الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

كاجودا: كسبنا الموقعة بمجموعة من المقاتلين

كاجودا: كسبنا الموقعة بمجموعة من المقاتلين
24 أكتوبر 2009 01:17
من جديد سقط النصر "عميد" الكرة الإماراتية أمام "الملك" الشرقاوي بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس الأول في "الملعب البيضاوي" ضمن الجولة الرابعة لدوري المحترفين لكرة القدم، ويستحق فريق "النحل" أن ينال حظه من الإشادة، لأنه كان الأفضل، والأكثر سيطرة، وعلى الرغم من أنه لم يكن البادئ بالتسجيل، وكانت المقدمة نصراوية، ولكن فريق الشارقة عاد من جديد، وكرر سيناريو مباراته السابقة أمام الوصل، ويعود للمباراة ويتقدم، ويهدر فرصة الفوز بنتيجة كبيرة، بعد العدد الهائل من الفرص الضائعة، ليؤكد أن فوزه على الوصل لم يكن بمحض الصدفة، أو ضربة حظ، عاد الملك ليضرب قطبي دبي في مقتل، ويحصل على 6 نقاط منهما، لتردد جماهير الشارقة أغانيه السابقة "زمانك عاد يا شرجاوي". لم يقدم فريق النصر المستوى المطلوب في هذه المباراة، وإن كان الأداء أفضل من مباراة بني ياس في الجولة الماضية، ولكن تحسن الأداء لم يكن مرتبطاً بالنتيجة، وكعادة فريق النصر يبدأ المباراة قوياً ثم يتراجع، وهو ما حدث أمام الشارقة، فلم يلعب فريق النصر سوى 20 دقيقة فقط بعدها استسلم وتراجع للخلف، وكانت النتيجة هدفا واثنين اهتزت بهما شباكه. أخطاء كثيرة أخطاء كثيرة سقط فيها فريق النصر، وظهر واضحاً انقطاع الصلة بين خطي الوسط، والهجوم، بجانب أن الانسجام بين تينيريو وأنور ديبا ومحمد مال الله مفقود، والدليل أن جميع الجمل التكتيكية لم تنته النهاية المطلوبة، وأن هجوم النصر يلعب بطريقة فردية، بجانب أن الهدف الوحيد الذي سجله النصر جاء من ضربة ثابتة لعبها إيمان مبعلي. أما أداء الشارقة فقد كان متدرجاً، من الأقل إلى الأفضل وتحسن الأداء بعد 20 دقيقة من بداية المباراة، وربما جاء التحرك بعد الهدف الذي دخل مرمى النحل، مما هدد الفريق بالخساراة، فكانت تحركات اللاعبين جيدة، وظهرت الجمل الكتيكية التي تدرب عليها لاعبو الفريق طوال الفترة الماضية والدليل أن مارسلينهو سجل هدفين للشارقة من جملة تكتيكية واحدة، الأول، لعبها حميد أحمد والثانية لعبها عبد العزيز العنبري، في حين وقف دفاع النصر في موقف المتفرج. تغييرات ناجحة تغييرات كاجودا رغم أنها اضطرارية في معظمها، خاصة بعد إصابة موسى حطبو وحالة الإجهاد التي أصابت بعض اللاعبين مثل ابراهيم خليل، وعبدالعزيز العنبري، ولكنها كانت موفقة من جانب كاجودا بعد أن خرج العنبري ونزل عبدالعزبز صنقور وخرج موسى حطب ونزل أحمد ضياء ثم نزل أوسفالدو دياز بدلاً من مصطفى كريم، ولعل التغيير الأخير كان موفقاً جداً لأن أوسفالدو أحكم قبضته على خط الوسط، خاصة أن الفريق كان في حاجة إلى تهدئة اللاعب وسط غليان لاعبي النصر. بينما كانت تغييرات باكلسدروف مدرب النصر في غير محلها، خاصة عندما دفع باللاعب علي بوصابون بدلاً من أنور ديبا، في آخر ربع ساعة، وكان من المفروض أن يظل ديبا ويلعب بجوار بو صابون، ولكن في النهاية التغييرات، لم تخدم فريق النصر الذي فقد ثلاث نقاط جديدة في مسيرته في الدوري، في حين أضاف الشارقة ثلاث نقاط جديدة إلى رصيده. وقال كاجود مدرب الشارقة إن فريقه لم يقدم المستوى المطلوب، خاصة في الثاني، مقارنة بمباراة الوصل، وهذا شيء طبيعي، وهناك مشاكل حدثت لبعض اللاعبين، مثل إصابة موسى حطب، وعلى الرغم من ذلك، كان بإمكاننا أن نزيد عدد الأهداف، من خلال الفرص السهلة التي سنحت للاعبين أبرزها فرصة عبدالعزيز صنقور، وفرصة حميد أحمد. فريق جديد وأضاف أن الشارقة فاز لأنه لعب بفريق جديد، أمام فريق جديد، وكان اللاعبون محاربين في اللقاء، بالضغط على فريق النصر، ولا ننسى أن المستوى الذي ظهر به الشارقة في المواسم السابقة لا يمكن أن يعود في ثلاثة أشهر فقط، وسوف يحتاج الفريق إلى وقت لعودته إلى الأداء الجيد. وأشار إلى أن الشارقة حصد الآن 7 نقاط في المشوار، والدفاع قدم مباراة كبيرة، ولا ننسى أن الشارقة في الموسم الماضي اهتزت شباكه 43 مرة، والآن مستوى اللاعبين يتحسن من مباراة لأخرى، وهدفنا هو إعادة اسم الشارقة من جديد، وبناء فريق جيد، كي تعود الجماهير للمدرجات، وبالفعل الجماهير بدأت تعود من جديد. وعن الأهداف الكثيرة التي دخلت مرمى الشارقة مما يجعله في خطر بعد أن وصل العدد إلى 9 أهداف قال كاجودا إن مرمى الشارقة ليس في خطر، وما دخل مرمانا 6 أهداف فقط لأن هناك 3 أهداف جاءت من ضربات جزاء غير صحيحة، والطبيعي أن يدخل مرمانا أهداف ولكن دفاعنا يتحسن من مباراة إلى أخرى. وقال كاجودا مدرب الفريق الشرقاوي إن الفوز على النصر يدفع الفريق إلى الأمام لحصد المزيد من النقاط في سباق الدوري خاصة أن الفوز جاء على منافس كبير. اللاعب يعتذر والمدرب يرفض معاقبته أزمة مصطفى كريم وكاجودا تنتهي “خلف الكواليس” الشارقة (الاتحاد) - شهدت مباراة الشارقة والنصر زوبعة حدثت من مصطفى كريم مهاجم الفريق عندما قام كاجودا مدرب الشارقة بتغييره، خرج وضرب زجاجات المياة بقدمه بعصبية، مما دفع المدرب للتوجه إليه وتحذيره مما قام به، وعقب صافرة نهاية المباراة قام مصطفى كريم بتقديم اعتذار للمدرب أمام الجميع في أرض الملعب. وانتهت المشكلة عندما توجه مصطفى كريم إلى قاعة المؤتمر الصحفي وانتظر كاجودا، ليقدم له اعتذاره من جديد، ليؤكد أن المشكلة انتهت خلف الكواليس بعيداً عن عيون الجماهير. وقال مصطفى كريم إن ما حدث منه كان بسبب حالة الغضب التي انتابته لأنه لم يسجل أهدافاً في المباراة، وأنه كان يريد أن يسجل أهدافاً ويسعد جماهير الشارقة التي هتفت له كثيراً في المباراة، ومؤكداً أنه لم يعترض على قرار المدرب بتغييره، ولكنه كان حزينا على نفسه لأنه لم يقدم المستوى المطلوب، ولم يسجل أهدافاً. وأضاف أن الشارقة فاز بالنقاط الثلاث، وهذا هو المهم، وسواء سجل مارسلينهو أو مصطفى كريم، المهم أن الشارقة فاز ورد على كل من ردد بأن فوزه على الوصل في المباراة السابقة كان صدفة، ولم يكن بأداء لاعبي الشارقة. وعن سر التراجع في بداية المباراة، وهو سيناريو مكرر أمام الوصل اعترف مهاجم الشارقة، بما حدث من تراجع في مستوى اللاعبين في بداية المباراة, ولكن الهدف الذي دخل مرمانا كان سبباً في العودة للمباراة. وتحدث كاجودا مدرب الشارقة عن ما قام به مصطفى كريم وقال: “في الشوط الثاني تراجع مستوى إبراهيم خليل وظهر عليه الإجهاد. وكانت المباراة هي الأولى للاعب عبدالعزيز صنقور الذي لم يتدرب معنا سوى تدريبين، وكان لابد أن أسحب مهاجماً سواء كان مصطفى كريم، أو مارسلينهو ونزول أوسفالدو من أجل وقف تقدم لاعبي النصر، ودعم خط الوسط، وهذا ليس فيه تقليل من خط الهجوم. وأضاف أن أي لاعب من حقه أن يتضايق عندما يخرج من الملعب، وما حدث يؤكد أن الفريق ليس فيه نظام، والمفروض أن اللاعب يلتزم بقرار مدربه، لأنني أنظر إلى مصلحة الفريق وليس مصلحة اللاعب، والمهم أن نخدم اسم فريق الشارقة، كما أثنى كاجودا على أداء مصطفى كريم في المباراة، مؤكداً أنه اعتذر بعد المباراة مباشرة. وعن توقيع عقوبة على اللاعب قال كاجودا إن ما حدث سوف يجعلنا نبحث في وضع لائحة عقوبات، ولن أعاقب مصطفى كريم لأن العقوبة لن تحل المشكلة، والحل عندي لو زادت مشكلة أي لاعب سوف يرحل من الفريق مثلما حدث من قبل
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©