الاتحاد

أخيرة

أفريقيا ترد على ساركوزي بإنشاء لجنة علمية للذاكرة

اجتمع عدد كبير من المثقفين الافارقة والاوروبيين في باماكو لانشاء ''لجنة علمية للذاكرة الأفريقية''، وذلك رداً على الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في دكــــار في يوليو الماضي·
وسيعلن اللقاء الذي دعت إليه المؤرخة المالية ادامي با كوناري عن توجيهات عامة للتقيد بها اثناء تأليف كتاب يعده مفكرون أفارقة·
وتأتي المبادرة بعد خطاب لساركوزي في دكار انتقد مفكرون أفارقة بعض فقراته· وقالت كوناري ''بعدما استمعت الى الخطاب الذي بات شهيراً شعرت بصدمة عميقة عندما رأيت أن أقدم قارة في العالم تعامل كطفل غير ناضج وطائش ويحتاج الى الشفقة والحنو''· والى جانب زوجة رئيس المفوضية الأفريقية الفا عمر كوناري كان حاضراً الاساتذة الجامعيون اليكيا مبوكولو مدير الدروس في المدرسة الفرنسية للدراسات العليا في العلوم الاجتماعية، وفيتوريو مورابيتو من جامعة كاتانيا (ايطاليا) وبيار بوالي من جامعة السوربون·
وأكد مبوكولو أن خطاب ساركوزي يعيد افريقيا الى الوراء 100 او 150 سنة، ودعا الى عدم التهرب من القول إن لدى افريقيا ايضاً مشكلة في التعامل مع تاريخها، واضاف ''يجب ان نأخذ مبادرات''·
وكان ساركوزي قد أثار موجة احتجاج حادة خلال زيارته الاولى الى افريقيا بقوله ''إن مأساة افريقيا هي أن الإنسان الافريقي لم يتوغل توغلاً كافياً في التاريخ وأن الفلاح الافريقي الذي يعيش مع الفصول منذ آلاف السنين ويقوم مثال حياته الاعلى على التناغم مع الطبيعة لا يعرف الا التكرار الأبدي للوقت على وقع الاستخدام الذي لا ينتهي للحركات نفسها والكلمات نفسها''·

اقرأ أيضا