الاتحاد

الاقتصادي

أسهم البنوك تقود البورصة القطرية إلى الهبوط

مستثمرون في البورصة القطرية التي هبط مؤشرها العام 4% الأسبوع الماضي

مستثمرون في البورصة القطرية التي هبط مؤشرها العام 4% الأسبوع الماضي

واصلت السوق القطرية خسائرها للاسبوع الثالث على التوالي حيث سجل مؤشرها العام في نهاية تعاملات الاسبوع الماضي انخفاضا كبيرا بمقدار 487,15 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 4,23 % ليغلق تعاملاته عند مستوى 11019,07 نقطة مقابل 11506,22 نقطة في الاسبوع الاسبق·
وتأثرت السوق القطرية سلبيا بقيام المحافظ الاجنبية بعمليات بيع واسعة للاسهم القيادية في جميع القطاعات· وبعد أن كان المؤشر يأمل تعزيز مكانته فوق حاجز الـ 11500 نقطة اصبح يصارع من اجل البقاء فوق مستوى الـ 11000 نقطة·
وواصلت الاسهم خسائرها لتفقد نحو 17,8 مليار ريال في نهاية الاسبوع الماضي بعد أن تراجعت القيمة السوقية لها بنسبة 3,59 % لتصل إلى 478,2 مليار ريال قطري مقابل 496 مليار ريال في الاسبق·
ورغم استمرار الشركات في الاعلان عن نتائج اعمالها النصفية والتي حققت معظمها نموا جيدا في الارباح فإن السوق القطرية تجاهلت كل ذلك وألقت عمليات البيع التي قامت بها المحافظ الاستثمارية الاجنبية والقطرية بظلالها السلبية على أداء الاسهم بشكل عام والاسهم المصرفية بوجه خاص لتواصل البورصة القطرية نزيف الخسائر·
مسلسل الخسائر
وكانت السوق القطرية واصلت مسلسل نزيف الخسائر للجلسة الرابعة على التوالي مع اولى جلسات التداول الاسبوع الماضي·
وعاد ضغط اسهم البنوك على المؤشر للظهور مرة اخرى بعد أن تكبدت خسائر مؤلمة نتيجة لعميات البيع العشوائي التي قامت بها المحافظ الاجنبية والقطرية فضلا عن الاسهم القيادية بقطاعي الخدمات والتأمين·
وتخلت كافة القطاعات عن دعم المؤشر وتعرضت جميعها لخسائر كبيرة بعد التراجع الجماعي للاسهم القيادية وغالبية الاسهم النشطة·
ومني قطاع البنوك بخسائر هائلة والتي اعتبر المحللون أنها تدخل في إطار عمليات التصحيح التي يتعرض لها القطاع المصرفي منذ فترة بعد أن ارتفعت اسهمه بشكل مبالغ فيه قبل الاعلان عن نتائج اعمال الشركات خلال الربع الثاني من العام الحالي·
ورغم أن جلسة الاحد شهدت ارتفاعا كبيرا في قيم واحجام التداول مقارنة بالجلسة السابقة فإن تركز التعاملات على جانب العرض ادى إلى تعرض السوق لخسائر بلغت 208,36 نقطة ليستقر المؤشر في نهاية التعاملات عند مستوى 11297,86 نقطة بعد أن هبط بنسبة 1,81 %· وارتفعت السيولة بنسبة 117 % ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 8,4 مليون سهم بلغت قيمتها 632,9 مليون ريال وتم تنفيذها من خلال 6125 صفقة· ونتيجة لحالة الذعر التي اصابت المتعاملين كنتيجة لاستمرار مسلسل الهبوط لفترة طويلة تراجعت أسعار أسهم 37 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم 4 شركات واستقرار أسعر أسهم شركة واحدة· وقطاعيا تراجعت ثلاثة قطاعات بقيادة مؤلمة من قطاع البنوك الذي خسر بواقع 383,46 نقطة تلاه قطاع الخدمات بانخفاض بلغ 171,24 نقطة· وجاء قطاع التأمين في المركز الثالث بتراجع قدره 147,47 نقطة فيما نجح قطاع الصناعة في الخروج بمكاسب متوسطة بلغت 25,22 نقطة·
دعم المؤشر
يوم الاثنين واصلت الأسهم القطرية تراجعاتها وإن كان الانخفاض في هذه الجلسة اشد حدة من سابقه وتعرضت السوق لضغوط شديدة من اسهم القطاع المصرفي وقام المتعاملون بعمليات بيع واسعة لاسهم قطاع الصناعة لجني ارباح ارتفاعاتها السابقة· ومنيت السوق بخسائر نتيجة تخلي جميع قطاعات السوق عن دعم المؤشر·
وأرجع محللون السبب في ذلك الى شيوع حالة من فقدان الثقة بين المتعاملين نتيجة لاستمرار التراجعات المؤلمة لمدة لم يألفوها منذ بداية هذا العام فضلا عن عدم وجود أي دلائل على قرب انتهاء الموجة الانخفاضية الحادة·
وارتفعت قيم وأحجام التداول بقوة كنتيجة طبيعية لهرولة المستثمرين نحو البيع العشوائي للاسهم بالاضافة الى التعاملات النشطة على الاسهم الرخيصة ذات الطابع المضاربي·
ورغم التراجع النسبي للسيولة إلا أن تباين اداء الاسهم ما بين الارتفاع والانخفاض ادى الى تقليص خسائر المؤشر الى اقصى حد ممكن·
ونتيجة لتباين اداء قطاعات السوق هبط المؤشر بنسبة 0,35 % ليخسر 40,96 نقطة ويغلق تعاملاته عند مستوى 11751,91 نقطة·
وارتفعت السيولة نسبيا مقارنة بالجلسة السابقة ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 11 مليون سهم بلغت قيمتها 730,9 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 7085 صفقة· وتحت ضغط عمليات البيع على غالبية الاسهم انخفضت أسعار أسهم 36 شركة مقابل ارتفاع أسعار أسهم شركتين واستقرار أسعار أسهم شركة واحدة·
وعلى الصعيد القطاعي تعرضت جميع القطاعات لخسائر كبيرة قادها قطاع البنوك بعد ان تراجع بواقع 398,60 نقطة تلاه قطاع الصناعة بخسارة قدرها 282,52 نقطة واحتل قطاع الخدمات المركز الثالث بتراجع بلغ 282,52 نقطة وكان قطاع التأمين اقل الخاسرين بواقع 53,63 نقطة·

ارتداد طفيف

بعد خمس جلسات حمراء عكست البورصة القطرية ـ يوم الثلاثاء ـ اتجاهها الهبوطي· وتمكن مؤشر الاسهم من البقاء فوق مستوى الـ 11 الف نقطة الامر الذي منح المتعاملين فرصة لالتقاط الانفاس·
ونجحت السوق في الخروج من دائرة التراجعات بدعم من المشتريات الانتقائية التي قام بها المتعاملون كسهم صناعات قطر فضلا عن الاداء الجيد لكافة الاسهم القيادية وغالبية الاسهم النشطة في قطاعي الخدمات والصناعة·
ورغم تراجع قيم واحجام التداول إلا أن تماسك الاسهم وعدم افراط المتعاملين في عمليات البيع ادى الى ارتفاع السوق·
ومع إقبال المتعاملين على الشراء نجح المؤشر في الارتداد الضعيف ليسترد جزءا بسيطا من خسائره السابقة وتشبث ببقائه فوق حاجز الـ 11 الف نقطة بعد ان أضاف الى رصيده بواقع 10,64 نقطة بعد أن ارتفع بنسبة 0,10 % ليستقر في نهاية التعاملات عند مستوى 11030,66 نقطة·
وتراجعت السيولة المتداولة ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 9,3 مليون سهم بلغت قيمتها 658,8 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6726 صفقة·
ومع صعود الاسهم القيادية ارتفعت أسعار أسهم 20 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 16 شركة واستقرار أسعار أسهم 3 شركات·
وعلى الصعيد القطاعي توزعت جميع الالوان على قطاعات السوق وقاد قطاع الخدمات موجة الصعود بعد أن ربح بواقع 78,99 نقطة تلاه قطاع الصناعة بمكاسب قدره 46,59 نقطة فيما تراجع قطاع البنوك بواقع 79,60 نقطة واستقر قطاع التأمين دون تغير عن الجلسة السابقة·
مواصلة الصعود
نفس السيناريو الذي حدث في جلسة الثلاثاء تكرر في يوم الاربعاء حيث واصلت السوق القطرية مسيرتها الصاعدة للجلسة الثانية على التوالي مع قوة اكبر في الارتفاع الذي طال عددا مؤثرا من الأسهم القيادية والنشطة خصوصا قطاع البنوك· ورغم هدوء التعاملات فإن اتجاه السيولة ناحية الشراء واطمئنان المستثمرين لأجواء التعاملات خاصة بعد أن وصلت اسعار الاسهم الى مستويات مغرية بالشراء ادى الى اندفاع المتعاملين نحو مزيد من الاستحواذ وهو الامر الذي انعكس بشكل ايجابي على اداء معظم الاسهم القيادية لتواصل السوق صعودها الجيد بعد أن نجح المؤشر العام في اضافة 56,35 نقطة الى رصيده وبنسبة ارتفاع بلغت 0,51 % ليغلق تداولاته عند مستوى 11087,01 نقطة·
وشهدت الجلسة أداء جيدا لغالبية الأسهم القيادية وبمشاركة فاعلة من عدد قليل من الأسهم النشطة وجاء ذلك نتيجة لهدوء عمليات المضاربة · وقام المستثمرون بالتعامل على ملكية 6,8 مليون سهم بلغت قيمتها 477,3 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 4840 صفقة · وأحمرت كافة قطاعات السوق باستثناء قطاع البنوك الذي نجح في فرض اللون الاخضر على شاشة البورصة بعد ان ارتفع بواقع 181,09 وقاد قطاع التأمين موجة االهبوط بعد ان خسر بواقع 53,63 نقطة تلاه قطاع الخدمات بتراجع قدره 23,34 نقطة وكان قطاع الصناعة اقل الخاسرين بواقع 6,32 نقطة ·

جني أرباح

يوم الخميس لم تستطع السوق القطرية مواصلة رحلتها الارتدادية الصاعدة باتجاه تعزيز مكانتها فوق حاجز الـ 11 ألف نقطة واكتسى مؤشرها باللون الأحمر بعد جلستين من الصعود نتيجة تفضيل الغالبية العظمى من المستثمرين ـ خصوصا المحافظ الاجنبية ـ الاستفادة من الارتفاعات السابقة·
وادت بيوعات جني الارباح على الاسهم القيادية في جميع القطاعات الى إجبار المؤشر على خسارة عدد اكبر من النقاط التي اضافها خلال يومي الاثنين والثلاثاء · وقادت الاسهم القيادية في قطاع الصناعة موجة التراجع بعد أن تعرضت لخسائر كبيرة وكان لعدم إفراط المتعاملين القطريين في عمليات البيع والشراء بشكل عام دورا كبيرا في تماسك السوق والحد من الخسائر الى اقل قدر ممكن·
وشهدت الجلسة تحسنا ملحوظا في أحجام التداول وتراجع واضح في قيمها نتيجة عمليات المضاربة على الاسهم الرخيصة لجني الارباح·
واتجه جزء كبير من السيولة الى جانب الطلب مع استمرار ضغوط عمليات جني الارباح الامر الذي ادي الى إلحاق خسائر متوسطة بالمؤشر بواقع 67,94 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 0,61 % ليغلق في نهاية التعاملات عند مستوى 11019,07 نقطة· وانخفضت السيولة مقارنة بالجلسة السابقة ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 7,5 مليون سهم بلغت قيمتها 400,2 مليون ريال وقد تم تنفيذها من خلال 4974 صفقة·
ونتيجة لعمليات جني الارباح انخفضت أسعار اسهم 28 شركة مقابل ارتفاع اسعار اسهم 8 شركة واستقرار اسعار اسهم 4 شركات · واكتست كل قطاعات السوق باللون الاحمر وقاد قطاع الصناعة موجة الهبوط بعد ان فقد 119,06 نقطة تلاه قطاع البنوك بتراجع بلغ 71,22 نقطة وجاء قطاع الخدمات بخسارة قدرها 50,77 نقطة فيما كان قطاع التامين اقل الخاسين بواقع 13,41 نقطة·

تباين أداء المؤشرات

وشهد تعاملات الاسبوع الماضي تباينا في اداء مؤشرات البورصة القطرية· حيث سجل المؤشر العام لسوق الدوحة للأوراق المالية في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي انخفاضا كبيرا بمقدار 487,15 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 4,23 % ليغلق تعاملاته عند مستوى 11019,07 نقطة مقابل 11506,22 نقطة في الاسبوع قبل الماضي·
في حين ارتفعت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة بنسبة 74,77 % لتصل إلى 2,9 مليار ريال قطري مقابل 1,6 مليار ريال في الأسبوع قبل الماضي· كما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 27,74 % ليصل إلى 43,2 مليون سهم مقابل 33,8 مليون سهم في الأسبوع الاسبق· وكذلك ارتفع عدد العقود المنفذة بنسبة 20,53 % ليصل إلى 29750 عقدا مقابل 24682 عقدا في الأسبوع قبل الماضي· وشهدت القيمة السوقية للأسهم انخفاضا ضخما بلغت نسبته 3,59 % لتصل إلى 478,2 مليار ريال قطري مقابل 496 مليار في الاسبوع الاسبق·

اقرأ أيضا

حظر تداول السجائر من دون الطوابع الضريبية الرقمية الحمراء الشهر المقبل