السبت 24 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

كوليت معلوف تروض الأسلاك لتزين بها رؤوس نجمات هوليوود

كوليت معلوف تروض الأسلاك لتزين بها رؤوس نجمات هوليوود
24 أكتوبر 2009 23:19
ولدت المصممة الأميركية (اللبناية الأصل) في منطقة "سوهو" في ولاية نيويورك، وكانت لنشأتها وسط أحضان مدينة منهاتن المترفة، وما يكتنفها من إبداعات الفن المعاصر، أبلغ الأثر على ذوقها وحسها العالي بجمال الأماكن والأشكال من حولها، فتربت على عشق الموضة والأزياء في كنف عائلتها الميسورة، وهي تتذكر بحب بداية الشغف فتقول: "لطالما تسللت إلى عليّة البيت ونبشت في أغراض جدتي لساعات وأنا مبهورة باستكشاف ما تملكه من الملابس الأنيقة والحقائب الجلدية وقطع المجوهرات القديمة (الأنتيكات)، التي تعود لزمن الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات، وبماركات عالمية مشهورة أمثال كريستيان ديور، وكوكو شانيل وغيرهما، ما أثار اهتمامي وغرز لدي شغفا كبيرا لفن التصميم وإعادة صياغة الأشياء، ومن هنا كانت بداية الإلهام". المليون الأول بعد أن جربت متعة ارتداء عدة قطع إكسسوارات من تصميمها الخاص، لفتت بها أنظار المحيطين بها، قررت معلوف أن تخوض التجربة وتدخل فعلياً إلى عالم التصميم وسوق العمل، وكانت انطلاقتها الأولى في عام 1987 بمجموعة مبتكرة من إكسسوارات الشعر التي أطلقت عليها اسم "ضفيرة معلوف"، وقد فاجأت المجموعة كل المهتمين بالموضة والأزياء آنذاك، ونجحت بامتياز حتى أنها باعت منها في السنة الأولى فقط 100,000 قطعة، ما جعل المصممة تحقق مليونها الأول كسيدة أعمال خلال العام الثاني فقط من بداية انطلاقة ماركتها الجديدة، فأعطاها ذلك دفعة كبيرة للاستمرار، لم لا؟ وصور مشغولاتها اليدوية من الإكسسوارات الجميلة، باتت تعرض على صفحات مجلات الموضة في نيويورك، كما كللت منتجاتها الخلاقة رؤوس النجمات والمشاهير، خاصة بعد ارتباطها بالسلسلة العالمية "سيكس آند ذا ستي". قدرة الابتكار نجاح معلوف غير المسبوق يعود لكونها جاءت بطراز مختلف وأسلوب متفرد في مجال زينة الشعر، فهي ابتكرت إكسسوارات غير مألوفة في ذلك الوقت، مصنعّة من الأسلاك المعدنية ومرصعة بالخرز والحجارة الملوّنة، أشكال، ورود، وتموجات رائعة من خامات جديدة وغير دارجة على الإطلاق، صيغت بأسلوب بديع كإكسسوارات راقية تزيّن رؤوس الصبايا بأناقة، أطواق، أمشاط، وشرائط حريرية مطعمّة بورود الكورشية، وحبات الكريستال البراقة، تعطي لتسريحة الشعر بعداً آخر من الرقي والجمال. وعلى مر السنوات اللاحقة توالت العروض وتوالت معها التشكيلات التي تأتي بالجديد والمبتكر في كل موسم، ومن أشهر تلك التصميمات، مجموعة "الأسلاك الملتوية" ومجموعة "انحناءات الشنيون" وأخرى باسم "طراز الأفلام القديمة" وغيرها الكثير من الباقات المنوعة التي عرضت في كبرى بوتيكات الموضة وفي معظم أنحاء أميركا وأوروبا، مما رشح المصممة للحصول بجدارة على لقب "ملكة إكسسوارات الشعر"، بحسب مجلة نيويورك المعروفة. طموح متنام تعد معلوف المصممة رقم واحد في مجال إكسسوارات تزييّن الشعر، ما شجعها لتلعب على وتر آخر، مبتدأة خطاً جديداً من تصميم المجوهرات اليومية المقلدة، لتتوجه بها للمرأة العصرية، العملية، والتي تعشق التغيير، أساور وأقراط وعقود تأتي منسجمة مع كل موديل من إكسسوارات الشعر، وتتضمن مفاهيم الحداثة والابتكار مما يجعلها مواكبة لكل مستجدات اتجاهات الموضة العالمية، تصميمات مستوحاة من الطبيعة، البساطة، والجمال، وانفتاح المصمّمة على عدة ثقافات وعادات تشّكل أصولها ومحيطها العام، وهي تعتزّ بذلك، وتصف سعادتها الكبيرة بكونها أميركية المولد تنحدر من أصول عربية (لبنان). كما تقضي معظم إجازاتها في البرازيل حيث يتواجد الكثير من الأهل والأقارب، لذلك تجدها منفتحة بأفكارها على كل هذا الكم الهائل من التاريخ والثقافة والتراث الذي يشكّل لها تحدياً كبيراً ومنجماً من الخيال والإبداع، وهي الآن تتوسع بماركتها بثقة حيث تمتلك حالياً أكثر من 15 بوتيكاً في آسيا فقط، وتطمح للانتشار في الشرق الأوسط والبرازيل، وهي مطلوبة جداً من قبل المصممين العالميين حيث تشارك في عروضهم الموسمية مثل العالمي مايكل كوروس، وديرك لام، كما إنها عضوة أساسية في أكاديمية تصميم المجوهرات في نيويورك.
المصدر: أزهار البياتي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©