الأهلي، لتنتهي بعدها المباراة بفوز الظفرة بخمسة أهداف مقابل أربعة

اقرأ أيضا

فرسان الإمارات أبطال العالم للقدرة في إيطاليا