ناقش المتنافسون على خلافة رئيسة الوزراء البريطانية المحافظة تيريزا ماي، اليوم الجمعة، الدروس المستفادة من هزيمة حزب المحافظين في الانتخابات الفرعية، التي دفعهم فيها حزب "بريكست" الجديد إلى المركز الثالث.

وقال وزير الخارجية السابق، بوريس جونسون، إن نتيجة الانتخابات، التي جرت في مدينة بيتربورو شرقي إنجلترا، حيث حرم حزب العمال المعارض بفارق ضئيل، حزب بريكست من الفوز بأول مقعد له في البرلمان، أظهرت أنه "يجب على المحافظين إنجاز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وتعهد جونسون، المؤيد لخروج بريطانيا من التكتل، وأيضاً الأوفر حظاً لخلافة ماي، بأن بريطانيا سوف "تخرج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، باتفاق أو بدون اتفاق".

وقال في تغريدة، اليوم الجمعة، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن على المحافظين الانتهاء من مسألة الخروج بحلول 31 أكتوبر، وإلا فنحن نخاطر بأن تدفع أصوات حزب بريكست (زعيم حزب العمال جيريمي) كوربين إلى رئاسة الوزراء".

ومن ناحية أخرى، قال وزير التنمية الدولية روري ستيوارت في تغريدة، إن "الدعم للأحزاب الموالية للبقاء يتجاوز الآن الدعم للأحزاب التي تريد (الخروج) بدون اتفاق، في مقاعد المحافظين البالغة 124 مقعداً".

وأضاف: "يجب أن نتجاوز الانقسامات، وأن نستعيد الناخبين الأصغر سناً الموالين للبقاء وكذلك الناخبين الموالين للمغادرة.. وهذا هو الشيء الصحيح والذكي الذي يجب فعله. وأنا سأفعل هذا"، متعهداً بألَّا يعمل تحت قيادة بوريس جونسون أو قبول "بريكست" بدون اتفاق.

اقرأ أيضاً... روسيا رداً على بريطانيا: لن نغير سلوكنا لتحسين علاقات البلدين

وقال وزير الخارجية جيريمي هانت، وهو منافس بارز على خلافة ماي، إن نتيجة بيتربورو كانت "مخيبة للآمال بشكل لا يصدق".

وغرّد: "لا يوجد مستقبل لحزبنا حتى ننتهي من مسألة بريكست، وأي انتخابات قبل ذلك لن تسمح سوى لكوربين بالتسلل عبر المنتصف.. ولكن عندما تنتهي المملكة المتحدة من مسألة بريكست، فسوف نعود".

وقالت ليزا فوربس، مرشحة حزب العمال التي فازت في الانتخابات الفرعية أمس الخميس، إن النتيجة تعد هزيمة لـ "سياسة الانقسام" التي ينتهجها حزب "بريكست"، في حين قال كوربين، إنها تمثل رفضاً للتعامل الكارثي لحزب المحافظين مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

إلى ذلك، تعرض حزب بريكست، الذي أسسه نايجل فاراج في أبريل الماضي، لهزيمة أمام حزب العمال، حزب المعارضة الرئيسي في البلاد بفارق 683 صوتاً.

وقال حزب "بريكست" في تغريدة: "إنها نتائج رائعة بالنسبة لحزبنا الذي يبلغ عمره 8 أسابيع".

وفاز حزب العمال بـ31 في المئة من الأصوات في بيتربوروه، بتراجع نسبته 17 نقطة مئوية عن عام 2017، في حين فاز حزب بريكست بـ29 في المئة من الأصوات.

وخسر المحافظون 26 نقطة، وحصل الحزب الديموقراطي الليبرالي، الحزب الرئيسي الموالي للبقاء في الاتحاد الأوروبي، على تسع نقاط.

في هذه الأثناء، قالت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم، إن ماي ستستغل الوقت الباقي لها في المنصب في التركيز على أجندتها الداخلية.

وتستقيل ماي رسمياً من زعامة حزب المحافظين الحاكم اليوم الجمعة، وستواصل مهامها كرئيسة للوزراء إلى أن ينتخب حزبها زعيماً جديداً.

وقالت المتحدثة باسمها للصحفيين: "ستركز خلال الفترة الباقية لها في المنصب على الأجندة الداخلية التي وضعتها في بؤرة اهتماماتها كرئيسة للوزراء".