الاتحاد

الاقتصادي

محمد القرقاوي: الإمارات محور اقتصادي مهم لدول العالم الإسلامي

محمد القرقاوي (من المصدر)

محمد القرقاوي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أكد معالي محمد عبدالله القرقاوي رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، أن دولة الإمارات أصبحت محوراً اقتصادياً مهماً بالمنطقة، نظراً لما تتمتع به من بنية اقتصادية متطورة وما تقدمه من خدمات لوجستية على أعلى المستويات العالمية.
وقال القرقاوي لـ”الاتحاد” أمس إن المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإعلان دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، جاءت بعد النمو الكبير الذي حققه اقتصاد دبي والنهضة الشاملة التي شهدتها الإمارة.
وأوضح القرقاوي، أن اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي بدبي التي اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تشكيلها أمس، منحت فترة تصل إلى 6 أشهر لوضع الآليات والخطط اللازمة لتنفيذ المبادرة، مشيراً إلى أن المبادرة ستسهم في زيادة حصة خدمات الاقتصاد الإسلامي من إجمالي اقتصاد الإمارة خلال الفترة القادمة.
وأكد القرقاوي، الذي يترأس لجنة تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، أن دولة الإمارات كانت على الدوام، مبادرة في تقديم الخدمات الإسلامية في مختلف المجالات الاقتصادية، مشيراً إلى أن أول بنك إسلامي بالعالم انطلق من الإمارات، وكذلك أول سوق مالية تعمل بالخدمات الإسلامية، والتي انطلقت من دبي، مؤكدا أن إطلاق هذه المبادرة يعتبر امتداداً لتاريخ الإمارات السباق في هذا المجال.
وأضاف أن الدولة كانت لها الأسبقية في تأسيس المؤسسات الإسلامية خلال السنوات الماضية، وبالتالي فإن تحولها إلى سوق عالمي للخدمات الإسلامية يعتبر تطوراً طبيعياً.
وفيما يخص الجوانب التطبيقية للمبادرة، أكد القرقاوي أن القوانين والتشريعات بالدولة تتمتع بالمرونة، وسيتم إجراء أية تعديلات تشريعية يتطلبها تطبيق المبادرة بهدف النهوض بقطاع الاقتصاد الإسلامي، وتحقيق أهداف المبادرة خلال المرحلة القادمة.
وأضاف القرقاوي أن اقتصاد دولة الإمارات أصبح اليوم “اقتصاداً عالمياً مهماً”، مشيراً إلى أن أهمية قطاع الاقتصاد الإسلامي يأتي من كونه يمس قاعدة بشرية عملاقة تفوق 1,5 مليار نسمة على مستوى العالم من المهمتين بهذا النوع من الخدمات، وهي لا تقتصر على سكان الدول الإسلامية فحسب، بل تشمل أيضاً الجاليات المسلمة في دول مثل الولايات المتحدة والدول الأوروبية وغيرها من بلدان العالم المختلفة.
وأكد معالي محمد عبدالله القرقاوي أن دولة الإمارات تشكل ثقلاً اقتصاديا ليس على مستوى المنطقة فبحسب، بل على مستوى العالم الإسلامي، وذلك بالنظر إلى الموقع الجغرافي الاستراتيجي، والبنية التحتية والخدمات اللوجستية المتطورة وخدمات قطاع الطيران والشحن والنقل الجوي والبحري وغيرها من المقومات الاقتصادية المهمة التي تتميز بها الدولة.
وتطرق القرقاوي إلى أهمية الجودة في خدمات المنتجات الغذائية الحلال ضمن المبادرة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات كانت على الدوام مركزاً للتميز وتقديم خدمات ذات مستويات عالية من الجودة وفق أعلى المعايير العالمية في هذا الجانب. وأضاف أن المبادرة تأتي من صميم مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، ومبادئ التسامح التي يشجع عليها الإسلام، مشدداً على أن المبادرة تنطلق من المبادئ الإسلامية السمحة، حيث لا تهدف إلى مخاطبة الدول الإسلامية فحسب، بل تمتد إلى المسلمين المغتربين في شتى أنحاء العالم.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"