عدن (الاتحاد)

أكد مدير أمن ساحل حضرموت العميد منير التميمي، أن قوات التحالف العربي قدمت الكثير من أجل تأمين المكلا والمديريات الساحلية، وتخليصها وتأمينها من العناصر الإرهابية المرتبطة بتنظيم «القاعدة»، مثمناً الدعم السخي الذي قدمته دولة الإمارات في سبيل إنعاش المنظومة الأمنية في ساحل حضرموت واستعادة دورها في ترسيخ الأمن والاستقرار. وقال العميد التميمي، إن وقوف ودعم التحالف لحضرموت في هذه الظروف الاستثنائية والصعبة التي تمر بها اليمن لن ينسى، وسيظل خالداً في تاريخ المحافظة وذاكرة أبنائها، مشيراً إلى أن الدعم الإماراتي شمل المنظومة الأمنية بكل مراكزها وإداراتها وأجهزتها المختلفة، وصولاً إلى تأهيل الكادر الأمني للقيام بواجباته بشكل متكامل. وأكد أن محافظة حضرموت اليوم تعيش أوضاعاً أمنية مستقرة غير مسبوقة، موضحاً أن الفترة القادمة ستشهد تطوراً نوعياً في الارتقاء بالعمل الأمني وتحديثه بشكل أكبر من أجل محاربة أية تهديدات قد تستهدف أمن واستقرار المحافظة.