الاتحاد

منوعات

غضب في البرازيل بعد وفاة عارضة أزياء بسبب خطأ طبي

توفيت مساء أمس الأول في البرازيل عارضة أزياء شابة أخطأ الأطباء في تشخيص إصابتها بالتهاب في المثانة بحسب صديقها، ما اضطرهم لاحقا إلى بتر يديها ورجليها دون أن ينجحوا في وقف تفشي الالتهاب· وأثار خبر بتر أطراف عارضة الأزياء ماريانا بريدي (20 عاما) التي تأهلت إلى التصفيات النهائية لانتخابات ملكة جمال البرازيل، الحزن في البلاد، كما انتشر في العالم أجمع·
ونقلت صحيفة ''فولها دي ساو باولو'' عن السلطات المحلية في ولاية ايسبيريتو سانتو (جنوب شرق) حيث تقيم العارضة، إن الأخيرة توفيت إثر ''مضاعفات ناجمة عن التهاب عام شديد الخطورة''· وكانت العارضة ادخلت إلى مستشفى مدينة سيرا قبل بضعة أيام بعدما اكتشف الأطباء إصابتها بالتهاب في المسالك البولية، ظنوه في بداية الأمر حصى في الكلى·
وعلى الإثر ادخلت قسم العناية الفائقة ووضعت إلى أجهزة التنفس الاصطناعي وأجهزة تنقية الدم· وروى صديقها ثياغو سيمويس مؤخرا للصحافة أن صديقته الشابة أصيبت بوعكة صحية في 30 ديسمبر الماضي ادخلت على إثرها إلى المستشفى ولكن الأطباء شخصوا حالتها خطأ بوجود حصى في الكلى· وبعد يومين عادت العارضة إلى المستشفى، ولكن الأوان كان قد فات، بعد أن استفحل الالتهاب في أطرافها وسممها ما اضطر الأطباء إلى بتر يديها ورجليها· وكانت ماريانا بريدي تأهلت مرتين إلى نهائيات ملكة جمال البرازيل كما شاركت العام الفائت في الصين في مسابقة ملكة جمال العالم في ثوب السباحة ''ميس بيكيني انترناشونال''· ونعاها والدها آجنالدو بريدي (56 عاما) قائلا ''لقد فقدنا جوهرة نادرة'

اقرأ أيضا

هونج كونج تعتزم بناء جزر اصطناعية لحل أزمة الإسكان